الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأن إعدادية كفرالشخ آخر العام 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 3:49 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نتيجة الصف السادس أخرالعام 2016
الجمعة يونيو 03, 2016 3:47 am من طرف محمد حسن ضبعون


الأنسحاب من الحوار اوالنقاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الأنسحاب من الحوار اوالنقاش

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأحد ديسمبر 09, 2012 7:19 am


الأنسحاب من النقاش أو الحوار أوالتصويت
أين هو من الديمقراطية والحقوق والواجبات
إنَّ اللّه لا يُغَيّرُ مَا بِقَومٍ حَتَّى يُغَيّرُوا مَا بِأ
نفُسِهِم

نفتقر الى ثقافة الأختلاف في الرأي وأحترام الراي الآخر ، فنولد وعقولنا تحمل بذور "الانا" وان من يتفق بالرأي معنا لهو صديق لنا ، ومن يخالفنا فهو حتما يناصبنا العداء .
نحن منبع الأديان والحضارات ، وندرك جيدا ونؤمن أن الله عز وجل خلق الناس جميعاً مختلفين ، ورغم ذلك ، فلسنا نؤمن حقا أن وجود الاختلاف امر نافع ودليل على صحة المجتمع فنصادر الرأي الآخر ونبذل كل ما نستطيع لتفنيده والسعي لتصيد الأخطاء مع سوء الظن والأسقاط في اصدار الأحكام وقد نتمادى لنعرض من يحمل ذلك الرأي الى الاساءة الجسدية أو النفسية أو المعنوية ونفتش فى تاريخهم ونتصيد أخطائهم .

صحيح ان الثقة بوجهة النظر تولد دافعا للحفاظ عليها واغنائها و الدفاع عنها ، لكن ذلك يجب أن يقترن بقبول الرأي الآخر وتفهمه بكل مرونة مع أمكانية للتغيير أو التعديل ولو كانت محدودة في أسس الرأي الاصلي وليس الأنسحاب هو الحل . أن من آداب الاختلاف ان نحترم رأي الآخر ونتقبل طروحاته أو نحترمها في الأقل ، لان في الاختلاف اغناء وتعدد ورغبة في الاستزادة والتغيير ودافع للتطور عبر تقبل الثقافات التي تنسجم ومصالحنا على أن لا يكون ثمن ذلك سلب مصالح الآخرين .
يقول ضبعون
ان عرض الرأي ينبغي ، ولكي يحترم ، يكون بطريقة مؤدبة ومتفهمة دون أسفاف او اهانة أو تحريض أو تهكم ، فلا يجوز أن يكون الأعتداد العالي بالرأي أحتقارا للاخر المعارض بل احترامه وتقبل رأيه ، فان تمت معارضته في ظل وحدانية الراي فلن يجد أذانا صاغية وقبولا حتى لو تميز بقدر عال من الصحة والفائدة . أن الأختلاف نعمة ولابد اذن من التكيف معها .

أن التعصب للرأي أصبح صفه مميزه لنا وذلك للبحث عن مكان بالمجتمع أو مكسب شخصى، فنتضايق كثيرا اذا اثبت احدهم خطأ راينا ، فنعد الأختلاف معنا اهانة شخصية لا تغتفر فنقاومه بحدة وأستماتة ..

وفي الوقت الذي ننتقد فردية حكامنا وأولياء أمورنا ومعلمينا والمسؤولين عنا في العمل في التعامل معنا ، فنحن ، و في غياب السلطة التي يمتلكها هولاء ، نتعامل مع بعضنا بنفس الوسيلة فلا نتقبل نقاشا او اختلافا معنا ، وننسى أن الخطأ أمر وارد ولا أحد يمكنه التعلم بدون ان يخطئ .

وخلاصة لما ذكرت ، أقول أن تقبل الرأي الأخر وأحترامه ، مهما كان شديد الاختلاف مع رأينا ومهما كانت مزايا صاحب ذلك الرأي ، لهو مقياس لثقافتنا و درجة نمو شخصيتنا وتحضرنا ، ومدى انعتاقنا من الأفكار الذي سقتنا التطرف والأنانية والرأي واللون الواحد وليس الأنسحاب هو الحل بل أعتبره تهرب من خدمة الوطن والمواطنين.
حين يتخلى الناس عن مسؤولية أوكلت إليهم ، سيزداد الانحراف لفقدان الموجّه والمرشد والرادع ، فيفقد كل شيء استقامته ، وتفقد الموازين سلامتها ، ولا يكون إلاّ العوج الذي لا يستقيم ، وكل ذلك مدعاة إلى سلب الرحمة منهم ، وانزال العقاب بالجميع ، المنحرفين والمتقاعسين والمنسحبين معا ، والعقاب يمثل الوخزة الموقظة التي تعيد الناس الى الاستقامة.
وبالعقيدة والشريعة الالهية تصل الاُمّة إلى التكامل والارتقاء والخير والسعادة ، وهي متوقفة على أداء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قال رسول اللّه 6 : « لا يزال الناس بخير ما أمروا بالمعروف ، ونهوا عن المنكر ، وتعاونوا على البر والتقوى ، فإذا لم يفعلوا ذلك نزعت منهم البركات ، وسلّط بعضهم على بعض ، ولم يكن لهم ناصر في الأرض ولا في السماء.
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى