الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» تحميل المواد التدريبية  : المرحلـــة الاعــداديـــة 2018
أمس في 11:31 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» نظام التقويم 2017/2018
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 12:31 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نظام التقويم 2017/2018
السبت نوفمبر 11, 2017 6:58 am من طرف محمد حسن ضبعون

» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون


تعرف على التقويم التربوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:13 am

تؤكد الإتجاهات التربوية المعاصرة الحاجة الى نظام تعليمى تتحقق فيه الجودة الشاملة فتتميز عملياته وتبدع مخرجاته ، لذلك كان من الضرورى إعادة النظر بصورة مستمرة فى أساليب وأدوات التقويم التربوى وتطويرها بحيث تحقق شروط التقويم الجيد الذى يحسم بالإستمرارية والشمول وتتناسب مع متطلبات التطور المستمر للمجتمعات وبناء الإنسان المبدع الواعى والمدرك لمشكلات مجتمعه، وحاجاته، ومتطلبات نموه وتقدمه.
وكان من الضرورى تطوير نظام تقويم المتعلم لمرحلة التعليم الاساسى كأحد المداخل الرئيسية لتحقيق الجودة الشاملة فى العملية التعليمية،وهذه المنظومة تنظر الى المتعلم نظرة شاملة متكاملة لا تهمل أى جانب من جوانب شخصيته، لكى يكون إنساناً سوياً متوازناً قادراً على التعامل مع التحديات والمشكلات التى تفرضها الحياة المعاصرة، إن البحث الحالى يهدف إلى تحليل منظومة التقويم التربوى الشامل لجميع جوانب المتعلم فى ضوء المعايير القومية للتعليم وتحليل مضمونها المرتبط بنواتج التعلم. والتعرف على السلبيات والإيجابيات لمنظومة التقويم التربوى الشامل كمحاولة لتحقيق الجودة فى نظام التقويم الشامل.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:14 am

إن التقويم يمثل جزءا لايتجزأ من عملية التعليم ومقوما أساسياً من مقوماتها ، وأنه يواكبها فى جميع خطواتها، ويعرف التقويم بأنه عملية إصدارحكم على قيمة الأشياء أو الموضوعات أو المواقف أو الأشخاص ، إعتماداً على معايير أو محكات معينة .
وفى مجال التربوى يعرف التقويم بأنه العملية التى ترمى إلى معرفة مدى النجاح أو الفشل فى تحقيق الأهداف العامة التى يتضمنها المنهج وكذلك نقاط القوة والضعف به ،حتى يمكن تحقيق الأهداف المنشودة بأحسن صورة ممكنة .
التقويم فى العملية التعليمية هو تحديد فعالية هذه العملية أى أن التقويم يهتم بكل جوانب العملية التعليمية ؛ فهو يهتم بالتلاميذ ، وبالمدارس ، وبالإمكانات ، وبالإجراءات وبالطريقة والأسلوب،وبكل ما هوضمن هذا النظام المتكامل ، ويتفاعل مكونات هذه العملية بعضها بالبعض الآخر ،وعلاقة كل منهما بالنتائج .ومن أحدث الإتجاهات التربوية فى تقييم التلاميذ ، هو ما يعرف بعمل ملف لكل تلميذ تجمع فيه أعماله اليومية أو الأسبوعية أو الشهريةوأحياناً لكل مادة على حده ،ويطلق عليه ملف الانجاز( جابر2004: ص45 )
حيث ينظر إلى التلميذ نظرة شاملة متكاملة لاتهمل أى جانب من جوانب شخصيته ، لكى يكون مواطنا ًسوياً متوازناً قادراً على التعامل بكفائة مع التحديات والمشكلات التى تفرضها الحياة المعاصرة .( كوجك2000:ص94)
ويتناول نظام التقويم المستهدف الجانب المعرفى من شخصية التلميذ، كما يهتم بالجوانب الوجدانية والمهارية التى لا تستقيم الشخصية بدونها،كما أن نظام التقويم الشامل يكفل بناء الشخصيةالمتكاملة للمتعلم التى تجعله قادراً على التفكير الخلاق والإبداع ومواجهة المشكلات وحلها، كما يجعله مهيئاً للتعامل مع عالم جديد سريع التغير والتطور.وهذا النظام يجعل نتائج التعلم تعبر بصدق عن مستوى أداء التلميذ الحقيقى فى إطارالمعايير القومية للتعليم، ضماناً للجودة الشاملة،ورغم ماتبذله وزارة التربية والتعليم من مجهودات لتطبيق منظومة التقويم التربوى الشامل فى مدارسنا إلا أن هناك معوقات لتطبيق نظام التقويم التربوى الشامل ومنها عدم فهم الطالب لمنظومة التقويم الشامل ، وعدم قناعة الكثير من أولياء الأمور بهذا النظام مطالبتهم بالشهادات التقليدية التى كانت ترسل لهم فى الأعوام السابقة وزيادة العبء الإدارى على المعلم وعدم إستيعاب وفهم بعض المعلمين لهذا النظام وخصوصاً من لم يحضروادورات تدريبية ، و ايضاً كثافة الفصول العالية .(مشروع تحسين التعليم2005: 97 )
هذه الأسباب التى تعوق تطبيق منظومة التقويم التربوى الشامل لكن إذا طبقت فى ضوء ممارسات فعالة ومتميزة لاستراتيجيات التعلم النشط فى مدارسنا .يكون بمثابة المدخل الحقيقى لإصلاح وتحسين وتطوير الجودة فى التعليم وفق المعايير القومية للتعليم .
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:15 am

مما سبق يتضح أن النظرة الحديثة إلى العملية التعليمية كوحدة متكاملة ، والتقويم التربوى يعتبر كأحد المكونات الأساسية للمنظومة التعليمية له علاقة كبيرة بمختلف جوانب العملية التعليمية لما يقدمه من تشخيص وعلاج وتغذية راجعة لتوجيه مسارها وزيادة فعاليتها وتطويرها لتحقيق الأهداف المرجوة منها، لذلك فإن تطوير التقويم التربوى ونظم الامتحانات يعتبر مدخلاً فعالاً لتطوير الجوانب الاخرى للمنظومة التعليمية من أهداف تعليمية ،ومقررات دراسية، وطرائق تدريس، وكتب ووسائل معينة، وإعداد وتدريب للمعلمين ،حيث إن الامتحانات هى التى تتحكم وتتحدد مسار العملية التعليمية بجوانبها المختلفةمما يتطلب تحليل منظومة التقويم التربوى الشامل لمرحلة التعليم الاساسى(سلبيات-إيحابيات)، من أجل تحقيق الجودة الشاملة.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:16 am

مفهوم التقويم التربوى وأنواعه : -1
إن التقويم يمثل جزءاً لا يتجزأ من عملية التعلم ومقوماً أساسياً من مقوماتها ، وأنه يواكبها في جميع خطواتها ، ويعرف التقويم بأنه عملية إصدار حكم على قيمة الأشياء أو الموضوعات أو المواقف أو الأشخاص ، اعتماداً على معايير أو محكات معينة .وفي مجال التربية يعرف التقويم بأنه العملية التي ترمي إلى معرفة مدى النجاح أو الفشل في تحقيق الأهداف العامة التي يتضمنها المنهج وكذلك نقاط القوة والضعف به ، حتى يمكن تحقيق الأهداف المنشودة بأحسن صورة ممكنة .إن تقويم المتعلمين هو العملية التي تستخدم معلومات من مصادر متعددة للوصول إلى حكم يتعلق بالتحصيل الدراسي لهم ، ويمكن الحصول على هذه المعلومات باستخدام وسائل القياس وغيرها من الأساليب التي تعطينا بيانات غير كمية مثل السجلات القصصية وملاحظات المعلم لتلاميذه في الفصل ، ويمكن أن يبنى التقويم على بيانات كمية أو بيانات كيفية ، إلا أن استخدام وسائل القياس الكمية يعطينا أساساً سليماً نبني عليه أحكام التقويم ، بمعنى أننا نستخدم وسائل القياس المختلفة للحصول على بيانات ، وهذه البيانات في حد ذاتها لا قيمة لها إذا لم نوظفها بشكل سليم يسمح بإصدار حكم صادق على التحصيل الدراسي .(جابر1998: ص87)
ويصنف التقويم إلى أربعة أنواع : أولاً : التقويم القبلي
يهدف التقويم القبلي إلى تحديد مستوى المتعلم تمهيداً للحكم على صلاحيته في مجال من المجالات ، فإذا أردنا مثلاً أن نحدد ما إذا كان من الممكن قبول المتعلم في نوع معين من الدراسات كان علينا أن نقوم بعملية تقويم قبلي باستخدام اختبارات القدرات أو الاستعدادات بالإضافة إلى المقابلات الشخصية وبيانات عن تاريخ المتعلم الدراسي وفي ضوء هذه البيانات يمكننا أن نصدر حكماً بمدى صلاحيته للدراسة التي تقدم إليها .
وقد نهدف من التقويم القبلي توزيع المتعلمين في مستويات مختلفة حسب مستوى تحصيلهم .
وقد يلجأ المعلم للتقويم القبلي قبل تقديم الخبرات والمعلومات للتلاميذ ، ليتسنى له التعرف على خبراتهم السابقة ومن ثم البناء عليها سواء كان في بداية الوحدة الدراسية أو الحصة الدراسية
فالتقويم القبلي يحدد للمعلم مدى توافر متطلبات دراسة المقرر لدى المتعلمين ، وبذلك يمكن للمعلم أن يكيف أنشطة التدريس بحيث تأخذ في اعتبارها مدى استعداد المتعلم للدراسة .(الموجه وتقويم الاداء المدرسى: 2003 ،ص 45)
ويمكن للمعلم أن يقوم بتدريس بعض مهارات مبدئية ولازمة لدراسة المقرر إذا كشف الاختبار القبلي عن أن معظم المتعلمين لا يمتلكونها .
ثانياً : التقويم البنائي :وهو الذي يطلق عليه أحياناً التقويم المستمر ، ويعرف بأنه العملية التقويمية التي يقوم بها المعلم أثناء عملية التعلم ، وهو يبدأ مع بداية التعلم ويواكبه أثناء سير الحصة الدراسية .
والتقويم البنائي هو أيضاً استخدام التقويم المنظم في عملية بناء المنهج ، في التدريس وفي التعلم بهدف تحسين تلك النواحي الثلاث وحيث أن التقويم البنائي يحدث أثناء البناء أو التكوين فيجب بذل كل جهد ممكن من أجل استخدامه في تحسين تلك العملية نفسها .
وعند استخدام التقويم البنائي ينبغي أولاً تحليل مكونات وحدات التعلم وتحديد المواصفات الخاصة بالتقويم البنائي ، وعند بناء المنهج يمكن اعتبار الوحدة درس واحد تحتوي على مادة تعليمية يمكن تعلمها في موقف محدد ، ويمكن لواضع المنهج أن يقوم ببناء وحدة بأداء بوضع مجموعة من المواصفات يحدد منها بشيء من التفصيل المحتوى ، وسلوك الطالب ، أو الأهداف التي ينبغي تحقيقها من جراء تدريس ذلك المحتوى وتحديد المستويات التي يرغب في تحقيقها ، وبعد معرفة تلك المواصفات يحاول واضعي المادة التعليمية تحديد المادة والخبرات التعليمية التي ستساعد الطلاب على تحقيق الأهداف الموضوعة ، ويمكن للمعلم استخدام نفس المواصفات لبناء أدوات تقويم بنائية توضح أن الطلاب قد قاموا بتحقيق الكتابات الموضوعة وتحدد أي نواح منها قام الطلاب فعلاً بتحقيقها أو قصروا فيها .
ثالثاً : التقويم التشخيصي
يهدف التقويم التشخيصي إلى إكتشاف نواحي القوة والضعف في تحصيل المتعلم ، ويرتبط إرتباطاً وثيقاً بالتقويم البنائي من ناحية وبالتقويم الختامي من ناحية أخرى حيث أن التقويم البنائي يفيدنا في تتبع النمو عن طريق الحصول على تغذية راجعة من نتائج التقويم والقيام بعمليات تصحيحية وفقاً لها ، وهو بذلك يطلع المعلم والمتعلم على الدرجة التي أمكن بها تحقيق مخرجات التعلم الخاصة بالوحدات المتتابعة للمقرر .(جابر2000 :ص96(
ومن ناحية أخرى يفيدنا التقويم الختامي في تقويم المحصلة النهائية للتعلم تمهيداً لإعطاء تقديرات نهائية للمتعلمين لنقلهم لصفوف أعلى . وكذلك يفيدنا في مراجعة طرق التدريس بشكل عام . أما التقويم التشخيصي فمن أهم أهدافه تحديد أسباب صعوبات التعلم التي يواجهها المتعلم حتى يمكن علاج هذه الصعوبات ، ومن هنا يأتي ارتباطه بالتقويم البنائي ، ولكن هناك فارق هام بين التقويم التشخيصي والتقويم البنائي أو التكويني يكمن في خواص الأدوات المستعملة في كل منهما . فالاختبارات التشخيصية تصمم عادة لقياس مهارات وصفات أكثر عمومية مما تقيسه الأدوات التكوينية . فهي تشبه اختبارات الاستعداد في كثير من النواحي خصوصاً في إعطائها درجات فرعية للمهارات والقدرات الهامة التي تتعلق بالأداء المراد تشخيصه . ويمكن النظر إلى الدرجات الكلية في كل مقياس فرعي مستقلة عن غيرها إلا أنه لا يمكن النظر إلى درجات البنود الفردية داخل كل مقياس فرعي في ذاتها . وعلى العكس من ذلك تصمم الاختبارات التكوينية خصيصاً لوحدة تدريسية بعينها ، يقصد منها تحديد المكان الذي يواجه فيه الطالب صعوبة تحديداً دقيقاً داخل الوحدة ، كما أن التقويم التشخيصي يعرفنا بمدى مناسبة وضع المتعلم في صف معين .والغرض الأساسي إذاً من التقويم التشخيصي هو تحديد أفضل موقف تعلمي للمتعلمين في ضوء حالتهم التعليمية الحاضرة .
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:17 am

رابعاً : التقويم الختامي أو النهائي ....
ويقصد به العملية التقويمية التي يجري القيام بها في نهاية برنامج تعليمي ، يكون المفحوص قد أتم متطلباته في الوقت المحدد لإتمامها ، والتقويم النهائي هو الذي يحدد درجة تحقيق المتعلمين للمخرجات الرئيسية لتعلم مقرر ما .
ومن الأمثلة عليه في مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية الامتحانات التي تتناول مختلف المواد الدراسية في نهاية كل فصل دراسي وامتحان الثانوية العامة والامتحان العام لكليات المجتمع ( كوجك 2000: ص 18(
والتقويم الختامي يتم في ضوء محددات معينة أبرزها تحديد موعد إجرائه ، وتعيين القائمين به والمشاركين في المراقبة ومراعاة سرية الأسئلة ، ووضع الإجابات النموذجية لها ومراعاة الدقة في التصحيح .وفيما يلي أبرز الأغراض التي يحققها هذا النوع من التقويم :-
(1) رصد علامات الطلبة في سجلات خاصة .
(2) إصدار أحكام تتعلق بالطالب كالإكمال والنجاح والرسوب .
(3) توزيع الطلبة على البرامج المختلفة أو التخصصات المختلفة أو الكليات المختلفة .
(4) الحكم على مدى فعالية جهود المعلمين وطرق التدريس .
(5) إجراء مقارنات بين نتائج الطلبة في الشعب الدراسية المختلفة التي تضمنها المدرسة الواحدة أو يبين نتائج الطلبة في المدارس المختلفة .
(6) الحكم على مدى ملاءمة المناهج التعليمية والسياسات التربوية المعمول بها
وغالباً ما تتغير وسائل التقويم تبعاً لنوع التقويم الذي يريد المعلم القيام به ، فبينما يعتمد التقويم البنائي على العديد من المصادر مثل الاختبارات التحريرية المتعددة ، والإختبارات الشفوية والواجبات المنزلية وملاحظات المعلم في الفصل ، نجد التقويم النهائي يركز على الإختبارات النهائية في نهاية الفصل الدراسي أو العام الدراسي مع الإستفادة بجزء من نتائج التقويم البنائي في إصدار حكم على أحقية المتعلم للإنتقال لصف أعلى .
أغراض تقويم المتعلم:يهتم التقويم بالمتعلم كفرد وكعضو في جماعة الفصل ، ومثل هذا التقويم له غرضان:
(1) مسـاعدة المعلمين على تحديد الدرجة التي أمكن بها تحصيل أهداف التدريس .
(2) مساعدة المعلمين على فهم المتعلمين كأفراد .
والغرض الأول غرض أساسي حيث أن تقويم التغيرات التي تحدث في سلوك المتعلم يتم دائماً في ضوء أهداف التدريس ، أما الغرض الثاني فهو غرض مكمل للغرض الأول ، إذ لو حصل المعلمون على بيانات كافية عن كل متعلم فإنهم يستطيعون تخطيط الخبرات التعليمية لهم بشكل أفضل مما يساعدهم بالتالي على تحقيق أهداف التدريس .تحديد التغيرات في السلوك )ابوحطب 1992:ص30)
هناك طرق متعددة لمعرفة ما حدث من تغيرات في سلوك المتعلمين نتيجة للخبرات التربوية ، والوسائل التي تساعد على ذلك متعددة ، ويمكن تصنيفها كما رأينا من قبل إلى :-
(1) الوسائل الاختبارية : مثل اختبارات الورقة والقلم والإختبارات الشفوية والإختبارات العملية
(2) الوسائل غير الإختبارية : مثل السجلات القصصية وقوائم المراجعة ومقاييس التقدير والمقاييس السسيومترية ، وغيرها من الوسائل التي تلخص نتائج ملاحظات عينات من سلوك المتعلمين وهناك عقبتان تقفان في سبيل تحقيق تقويم شامل لأهداف التدريس وهما :-
1- بعض أهداف التدريس يصعب تقويمها ، إذ لا توجد وسائل كافية لتقويمها ، ومن أهم تلك الأهداف ما يتصل بالقيم والإتجاهات والميول ، فهذه الأهداف يصعب ترجمتها لسلوك قابل للملاحظة ومن ثم يصعب بناء الأدوات التي يمكنها أن تقيس مثل هذه المخرجات للتعلم .
2- لا يمكن في بعض المجالات تحديد المتغيرات الكلية المرغوبة في المتعلم إلا بعد مضي شهور طويلة وربما سنوات . وربما لن يكون المعلم متواجداً مع المتعلم عند حدوث ذلك 
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:18 am

تقويم المتعلم لتحسين تعلمه ..هناك عدة طرق يمكن أن تساعد المعلم في تحسين التعلم مما يزيد من فاعلية التقويم وهذه الطرق هي :-
1- توضيح أهداف التدريس ومخرجات التعلم :
إن في معرفة المتعلم للأسس التي يقوم تحصيله على أساسها فوائد كثيرة منها توجي طريقة المتعلم في الدراسة فبدلاً من أن يركز على إستظهار المادة الدراسية سوف يعلم أن الحفظ والتذكر ليسا إلا هدفا واحداً من أهداف التعلم ، وأن عليه أن يستوعب المادة الدراسية ويكون قادراً على تطبيقها في مواقف جديدة . وليس المقصود هو إعطاء المتعلم قائمة بمخرجات التعلم التي يتم التدريس والتقويم وفقاً لها ، فمثل هذا الإجراء قد تكون أضراره أكثر من فوائده ، ولكن يمكن للمعلم إعطاؤه أمثلة من المستويات المختلفة للأهداف . بحيث تكون كافية لمعرفته بأسس التدريس والتقويم .ويمكن للمعلم مساعدة المتعلم على سرعة إدراك مخرجات التعلم المتوقعة منه وذلك بعدة وسائل أهمها :-
* إعطاء المتعلمين في بداية المقرر إختباراً قبلياً شبيهاً بالإختبارات التي سوف تطبق عليهم خلال فترات العام الدراسي وفي نهاية العام ، ومثل هذا الإختبار القبلي سوف يلفت النظر إلى طبيعة المادة الدراسية من ناحية وإلى إسلوب صياغة الأسئلة ، والإختبار القبلي يفيد في إطلاع المعلم على مدى إستعداد المتعلمين لدراسة المقرر
* تطبيق إختبارات قصيرة تدريبية بعد دراسة كل وحدة من وحدات المقرر ، وتفيد هذه الإختبارات التدريبية في تهيئة المتعلمين إلى نوع الإختبارات التي سوف تجرى لهم .(جابر 2004:ص 79(
* إذا كان المعلم يستخدم في تقويم التحصيل وسائل مثل قوائم المراجعة ومقاييس التقدير لإختبار أدائهم في المختبر أو ملاحظتهم أثناء القراءة في دروس اللغة العربية فعليه اطلاعهم على أمثلة من هذه الوسائل حتى يكونوا مهيئين لها .2- تقويم حاجات المتعلمين ..
معرفة حاجات المتعلمين متطلب هام للتدريس الناجح وهناك عدة وسائل يمكن بها للمعلم تقويم حاجات المتعلمين . ويحسن إستخدام هذه الوسائل في بداية التدريس في عملية تقويم قبلي . دراسة البطاقة التراكمية للمتعلم ، تطبيق إختبار للميول الشخصية ، تطبيق إختبار قبلي في المقرر الدراسي .
3- تتبع نمو المتعلمين .
4- تشخيص مشكلات التعلم وعلاجها :وهكذا نجد أن للتقويم مفاهيم ومهارات من شأنها تقوية الروابط بين تقويم تعلم الطلاب وبين العملية التعليمية ، كما أن إستخدام التقييم يساهم في مساعدة الطلاب على الوصول إلى مستويات عالية من التعلم .والتقويم بأنواعه القبلي والبنائي والتشخيصي والنهائي ، ما هو إلا وسيلة لتحسين التعلم.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:19 am

- 2 منظومة التقويم التربوى الشامل – أهم سماتها فى ضوء المعايير القومية للتعليم بجمهورية مصر العربية :
تستهدف منظومة التقويم لبناء نظام تقويهم إمتحانات متطور وعصرى لمرحلة التعليم الأساسى لتقويم مختلف جوانب العملية التعليمية . والتأكيد على التقويم الشامل بالنسبة لأداء التلميذ من مختلف الجوانب المعرفية والوجدانية والمهارية فى إطار الأهداف التربوية المستهدفة للتعليم الأساسى وبما يحقق بناء الشخصية المتكاملة للمتعلم التى تجعله قادراً على التفكير الخلاق والأبداع ومواجهة المشكلات وحلها وكما يجعله مهئياً للتعامل مع علم جديد سريع التغير والتطور.والمرتكزات العامة لمنظومة التقويم التربوى الشاملى : أن يتم توظيف المعايير القومية للتعليم فى مصر بإعتبارها يمثل إطاراً مرجعياً للمنظومة ، وأن يكون التقويم أصيلاً Authentic يعتمد على ما يقوم به التلميذ من عمل حقيقى ، وأن يشتمل التقويم على الجوانب ( المعرفية والوجدانية والمهارية ) . وأن يكون التقويم مستمراً طوال العام الدراسى ويغطى كافة الأنشطة التى يزاولها التلميذ فى المدرسة والتى من خلالها تتم عملية التشخيص Diagnosis والعلاج ( Remedial ) . وأن تكون أساليب التقويم وأدواته متنوعة. وأن يتم أستخدام ملف التلميذ (Portfolio ) الذى يمكن من خلاله جمع عينات من علم التلميذ وأنشطته وتسجيل مدعى ما يحققه من تقدم ومزاولة للأنشطة المختلفة وأن يوفر التقويم فرصاً لتنمية عمليات التفكير ومهاراته ، وأن يساعد التلميذ نفسه على تقويم ذاته ، وأن يعالج نواحى الضعف لدى التلميذ أول بأول مع كل خطوة من خطوات التقويم ومساعدته للوصول الى المستوى المطلوب من خلال البرامج العلاجية. حيث أن التعليم يستهدف تنمية جميع جوانب الشخصية جسماً وعقلاً ووجداناً والخبرة التعليمة الجيدة تنمى هذه الجوانب كلها. ونظرية الذكاءات المتعددة سعت الى توسيع مجال الإمكانيات الإنسانية بحيث تتعدى نسبة الذكاء وهذا المنظور الجديد يهتم بتنمية قدرة التلميذ على حل المشكلات وتشكيل النواتج فى سياق خصب وموقف طبيعى وهكذا أصبح مفهوم الذكاء مفهوماً وظيفياً يعمل علمه فى حياة الناس بطرق متنوعة. وفى ضوء غربلة الشواهد إتضح وجود ذكاءات عديدة لدى كل فرد . وفى ضوء هذه النظرية وضع توماس أرمسترونج كتابه بعنوان " الذكاءات المتعددة " داخل الفصل الدراسى 1994 ، وقدم لنا فيه مجموعة إستراتيجيات ، تتناسب مع تلك الذكاءات المتعددة و تنميتها . وفيما يلى وصف مختصر لهذه الذكاءات )كوجك 2000:ص79(
1- ذكاء لغوى Linguistic Intelligenceويتمثل فى القدرة على إستخدام الكلمات بفعالية ، سواء كان ذلك شفاهة أو كتابة ويتمتع مالك هذا الذكاء بقدرة على إيجاد المترادف من الكلمات ، و تركيب الجمل، وإيجاد التشبيهات والتعبيرات المناسبة ، ويتقن كذلك النطق الصحيح والإلقاء ، بما يعطى للكلمات معناها.
2- ذكاء منطقى رياضى Logical – mathematical Intelligence ويتميز مالك هذا الذكاء بالقدرة على إستخدام الأرقام ، والتفكير المنطقى التحليلى. ويتضح هذا الذكاء فى الإسلوب المنظم الذى يتبع سياقات واضحة مرتبة ، ويسهل على صاحب هذا الذكاء ملاحظة العلاقات سواء اللفظية أو الرقمية ، كما يسهل عليه تصنيف الأشياء والأفكار فى مجموعات ، ويتميز بالقدرة على التوقع والتنبؤ فى ضوء معطيات محددة. 
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تعرف على التقويم التربوى

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الأحد ديسمبر 14, 2014 6:19 am

وقد حددت المعايير القومية للتعليم نواتج التعلم فى أربعة مجالات رئيسة هى:
1- المهارات الأساسية:* البنية المعرفية-* المهارات الحياتية-* مهارات استخدام الكمبيوتر
2- مهارات التفكير
3- الخصائص والمواصفات الشخصية
4- كفايات التعامل : مع ( الموارد ، المعلومات ، الأفراد ، النظم ، والتكنولوجيا المتقدمة)
العناصر الرئيسة للتقويم الشامل :
تتضمن العناصر الرئيسة للتقويم الشامل ما يأتى :
*الوسائل الرئيسة للتقويم الشامل:
1- ملف إنجاز المتعلم ( بورتفوليو / Portfolio ):و يقصد به تجميع هادف المنظم لما يقوم به المتعلم من أعمال تحت إشراف المعلمين سواء داخل المدرسة أو خارجها، ليقدم صورة واقعية ومتكاملة عن أدائه طوال العام الدراسي، ويشتمل على:
أ- الأعمال التحريرية : - وهى اختبارات تحريرية متنوعة يجريها المعلم كجزء من تعلم كل مادة دراسية ووفقاً لطبيعة كل مادة وهى مسئولية المعلم .
ب. الأعمال الشفهية والعملية :- أعمال شفهية وعملية ، ومناقشات صفية ، عرض التجارب أو مشروعات بحثية وفق متطلبات كل مادة.
جـ . الأنشطة المصاحبة للمادة :
وهى مادة مرتبطة بالمادة الدراسية وتتطلب من التلميذ تطبيق ما تعلمه فى مواقف متنوعة.
د . السلوك : ويشمل سلوك التلميذ داخل الفصل وخارجه ومدى التزامه بالقواعد والتعليمات وهو مسئولية معلمى الفصل بالتشاور مع الأخصائى الاجتماعى أو الأخصائى النفسى بالمدرسة.
هـ - المواظبة : ويتم تحديدها طبقاً لسجلات الحضور والغياب للتلاميذ ، ويقوم بها المسئول عن حصر الغياب اليومى للتلاميذ بالمدرسة.
2- الأختبارات الموحدة : تجرى فى نهاية كل فصل دراسى.
3- الأنشطة اللاصفية : تمثل الأنشطة اللاصفية عنصراً رئيساً للتقويم الشامل للتلميذ وتعامل كمادة مستقلة وليست مادة نجاح ورسوب.
وتشمل هذه الأنشطة ما يأتى :
أ‌- جماعات النشاط : مثل جماعة الأذاعة – جماعة الصحافة – جماعة الخطابة والمناظرات – جماعة المكتبة – جماعة الكشافة – الجماعة العلمية – جماعة الموسيقى – جماعة التمثيل – جماعة الهلال الأحمر – جماعة الكمبيوتر – جماعة الرحلات – الخدمة العامة – أو أى جماعة أخرى .
ب‌- التنظيم التربوى الخاص بالاتحاديات الطلابية .
ت‌- توزيع الدرجات 
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1821
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى