الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأن إعدادية كفرالشخ آخر العام 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 3:49 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نتيجة الصف السادس أخرالعام 2016
الجمعة يونيو 03, 2016 3:47 am من طرف محمد حسن ضبعون


الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:37 am

الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)
عزيزى المعلم - أبنائنا الطلبة
اعتمدت طرق التعليم قديمًا على مجرد حشو المعلومات في أذهان التلاميذ والطلاب ، وتعليمهم القراءة والكتابة فحسب ، دون النظر إلى مراعاة بناء تلك اللبنات بناء يؤهلهم للحياة في المستقبل .
ونظرًا لتطور مفهوم التربية والتعليم حديثًا ، فقد أُدخلت تعديلات على نظم التربية والتعليم ، فظهرت في المدرسة الحديثة النشاطات اللامنهجية ( اللاصفية ) .



فما مفهوم تلك النشاطات ؟
الأنشطة اللاصفية
هي الأنشطة التي يمارسها التلاميذ خارج الصف أو الفصل داخل المدرسة او خارجها مثل ( النوادي والجمعيات كنادي العلوم والجمعية الجغرافية ام التاريخية وجمعية تحسين الخطوط .......وغيرها
**التطور التاريخى للنشاط المدرسي
مرت الأنشطة بأربع مراحل :
المرحلة الأولى:
تهمش وعدم اهتمام فكان عدد النشطة قليل وكان ينظر إلى النشاط على إنه جانب ترفيهي غير عقلي ،لانبغى أن يهتم به المعلم كثيراَ فالمعلم علي أن يركز جهده على المادة العلمية التي يقوم بتدريسها
المرحلة الثانية :
فكانت مرحلة المعارضة الشديدة ، عارضت إدارة المدرسة قيام التلاميذ بأية أنشطة داخل المدرسة أو خارجها ، ويفسر رجال التربية هذا السلوك من قبل إدارة المدرسة بأنه جاء كرد فعل لما حدث من انتشار كبير للأنشطة وتنوعها وازدياد عددها بحيث طغت وفاق الاهتمام بها الاهتمام بالدرس والتحصيل ( ما زاد على الحد انقلب إلى الضد ) .
المرحلة الثالثة :
هي مرحلة الرضا والقبول : وقد قبلت إدارة المدرسة ممارسة التلاميذ لهذه الأنشطة بسبب إصرار أولياء أمور التلاميذ وإيمانهم بأن هذه الأنشطة تعطى أبنائهم الكثير من المزايا والفوائد كإكساب المهارات والاتجاهات ونمو الشخصية ككل وإنها تقدم لأبنائهم ما يعجزا لعمل داخل الفصل عن تقديمه بسبب التقيد بالحصة والمقرر الذي يسير وفق خطة محددة ، وكان هذا لما نادى به رجال التربية . وقد قبلت المدرسة النشاط كجزء من وظيفتها ، ولكن خارج برنامج المدرسة وخارج المنهج Activities Extra Curricular
المرحلة الرابعة :
وهى المرحلة المستمرة حتى الآن وظهرت في ضوء ما تنادى بها التربية الحديثة من أن النشاط ليس شيئاَ كمالياَ ولكنها جزء مكمل ومتمم للمنهج المدرسي لا يستقيم المنهج يدونه وظهر المصطلح الأنشطة المصاحبة للمنهج Co-Curricular Activities
أهداف النشاط اللاصفى :
وأهداف النشاط اللاصفى تابع من أهداف المنهج المدرسي ذاته وأهم هذه الأهداف ما يلي
- تنمية معان هامة في التلاميذ كالزعامة والقيادة والانتماء والتعاون والنظام والحب والتنافس الشريف وغيرها واكتساب التلاميذ لهذه المعاني الهامة من خلال الأنشطة المدرسية كإتحاد الطلاب والمسابقات الرياضية والكشافة ومعسكرات خدمة البيئة يأتي بالإحساس بكل معنى منها وممارسته وإدراك أثره من خلال الاحتكاك الفعلي بالزملاء مما يؤدى إلى ثبات المعنى وتقوية القيمة .
- اكتساب الميول المهنية:
والميول تكتسب من خلال التفاعل مع البيئة ولا تورث ، وأحد الأهداف الهامة للنشاط المدرسي ، هو كشف الميول المهنية وفى حالة عدم وجودها أم وضوحها فإن المشرف على النشاط يخطط لإكسابها للتلاميذ من خلال ما يمارسونه من نشاط داخل جماعة الموسيقى أونادى العلوم أو فريق التمثيل أو الرحلات والزيارات الميدانية للشركات ، والمزارع والمصانع الصغيرة ..... وغيرها فالتلميذ يشاهد فيظهر حب استطلاع واهتمام بعمل معين كمنحل أ,دائرة كهربية ، أو تربية ماشية ، وتجارة من نوع معين ويلتقط المشرف على النشاط طرف الخيط ويوجه التلميذ إلى القراءة عن هذه الأعمال أو هذه الحرفة ، ثم يتيح له الفرصة لممارسة عمل يتصل به ، فإذا كان الاهتمام نحو البيع والشراء ، يوجه التلميذ إلى بوفيه المدرسة أو الكنتين ليتعرف على احتياجات زملائه ( دراسة السوق ) ، وإمكانياتهم المادية ( حتى لا يعرض بضاعة غالية الثمن يكون مصيرها البوار )، ويعرف طريقة العرض ( لتجذب انتباه المشترى ) وكيفية التخاطب وانتقاء الكلمات التي تحبب الزملاء في البائع وفى المكان ( كسب العميل ) وعرض أفضل الأشياء ( كسب ثقة العميل ) وحساب ثمن الشراء وثمن البيع والربح .....إلى غير ذلك ، وبالمثل فإن المشرف على النشاط إذا لاحظ اهتمام بالأدوات والتوصيلات الكهربية فإنه يبدأ بتوجيه التلميذ للقراءة لاكتساب المعلومات ثم يتيح الفرصة لممارسة واكتساب المهارات .. والعصر الحديث ليس عصر الوظيفة الحكومية ولكنه عصر المشروعات الصغيرة التي تنمو تدريجياَ لتصبح مشروعات عظيمة تخدم صحابها ، وترتقي بالاقتصاد وتساهم في رفع مستوى المعيشة .
- تنمية المعارف والميول والاتجاهات وأساليب التفكير السليم: يتيح النشاط المدرسي للتلميذ فرص الاختيار، فليس هناك محتوى مفروض عليه كما هوا لحال في العمل داخل الفصل وليس هناك وقت محدد لابد أن يتوقف عنده كوقت الحصة كما إنه حر الحركة غير مقيد بمقعد وقنطر ، ويستطيع اختيار النشاط الذي يشرف عليه أستاذ معين ويتحرك معه ويترك آخر ، وهذه الحرية تجعل النشاط محبب للتلميذ ، فهو يقرأ عن أقمار الاتصالات لأنه عضو في جماعة الصحافة المدرسية للموضوع بالذات ولكنه شعر بالميل نحوه فوجهه المعلم إلى عدد من المصادر وأوصى أمين المكتبة بمعاونته ليقوى ميله ،وليزيد من معلوماته وحجم معرفته بهذا الموضوع . وهذا هذا تلميذ آخر يعد كلمة لطابور الصباح فهو عضو في جماعة الإذاعة المدرسية ، فشجعه وقوى لديه هذا الاتجاه وحثه على أن يكون قدوة لزملائه ، ووجهه ليكتب كامته ويلقيها بحماس نابع عن إيمان بما يقول ، وبالطبع لكي يكتب كلمته فإنه يحتاج للقراءة وبذلك تنمو معارفه إلى جانب تنمية اتجاهاته ، وهذا ثالث عضوفى نادى العلوم بالمدرسة يميل إلى عمل أجهزة علمية مبسطة تواجهه العديد من المشكلات أثناء عمله والمشرف على النادي يستثمر هذه المواقف ولا يقدم حلولا جاهزة ولكنه يعينه على فرض الفروض واختبارها بالملاحظة والتجريب ويجرى تجربة تأكيدية ثم يبنى الجهاز ويعرضه على زملائه ويقوم المعلم بعرض الجهاز في الفصل لصلته بموضوع مقرر ويشير للتلميذ الذي قام بإعداده كما يعرض الجهاز في المعرض الذي يقام قرب نهاية العام الدراسي ويحضره أولياء الأمور وتقدم شهادات تقدير للتلاميذ الذين قدموا أجهزة فيها ابتكار وإبداع
- العمل على جعل المدرسة محببة للتلاميذ وجعلها أكثر جاذبية المدرسة في ظل المفهوم القديم للمنهج الذي لا يعترف فيه بقيمة النشاط المدرسي ةالتى لا هم لها سوى المعلومات تطلب من المدرس أن يكرس كل وقته وجهده لحشو عقول التلاميذ بها لا تهتم المدرسة إن كان التلميذ يشعر بقيمة هذه المعلومات أو لا يشعر ، إن كان يميل إليها أو لا يميل الطفل الصغير لا ترحم المدرسة طفولته تطلب منه المدرسة إحضار جميع كتبه وكراساته يومياَ ، لا تحاول أن تنظم جدول للدراسة يخفف عنه هذا الثقل الذي لا يتناسب مع جسمه الصغير ، يحملها على ظهره فتهدد سلامة عموده الفقري ، والواجبات الثقال كل مدرس يكلف الطفل بواجب منزلي ، وكل مدرس لا يفكر فيما قام به زملاؤه فلا اتصال ولا تنسيق بينهم ، وتكون النتيجة هي كتلة من الواجبات فوق طاقة الطفل ، وهذا يتنافى وسيكولوجية نموه وتعلمه ، ولكن المدرسة لا هم لها سوى كم المعلومات . ماذا عن اتجاه الطفل نحو المدرسة ، هل يحبها ؟ ومن أين يأتي هذا الحب وهى مصدر لكل النعاسة والشقاء!!
ويكبر التلميذ وتكبر همومه معه وتتفرع المواد الدراسية ويزداد عددها وتزداد الكتب حجماَ والحشو والتفصيل والعرض الجاف والمدرس الذي يسبق الزمن لكي ينهى المقرر في حينه ، ومجموع الدرجات الذي يشكل كابوساَ مخيفاَ للتلميذ وأسرته .
المدرسة في ظل المفهوم القديم الضيق المتخلف مكان بغيض ، يمقته التلميذ . واللوم مصدر للشقاء والتعاسة –اتجاه سلبي نحو العلم أيضاَ وليس المدرسة فحسب . يقول أحد التلاميذ أن جده قص عليه ما كان يحدث في أيامه ،بمجرد انتهاء الامتحانات ، كانوا يقيمون احتفالا هو وأصدقائه ،كان الاحتفال يقام بمناسبة أول يوم في عطلة نهاية العام ، وأول مراسم الاحتفال كان عبارة عن حريق للكتب المدرسية ، كانوا يحضرون الكتب ،وزجاجة من الكيروسين وأعواد ثقاب وتشب النار فى العلم ، وينظرون إلى الكتب وهى تحترق ويشعرون بمتعة كبيرة ،كما أحرقتى أعصابنا واستهلكتى من أعمارنا دون فائدة تذكر فبعد الامتحان تنسى كل المعلومات ، لأنها استظهرت دون فهم ودون رغبة ودون هدف إلا النجاح في الامتحان انتهت مهمتك , كانت السعادة ترتسم على وجوههم وأعينهم تنظر إلى صفحات الكتب وهو تنحو إلى رماد .
النشاط المدرسي والتلميذ يشعر بالإشباع من خلاله ، أنشطة لا يتسع لها وقت الحصة أو المكان في الفصل أوحتى من حيث الموضوع مثل : جمع العملات أو طوابع البريد أو عمل نماذج الطائرات أو التصوير الفوتغرافى في جماعة التصوير وخروجهم مع جماعة الرحلات لتسجيل الزيارات للمتاحف أو الأماكن التاريخية .المعلومات تجمع عن رغبة والزيارات تتم ببرنامج يصفه التلميذ أنفسهم حسب ميولهم التلميذ إيجابي له رأيه وهو يوضم موضع الاعتبار لا يفرض عليه شئ ولا يرغب في القيام به كل وقت يقضيه في النشاط يحس معه بالفائدة إنه يتعلم أشياء كثيرة ولكنه يحبها توفرها له المدرسة فكيف لا يحب هذا المكان وهو الذي يشبع له رغباته وميوله وحاجاته ويعينه عل إثبات ذاته .
- المساهمة في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية :
لم يكن المنهج المدرسي بمفهومه القديم قادراَ على المساهمة في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية فترة كبيرة كما سبق أن ذكرنا كان موجهاَ إلى المقررات الدراسية والنشاط المدرسي كان ينظر إليه على إنه مضيعة لوقت التلميذ فالتلميذ يأتي إلى المدرسة ليستمع لشرح المعلم ويستظهر المادة الدراسية لكي ينجح في امتحان نهاية العام وفى حوار دار بين المؤلف وعدد من المعلمين في إحدى الدورات التدريبية حول المدرسة في غياب النشاط المدرسي قال أحد المعلمين إنه لم ما يؤلمني كثيراَ ما أشهده في فناء مدرستي أثناء الفسحة وأنا أتابع تلاميذي وألاحظ سلوكهم عن بعد ، أرى تلاميذ منطويين يجلس كل منهم بعيدا َ عن زملائه يتناول طعاماَ أو يقرأ في كتاب مدرسي ويحاول زملاؤهم أن يتقربوا إليهم ، يشاركوهم الجري واللعب أو ليذهبوا لأحد أساتذتهم لمناقشته في موضوع معين أو ليتبادلوا – كزملاء-الرأي حول مشكلة تؤرقهم لكنهم يصرون التقوقع والانزواء ، وهم من يعرف عنهم أستاذهم أنهم متفوقون علمياَ ودائماَ في المقدمة يحصلون على أعلى الدرجات ولكن رأى زملائهم فيهم إنهم يتسمون بالخجل الشديد والارتباك حينما يتحدثون مع الآخرين ويصعب عليهم التعبير عن رأيهم ، لو تبنى وجهة نظر معينة أو القدرة على العمل في جماعة أو الحوار مع الكبار .
أما المنهج الحديث الذي يعترف بقيمة النشاط اللاصفى ويشجعه ويوظفه في تحقيق أهداف المنهج فإنه يضع نصب عينه عند تنظيم هذه الأنشطة أن تساهم في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية ويخطط لذلك فمن خلال الرحلات مثلاَ يجلس التلاميذ معاَ لتخطيط رحلتهم يتحاورون مع المعلم يتفقون ويختلفون في شجاعة أدبية يدافعون عن رأيهم في موضوعية دون تحيز ويتحملون مسئولية قرارهم ويحسبون ميزانية الرحلة ويقسمون المهام بينهم من يقوم بحجز تذاكر السفر ومن يتولى توفير الطعام ومن يتصل بالجهات التي استقرا لرأى على زيارتها وتظهر بعض العقبات التي تغير من برنامج الرحلة فيجتمعون ويقتر حوا الحلول ويعاونهم المعلم لا بنقد يم حلول جاهزة ولكن بتوجيهات يسيرة إذا لزم الأمر يقترح عليهم مقابلة مسئول يعاونهم في تذليل هذه الصعاب يجتمعون ويتصلون به ويحددون موعد للقاؤه ..... وهكذا وكما أسهمت الرحلة بدور في إعدادهم للحياة في المجتمع تسهم عشيرة الجوالة وجماعة أصدقاء البيئة وغيرها بدور كبير في تحقيق ذات الهدف .
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:38 am

أهداف النشاطات اللامنهجية
تهدف هذه النشاطات إلى :
1- اكتشاف المواهب والقدرات والاستعدادات المختلفة لدى التلاميذ والطلاب ، وصقلها ، وتطويرها ، وتويجهها الوجهة السليمة المفيدة .
2- تحول الدراسات النظرية إلى خبرات عملية .
3- ربط الطالب باحتياجات البيئة ، وتوسيع معرفته بها .
4- تنمية الروح الجماعية عند التلاميذ والطلاب ؛ بإشراكهم في عمل جماعي ، يسهمون فيه مجتمعين في وقت واحد .
5- تربية الطالب على احترام العمل اليدوي المهني ، وكسر الحاجز النفسي بينه وبين ذلك العمل .
6- بث روح المنافسة بين التلاميذ والطلاب .
7- تنمية الذوق المهني والإنتاجي لدى التلاميذ والطلاب .
8- ملء فراغ الطلاب بالمفيد .

وبعبارة مختصرة يمكننا القول : (( إعداد الطالب للحياة ))

نماذج وأمثلة للنشاطات اللاصفية
يمكن تقسيم النشاطات اللامنهجية إلى قسمين أساسيين :
1- نشاطات لا صفية نظرية .
2- نشاطات لا صفية عملية .
1- النشاطات اللاصفية النظرية ، وتشمل :
أ - جماعة القرآن الكريم :
وتضم مجموعة من الطلاب البارزين في حفظ القرآن الكريم وتجويده وأدائه أداءً ممتازًا ؛ ليكونوا قدوة لزملائهم في الحفظ والتجويد ، وليسهموا في رفع مستوى زملائهم الذين يتعثرون في حفظ القرآن الكريم وتلاوته .

ب - جماعة الحديث الشريف ونشر الآداب الإسلامية :
إن أهم أهداف هذا النشاط هو : تحويل النظريات إلى سلوك عملي تطبيقي للإسلام ، إذ هو المقصود الأهم من تعلم أحكام الشريعة الإسلامية وآدابها .
وتضم هذه الجماعة مجموعة من الطلاب الذين يتنافسون في حفظ أكبر قدر ممكن من الحديث الشريف ، والعمل على تحويله إلى سلوك عملي .
ويمكن أن تبدأ هذه الجماعة بحفظ ( الأربعين النووية ) للإمام النووي - رحمه الله - ، ثم يختار لها مجموعة أحاديث من كتاب ( رياض الصالحين ) للإمام النووي - رحمه الله - ، تتعلق بالآداب الإسلامية ، والفضائل التي ينبغي للمسلم أن يتحلى بها .
وتقوم هذه الجماعة أيضًا بالإسهام في نشر الآداب الإسلامية والفضائل ، وعيادة المرضى ومواساتهم .

ج - جماعة الإذاعة المدرسية :
تقوم هذه الجماعة بتنظيم الإذاعة المدرسية من حيث : برامجها ، وأوقاتها ، وترتيب الإسهام في نشاط الإذاعة المدرسية وتنسيقها بين فصول المدرسة والمواد المختلفة ، والتدريب على استعمال الأجهزة الإذاعية المتوفرة في المدرسة .

د - جماعة الصحافة المدرسية :
تقوم هذه الجماعة بإنتاج بعض الصحف الحائطية ، التي تحوي توجيهات إسلامية ، وعرض بعض الفوائد العلمية التي تتعلق بالمواد الدراسية المختلفة ، وإجراء المقابلات الصحفية مع بعض الشخصيات المدرسية والتربوية ، وغيرها .
كما تقوم هذه الجماعات بإنتاج المطويات ، والمجلات الدورية التي تنفع المجتمع المدرسي ككل .
2- نشاطات لا صفية عملية ، وتشمل :
أ - جماعات الوسائل التعليمية :
وتقوم هذه الجماعات بإنتاج الوسائل التي تحتاجها المواد المختلفة من : لوحات ، ومجسمات ، وأجهزة ... وغير ذلك من الوسائل .
ويتم تدريب هذه المجموعات على استخدام الخامات المتوفرة ، من : بلاستيك ، وفلين ، وخشب ، وأسلاك ، ودارات كهربائية ...

ب - جماعة التربية الفنية :
وتتكون هذه الجماعة من الطلاب الموهوبين ، ذوي الحس الفني ، الذين يصلحون لمتابعة العمل في مثل هذه الجماعة .
ويتعلم هؤلاء الطلاب : أسماء الألوان ، ودوائها ، وكيفية تركيبها ، وأنواع الألوان المستخدمة : ( مائية ، زيتية ، باستيل ، فحم ... ) ، وكيفية مزج كل نوع واستعماله ، والأدوات المستخدمة في كل نوع ، وأنواع الخامات التي يتم الرسم عليها ( ورق مقوى عادي ، برشمان ، قماش محضر ومؤسس لرسم الزيت ، خشب ... ) ، وكيفية الرسم على هذه الخامات ، والأدوات التي يتم الرسم بها ( أقلام ، فرشاة ، سكين ... ) ، ويتعلم الطلاب المنظور ، والرسم بأبعاده الثلاثية ... ، كل ذلك يتم بأسلوب مبسط سهل .
وفي مجال الأشغال اليدوية ، يتعلم الطلاب الخامات المستخدمة في التشكيلات المختلفة ، كالفلين ، والقطن ، والخشب ، والمعادن ، والأدوات المستخدمة في كل خامة ...

ج - جماعة تحسين الخطوط :
وهي جماعة تهتم بالموهوبين في الخط ، حيث يتدرب الطلاب في هذه الجماعة على تحسين خطوطهم ، ويتعلمون أنواع الخطوط العربية : ( النسخ ، الرقعة ، التعليق ، الثلث ، الإجازة ، الديواني ، الكوفي ... ) ، وأنواع الأقلام المستخدمة في الخط ، وكيفية عملها ، والحبر المستخدم في الكتابة ، وبعض التزيينات التي تزين بها الكتابات ، ويشجع الطلاب على جمع نماذج لخطوط كبار الخطاطين ، فإنها تنمي الحس الجمالي والذوق الفني لديهم .
وهذه الجماعة تتعاون مع جماعة الصحافة المدرسية في كتابة الصحف الجدارية ، وكذلك مع جماعات الوسائل في الكتابة على اللوحات والنماذج التي تقوم بعملها تلك الجماعات .

د - جماعة المجالات المهنية :
تعاني الحياة العصرية من مشكلة بطالة الخريجين ؛ الذين تلقوا دروسًا نظرية خلال دراسته التي تصل في كثير من الأحيان إلى اثنتي عشرة سنة .
وينتهي الطالب من دراسته الثانوية وهو لا يحسن أية مهنة من المهن ، بل لا يحسن إصلاح أي عطل في منزله ولو كان بسيطًا ، سواء في الكهرباء ، أو السباكة ، أو النجارة ؛ حتى الأعطال البسيطة للسيارة التي يركبها .
لذلك كان نشاط التربية المهنية التي تعنى بتدريب الطالب على أعمال : الكهرباء ، والسباكة ، والنجارة ، وميكانيكا السيارات ، من قبيل ربط المدرسة بالحياة ، وإعداد الناشئة للحياة العملية .
ويسمى هذا النوع من النشاط باسم : (( المجالات المهنية ) حيث يعطى الطالب بعض مبادئ الكهرباء ، والسباكة ، والنجارة ، وميكانيكا السيارات ، والبناء وأدواته ... ، كل ذلك بصورة سهلة مبسطة ، تنفعه في حياته العملية .


وهذا ملخص عن كل مجال من هذه المجالات :
- مجال الكهرباء :
وهذا المجال ينفع طلاب المرحلة الأعدادية فما فوق ، ويتلقى الطلاب من خلال هذا المجال فكرة مبسطة عن الأسلاك والكابلات ، والمفاتيح الكهربائية المختلفة ، والمواسير التي يتم تمديد الأسلاك في داخلها ، والمخططات التي تنفذ من خلالها شبكات العمارات ، وكذلك فكرة عن بعض الدوائر الكهربائية ، مثل :
دائرة مصباح عادي على مفتاح .
دائرة مصباحين على مفتاح واحد .
دائرة مصباح واحد على مفتاح مع توصيلة مأخذ كهربائي ( فيش ) .
دائرة أربعة مصابيح ، كل اثنين على مفتاح .
دائرة ثلاثة مصابيح على مفتاح ثلاثي ، كل مصباح على مفتاح .
دائرة مصباح السلم ( مصباح واحد أو أكثر ) .
دائرة جرس على مفتاح واحد .
دائرة ثلاثة مصابيح على مفتاح واحد .
دائرة مأخذ كهربائي ( فيش ) يتحكم فيه المفتاح .
دائرة مصباح ( فلورسنت ) .
دائرة نجفة على خطين .
دائرة مضخة مياه مع العوامة ( الأوتوماتيكية ) .
دائرة خارجة من العداد .

بالإضافة إلى تعلم كيفية قياس التيار الكهربائي بالمنزل ( الفولط - الأمبير ) وإصلاح الأعطال البسيطة التي لا تحتاج إلى عامل فني متخصص ، وليس فيها أية أخطار محتملة .

- مجال السباكة :
في هذا المجال يأخذ الطلاب فكرة عن أنواع المواسير المستخدمة في السباكة ومقاساتها ، وكيفية التعامل معها ، والأدوات والمواد الأولية المستخدمة في عملية السباكة .
ويتعلم الطلاب في هذا المجال :
فك صنبور المياه وتركيبه .
إصلاح جلدة صنبور .
إصلاح ماسورة تصريف مغسلة ( فك وتركيب وتنظيف ) .
إصلاح أي انسداد بسيط في التصريف الصحي للشقة .

- مجال النجارة :
في هذا المجال ، يتعلم الطلاب : أنواع الخشب ، والأدوات والخامات المستخدمة في النجارة ، وطريقة تقطيع الخشب ، ومسك المطرقة ، وطريقة دق المسامير ، وأنواع المسامير المستخدمة في شتى أنواع الخشب ، وإصلاح الخشب في حال كسره ، وأنواع الغراء المستعمل ، وطريقة استعماله ، وأنواع الطلاء المناسب للخشب ، وطريقة الطلاء ، وطريقة تشبيك الخشب ( التعشيق ) بعضه مع بعض ...

- مجال الميكانيكا :
في هذا المجال يتعرف الطلاب على بعض أنواع السيارات ، وعلى الأجزاء الرئيسة في السيارة ، ويركز على الأشياء التالية :
1- فك العجلات وتركيبها .
2- التعرف على المكان السليم لوضع الرافعة .
3- معرفة أنواع العجلات ومقاساتها .
4- معرفة ضغط الهواء في العجلات .
5- التعرف على دورة البنزين في السيارة .
6- التعرف على دورة الكهرباء في السيارة .
7- التعرف على دورة التبريد في السيارة .
8- التعرف على نظام المكابح ( الفرملة ) وأعطالها المحتملة .
9- التعرف على دورة الزيت ، وأنواع الزيوت ، وأماكن وضعها ، وكيفية استخدامها ، ومواصفاتها .
10- التعرف على عمل صندوق نقل الحركة ، وأعطاله الأساسية .

- مجال البناء والعمارة :
يتعرف الطلاب في هذا المجال على الخامات المستخدمة في عملية البناء ، والأدوات المستخدمة في البناء ، وكيفية خلط الإسمنت مع الرمل ، ونسبة الخلطة ، وأنواع الخلطات المستخدمة في الملاط ، وفي اللياسة ، والترميم ، وفي الإسمنت المسلح ( الخرسانة ) وأنواع الحديد المستخدم ، وأقطاره ، وطرق تشبيك الحديد ، وبعض الروافع والخلاطات وغيرها .
كل ذلك بصورة سهلة مبسطة ، يفهمها الطلاب ، ويستطيعون تنفيذ بعضها
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:39 am

طرق تطبيق هذه النشاطات
يتم تطبيق هذه النشاطات من خلال تخصيص حصة أو حصص في اليوم المدرسي ، أو تخصيص يوم في آخر الأسبوع .
وينبغي التعرف على ميول الطلاب ورغباتهم ، وتثبيت النشاط أو المجال من أول العام الدراسي إلى آخره ، لتكون الفائدة أعم وأعمق ، فلا ينبغي أن ينتقل الطالب من نشاط إلى آخر كل مدة .
وينبغي تخصيص المشرفين والمدرسين والمدربين من أول العام الدراسي ، وبخاصة في المجالات التخصصية ، ويمكن الاستعانة ببعض الفنيين الجيدين ، وبخاصة في مجالات : الكهرباء ، والسباكة ، والنجارة ، وميكانيكا السيارات ، وغيرها من المجالات
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:39 am

الأنشطة الصفية المنهجية
النشاطات الصفية :
تمثل ما يقوم به الطالب داخل غرفة الصف وتحت إشراف مباشر من المعلم وتكون مدتها قصيرة ومتابعتها سريعة وقد ينفذها الطلبة فرادى أو جماعات، مثل: حل بعض التدريبات والبحث في المعجم وتكوين الجمل ورسم الخرائط،

أهم الأهداف التي تحققها الأنشطة هي
توجيه الطلاب ومساعدتهم على كشف قدراتهم، وميولهم، والعمل على تنميتها وتحسينها.

* توسيع خبرات الطلاب في مجالات عديدة لبناء شخصياتهم وتنميتها.
* تنمية المهارات والاتجاهات السلوكية السليمة للطلاب والقيم، وتنمية الاعتماد على النفس، والمبادأة والتجديد والابتكار والتذوق، وإدراك العلاقات وربط المادة الدراسية بواقع الحياة.
* إكساب الطلاب القدرة على الملاحظة والمقارنة والعمل والمثابرة والأناة والدقة من خلال ممارسة الأنشطة المختلفة في مدارسهم وفي خارجها.
* مساعدة الطلاب على تفهم مناهجهم واستيعابها وتحقيق أهدافها
الأساس الذي يقوم عليه النشاط الصفي أو اللاصفي:
إن الأساس الذي يقوم عليه النشاط هو المتعلم لأنه أصبح "... محور العملية التعليمية التعلمية بدلا من المادة الدراسية التي أصبح ينظر إليها على أنها وسيلة تتكامل مع غيرها من الوسائل من أجل تحقيق أهداف معينة، ولهذا أصبحت الأنشطة التي يقوم بها المتعلم جوهر عمل مخططي المنهاج والعاملين على تطويرها وتنفيذها "
وهناك مجموعة من المعايير تتحكم باختيار الأنشطة: " المادة الدراسية وطبيعة الموضوع في المادة الدراسية وطبيعة المتعلمين وتوفر الوقت وتوفر الإمكانات المادية والبشرية، والتعلم القبلي للمتعلمين، والفلسفة التربوية التي ينطلق منها المربون عامة، والمعلم صاحب قرار الاختيار خاصة، وفلسفة المجتمع، والأهداف المتوخاة، والمكتشفات العلمية، وطريقة تصنيف المحتوى، وطريقة ترتيب المحتوى، وعنصر التقويم، ونوع إعداد المعلم وتأهيله وتدريبه، وظروف المتعلمين الاجتماعية والاقتصادية، ونوعية الفروق بين المتعلمين وغيرها "
كل تلك المعايير تؤثر إيجابا أو سلبا على المتعلم فإن كان غير مخطط لها فهي تؤثر سلبا أما إن كان مخطط لها ومعد لها بالشكل المطلوب الذي يراعي احتياجات المتعلمين ويراعي التطور السريع للتقدم العلمي فإن أثرها سيكون بالإيجاب على المتعلمين

أنواع الأنشطة الصفية
1- الأنشطة الاستهلالية:
الهدف منها إعداد المتعلمين نفسيا وذهنيا للتعامل مع الدرس الجديد، وكلما كانت الأنشطة مبتكرة وجاذبة ازداد إقبال المتعلمين على التعلم، ومنها:
* قراءة فقرة من مصدر خارجي له علاقة بموضوع الدرس
(جريدة يومية، مجلة، مطبوعات مختلفة... إلخ)
* عرض خريطة أو مصور وطرح أسئلة تحليلية تركز على ما تتضمنه الخريطة أو المصور من معلومات تمهد لموضوع الدرس.
* عرض آية قرآنية أو حديث شريف أو نص مهم له علاقة بموضوع الدرس.
* استغلال الأحداث الجارية لتحقيق الترابط بين خبرات المتعلم داخل وخارج الصف.
* عرض بعض النماذج والعينات للصناعة أو الزراعة أو المعادن مثلا.
* عرض فيلم تعليمي قصير أو جزء محدد منه، أو تسجيل صوتي يرتبط بموضوع الدرس.
* طرح مجموعة من الأسئلة لربط موضوع الدرس الجديد بالدرس السابق إذا كانت هناك علاقة بينهما.
2- الأنشطة التنموية:
هي المحور الرئيسي للأنشطة الصفية، ويتم خلالها ترجمة الأهداف السلوكية إلى مواقف تعليمية تحقق للمتعلم نموا في معارفه ووجدانياته ومختلف المهارات الأساسية، وذلك من خلال ممارسته لتلك المواقف، وقد تكون هذه الأنشطة فردية أو جماعية، وهنا تتعدد المعينات التربوية وتستخدم ورقة العمل، وهذه نماذج لأنشطة تنموية:
* تحليل فقرة، نص، خريطة، مصور، رسم بياني، مفهوم أو جدول إحصائي.
* تلخيص الحقائق.
* التوزيع على الخرائط الصماء.
* التصنيف.
* الترتيب.
* المقارنة والموازنة.
* تعليل وتفسير الظاهرات والأحداث.
* بناء الجداول والأشكال والأسئلة.
* قراءة فقرة من مصدر خارجي لإثراء بعض الحقائق أو تحديثها وشرح فقرة أو مفهوم أو مقولة.
* تحليل الخرائط بأنواعها في الأطلس المدرسي.
* مناقشة مشكلة أو ظاهرة معينة من خلال
ندوة أو مجموعات Group Teaching إذ تمكن المجموعات المتعلم من الاستفادة من خبرات بقية المتعلمين في مجموعته.
3- الأنشطة الختامية:
وتهدف إلى التأكد من تحقيق الأهداف السلوكية المخططة للدرس، ومدى استيعاب المتعلمين للحقائق والمفاهيم، وبالتالي ملاحظة من يحتاج منهم لمتابعة خاصة مع تحيات آل ضبعون
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:40 am

الأنشطة اللاصفية لمادة العلوم
تشمل الأنشطة العديد من الفعاليات ، منها: مهارات تطوير الذات، المهارات الإبداعية، المهارات العلمية.
فهى برامج تخدم منهج مادة العلوم وتساعد على استيعابه أو تكون مناسبات متنوعة يتم تفعيلها عن طريق برامج إذاعية أو ندوات ونشرات أو توعية أو معارض أو مسابقات متنوعة ذات معنى وقيمة.


الخطة العامة لتنفيذ برامج الأنشطة اللاصفية
1- تسجيل أعضاء الجماعة في سجل خاص وتوزيعهم إلى مجموعات أو أسر .
2- عمل كارنيهات عليها شعار لأسرة العلوم(Science Club) كل حسب تخصصه او هوايته.
3- تدريب الطلاب على صيانة الأجهزة العلمية في المختبرات بمساعدة المعلمين ومشرف المختبرات .
4- القيام ببعض التجارب العلمية من خلال المختبر .
5- عمل مسابقات علمية تبرز الجانب العلمي .
6- تنظيم زيارات ميدانية لمراكز العلوم والتكنولوجيا.
7- عمل وسائل تعليمية كالنماذج والمجسمات تخدم النواحي العلمية .
8- تدريب الطلاب على عمل (Power Point Presentation) لموضوعات تخدم المنهج.
9- إبراز أنشطة الجماعة من خلال الصحف الحائطية وكذلك المجالات والمطويـات العلمية والنشرات العلمية ، والمعارض
10- توظيف النشاط العلمي لخدمة البيئة داخل المدرسة وخارجها .
11- حث الطلاب على إعداد بحوث علمية حول أحد علمائنا الأوائل في هذا المجال والتعريف بشخصية العالم وإبداعاته.
12- أقامة أسابيع للتوعية :
• أسبوع التغذية السليمة. • أسبوع التبرع بالدم. • المحافظة على البيئة. • الربيع وغرس الأشجار والأزهار والورود.
• مرض السكر والوقاية منه.
13- إعداد مجلة علمية تحتوي على فوازير وأسئلة ذكاء سهلة العمل كبيرة في المعنى تخاطب العقل وتنمي مهارة التفكير وتنبه القدرة الذهنية.
14- تدريب الطلاب على قياس ضغط الدم، الحرارة و نبضات القلب.
15- الكشف عن فصيلة الدم .
16- التدريب على الإسعافات الأولية التدريب على كيفية تنشيط القلب والتنفس الاصطناعي.
17- تدريب الطلاب على بعض الصناعات الإنتاجية كصناعة الصابون والعطور والشمع وغيرها.
18- عمل مسرحيات علمية
19- في ملعب المدرسة الأخضر:استخدام رذاذ الماء (الرشاش) في ظاهرة تحلل الضوء (ألوان الطيف).
20- يقوم الطلاب بترك قطعة خبز ليتكون عليها العفن ثم فحصه تحت الميكروسكوب و يقوموا بعمل تقرير عن مشاهداتهم.
21- عمل ورشة عمل من الطلبة بالبحث و الصور و الفيديو عن الكسوف و الخسوف
22- عمل مسرحية عن الفصول الأربعة و تتابع الليل و النهار مع حركة الأرض
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:41 am

الأنشطة المصاحبة لمادة اللغة الإنجليزية للمرحلة الابتدائية
الصف الأول الابتدائى
الترم الأول: اختيار حرف معين ووضعه فى دائرة مع صورة أو رسم متعلق به
الترم الثانى: لوحة مكتوب عليها الأرقام 1.2.3.4. ويوصل هذه الأرقام بصور معبرة
الصف الثانى الابتدائى
الترم الأول: رسومات تبين الفرق مثل tall/short
الترم الثانى : مأكولات درسها
الصف الثالث
الترم الأول: كروت أو لوح مرسوم أو ملصق عليها الألوان
الترم الثانى: الأشياء التى تزرع وكتابة الأسماء أسفل كل صورة لأسماء والألوان
الصف الرابع
الترم الأول:كلمات وكتابتها بحروف كبيرة فى كروت ملونة مع صور مطابقة لهذه الكلمات
الترم الثانى: جمل معبرة عن المضارع المستمر+ صورها
الصف الخامس
الترم الأول: وجه مبتسم لأشياء يحبونها أو صحية ووجه غير مبتسم لأشياء لا يحبونها أو غير صحية
الترم الثانى: ثلاث جمل معبرة يستخدم فيها always/never ورسم صورة للساعة
الصف السادس:
الترم الأول: بوستر لثلاث شخصيات مشهورة
متضمن: when where الصورة
الترم الثانى: لوحة للأسماء التى تعد والأسماء التى لا تعد
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الأنشـطة اللاصـفية ( اللامنهجية)

مُساهمة من طرف أميمة عرفات في الأربعاء أغسطس 08, 2012 7:41 am

الأنشطة المصاحبة لمادة الدراسات
( أ ) الأنشطة الاستهلالية:
والهدف منها هو إعداد التلاميذ نفسيا وذهنيا للتعامل مع الدرس الجديد ، وكلما كانت هذه الأنشطة مبتكرة وجاذبة كلما ازداد إقبال التلاميذ على التعلم ، ويمكن عرض بعض نماذج الأنشطة استهلالية كما يلي :
- قراءة فقرة من مصدر خارجي له علاقة بموضوع الدرس مثل : جريدة يومية ، مجلة ، مطبوعات مختلفة ...الخ . عرض خريطة أو مصور وطرح أسئلة تحليلية تركز على ما تتضمنه الخريطة أو المصور من معلومات تمهد لموضوع الدرس.
- عرض آية قرآنية أو حديث شريف أو نص مهم له علاقة بموضوع الدرس .
- استغلال الأحداث الجارية لتحقيق الترابط بين خبرات المتعلم داخل وخارج الصف.
- عرض بعض النماذج والعينات للصناعة أو الزراعة أو المعادن مثلا.
- عرض فيلم تعليمي قصير أو جزء محدد منه ، أو تسجيل صوتي يرتبط بموضوع الدرس .
- طرح مجموعة من الأسئلة لربط موضوع الدرس الجديد بالدرس السابق إذا كانت هناك علاقة بينهما .
(ب) الأنشطة التنمویة :
وهي ُتعد المحور الرئيسي للأنشطة الصفية التي تتم داخل الفصل الدراسي ، ويتم خلالها ترجمة الأهداف السلوكية إلى مواقف تعليمية تحقق للمتعلم نموا في معارفه ووجدانياته ومختلف المهارات الأساسية ، وذلك من خلال ممارسته لتلك المواقف ، وقد تكون هذه الأنشطة فردية أو جماعية ، وهنا تتعدد المعينات التربوية وتستخدم ورقة العمل ، وفيما يلي بعض أمثلة للأنشطة التنموية :
- تحليل فقرة ، نص ، خريطة ، مصور ، رسم بياني ، مفهوم أو جدول إحصائي ، تلخيص الحقائق.
- توزيع البيانات على الخرائط الصماء.
- التصنيف.
- الترتيب.
- المقارنة والموازنة.
- تعليل وتفسير الظاهرات والأحداث.
- بناء الجداول والأشكال البيانية.
-قراءة فقرة من مصدر خارجي لإثراء بعض الحقائق أو تحديثها.
- شرح فقرة أو مفهوم أو مقولة.
- تحليل الخرائط بأنواعها في الأطلس المدرسي.
- مناقشة مشكلة أو ظاهرة معينة من خلال ندوة أو مجموعات (Teaching Group) إذ تمكن المجموعات المتعلم من الاستفادة من خبرات بقية المتعلمين في مجموعته.
( ج) الأنشطة الختامية :
وهي تهدف إلى التأكد من تحقيق الأهداف السلوكية المخططة للدرس ، ومدى استيعاب التلاميذ للحقائق والمفاهيم ، وبالتالي ملاحظة من يحتاج منهم لمتابعة خاصة.
ثانياً : الأنشطة التعليمية اللاصفية :
وهي الأنشطة التي يمارسها التلميذ خارج الفصل لاستكمال أو بناء الخبرات والمهارات الأساسية، وعلى المعلم عند إعداده لهذه الأنشطة مراعاة ما يلي:
1 . أن تكون هادفة ومكملة للأنشطة الصفية وتساعد على اكتساب المهارات والخبرات التربوية.
2 . أن تربط التلميذ بواقعة ويساعد على ذلك استغلال الأحداث الجارية من خلال متابعة المتعلم لوسائل الإعلام.
3 . أن تتنوع بحيث تغطي المستويات المعرفية المختلفة وتتدرج في صعوبتها لمراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ ، وهنا من الأفضل أن تكون بعض الأنشطة اللاصفية اختيارية بما يتناسب وإمكانيات المتعلمين واستعداداتهم.
4 . ألا تقتصر على الكتاب المدرسي فقط ، بل تحث التلاميذ على التعامل مع مصادر المعرفة المتعددة ، مع إرشاده م لطرق التعامل مع هذه المصادر ، ومن أهم المهارات التي يمكن تحقيقها من خلال الأنشطة الصفية واللاصفية مهارات القراءة والكتابة سالفة الذكر وهذه بعض الإرشادات التي تساعد على ذلك .
أنواع الأنشطة التعليمية اللاصفية : ـ
1. الندوات : Forums
تعد الندوات أحد الوسائل التربوية الهامة التى يمكن أن تسهم فى تغيير المفاهيم وتنمية الاتجاهات والقيم المرغوب فيها وتشكل فكراً واعياً بالقضايا والمشكلات المجتمعية سواء أكانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية من خلال التعرف على كل القضايا والمشكلات والأساليب المناسبة لعلاجها ، كذلك تساهم الندوات فى تنمية مهارات الحوار والمناقشة لدى الطلاب وتقوى لديهم التعارف والتفاهم والروابط بين أعضاء المجتمع الواحد من خلال التقاء عدد من السامعين والمشاهدين فى مكان معين والندوات تقوم على أساس اختيار مجموعة من المنتديين لا يقلون عن ثلاثة للحديث حول موضوع ما أو مشكلة من المشكلات يهدف المعلم إلمام الطلاب بها وقد تكون تلك المشكلة مرتبطة بالمنهج الدراسى وقد تكون مشكلة يعانى منها المجتمع ومطروحة على الساحة .
ويجب أن تحدد عناصر المشكلة ويكلف كل من المنتدين بإلقاء الضوء حول جانب من جوانب الموضوع ويفضل أن يكمل بعضهم بعضاً ويتناولوا الموضوع تناولاً شاملاً ، كما يجب أن تتيح الندوة الفرصة للحوار والمناقشة وطرح الأسئلة على المنتدين والإجابة عليها حتى يخرج الحاضرون برؤية كاملة عن موضوع الندوة .
وتقوم الندوة على أساس المشاركة بين المعلم والطلاب حيث يشارك الطلاب فى تنظيمها مع المعلم وإعداد مكان انعقادها ، ودعوة المشاركين فيها بحيث يعيش الطلاب الندوة والهدف منها فيشعر الطلاب بمسؤلية ما يقدم من خلالها ، ويقدرون قيمة ما يقدم من معلومات وما يحدث فيها من حوارات بينهم وبين المشاركين ، لذلك فالمعلم يجب أن يركز على عمل ندوة وراء كل قيمة يقوم بتدريسها لتنميتها وتدعيمها لدى الطلاب .
هذا بالإضافة إلى أن هناك الكثير من القضايا التى يمكن للمعلم أن يقدمها من خلال الندوات مثل : القضية الفلسطينية ــ أسباب الغزو الفكرى ــ تنمية الموارد البيئية ــ المشكلة السكانية ، قضايا أخلاقية معاصرة كالصدق والعدل والوفاء بالعهود والمواثيق والتضحية والعمل والإنتاج .
نموذج لعمل ندوة : ــ
عنوان النشاط : لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم ؟
الأهداف :
 أن يربط الطلاب بين الأسباب الحقيقية لتخلف المسلمين فى العصر الحديث وتقدمهم فى العصور السابقة .
 أن يكتسب الطلاب آداب الحوار والمناقشة مع الآخرين .
 أن يستنتج الطلاب أن عدم طاعة الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم ) أهم أسباب تخلف المسلمين .
 أن يتقبل الطلاب الرأى والرأى الآخر .
مكان وزمان تنفيذ النشاط : المكتبة ، شهر ديسمبر لعام 2009 م ، يوم الخميس الساعة السادسة مساءاً .
أدوار المعلم :
 عرض فكرة الندوة على التلاميذ ومناقشتهم فيها .
 التنسيق مع إدارة المدرسة حول الندوة .
 تحديد أدوار التلاميذ ( عمل لجنة تنظيمية لتنظيم الندوة ) .
 اختيار الشخصيات المتحدثة فى الندوة .
 مناقشة التلاميذ فى الاستفسارات والأسئلة التى يتم عرضها على المنتديين .

أدوار التلاميذ :
 جمع المعلومات عن الموضوع الذى يتم تناوله فى الندوة من مصادر مختلفة .
 مساعدة المعلم فى تنظيم الندوة .
 طرح التساؤلات والاستفسارات حول الموضوع على المنتديين .
 الإمكانات المطلوبة لتنفيذ النشاط :
 توفير عدد من الكتيبات حول موضوع الندوة .
 توفير جهاز العرض فوق الرأس لعرض بعد الشفافيات من قبل المنتديين .
 توفير جهاز فيديو لتسجيل الندوة أو لعرض بعض المواقف والأحداث المرتبطة بالندوة .
 دعوة أحد الشخصيات ذات الاهتمام بموضوع الندوة للتحدث فى الندوة .
التقويم المرحلي :
ملاحظة المعلم لأداء التلاميذ أثناء الندوة من حيث مشاركتهم وحواراتهم مع المنتديين ، التزامهم ، طرح التساؤلات والاستفسارات .
التقويم النهائى للنشاط :
1. كتابة تقرير حول الندوة يوضح النقاط التى تناولتها الندوة .
2. طرح بعض التساؤلات حول الندوة .
 ما الأسباب الحقيقية لتخلف المسلمين فى العصر الحديث .
 ما آداب الحوار التى يمكن أن يستنتجها من خلال الحوارات التى وردت فى الندوة .
2. المناظرات : Controversy
تعد المناظرات من وسائل غرس القيم وتنمية العديد من المهارات لدى الطلاب وقد اهتم بها القرآن الكريم ووردت فى مواضع كثيرة " ألم تر إلى الذى حاج إبراهيم فى ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربى الذى يحيى ويميت قال أنا أحيى وأميت قال إبراهيم إن الله يأتى بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذى كفر والله لا يهدى القوم الظالمين " . البقرة (258) .
هذا بالإضافة إلى الكثير من المناظرات التى وردت فى السنة النبوية وبين العلماء والفقهاء أنها وسيلة فعالة وجيدة وجذابة فينبغى على معلم الدراسات الاجتماعية ألا يغفلها ويحرص عليها ليتعرف الطلاب على الفكر السليم وحيث أنها تعد مادة خصبة لإثراء منهج الدراسات الاجتماعية ، فهناك العديد من المغالطات والأخطاء التى وردت بمناهج الدراسات الاجتماعية وخاصة التاريخ ، فالمعلم يمكن أن يستغل تلك المغالطات ويقدم فيها مناظرات بين الطلاب بهدف تصحيح هذا الفكر بالإضافة إلى أن تلك المناظرات تنمى لدى الطلاب الكثير من المهارات الخاصة بالتفكير ووزن الأدلة التاريخية وقد اهتمت وزارة التربية والتعليم بهذا النشاط بهدف غرس القيم لدى الطلاب .
3.الإذاعة المدرسية : School Broadcast
تعد الإذاعة المدرسية من أوجه النشاط المؤثرة فى نفوس الطلاب ويجب أن يتم التخطيط لها حتى تسهم مساهمة فعالة فى تنمية الوعى لدى الطلاب ومعلم التاريخ يعد عضواً أساسياً فى لجنة الإذاعة المدرسية بحكم طبيعة المادة وما تحمله من موضوعات ومواقف وأحداث تساهم فى تكوين الفكر المستنير لدى الطلاب ، ومعلم الدراسات الاجتماعية يمكنه أن خطة يعرض من خلالها مشاركة الطلاب فى عرض تلك المواقف والأحداث من خلال الإذاعة المدرسية وبالتالى يعيش الطلاب الموضوع منذ الطابور المدرسى ويستمر التحدث حوله لفترات متتابعة وبهذا تصبح الإذاعة المدرسية أداة فعالة فى تنمية الوعى لدى الطلاب إضافة إلى ذلك تتيح الإذاعة تنمية العديد من المهارات لدى الطلاب كالحوار والمناقشة وطرح الأفكار وتنظيمها والقراءة والبحث وكلها مهارات تساعد على الدراسة الذاتية .
4. الصحافة المدرسية : School journals daboon
من أوجه النشاط المؤثر فى نفوس الطلاب حيث تعد من وسائل نشر القيم داخل المدرسة وكل معلم يجب أن يقوم بهذا النشاط مع طلابه وفى مادة تخصصه ، فمعلم الدراسات الاجتماعية يجب أن يوجه طلابه إلى عمل مجلات الحائط حول القيم الإسلامية المرتبطة بالتاريخ الإسلامى والموضوعات السياسية والاقتصادية والبيئية المرتبطة بالجغرافيا وذلك أثناء دراستهم ، وهذا يعد من الأعمال التى تساهم فى تنمية الوعى تجاه الموضوعات التى يقومون بالكتابة فيها ، ويمكن أن يقوم الفصل بعمل مجلة لموضوع ما يصدرها وتوزع على الطلاب داخل المدرسة بسعر لايتعدى تكلفتها وهذا سوف يساعد على غرس القيم وتنمية الوعى لديهم .
5. إجراء المسابقات الثقافية : Cultural Competition
مما لاشك فيه أن واجب المعلم أن يعلم الطلاب أمور الدين ويوجههم إلى القيم الإيمانية والمعانى الإسلامية والأخلاق الفاضلة ، ووسائل تحقيق ذلك كثيرة منها إجراء المسابقات الثقافية حيث يقوم المعلم بمشاركة مجموعة من الطلاب بوضع أسئلة محددة واضحة الدلالة للإجابة عليها وتخصيص مكافآت للمتفوقين فى هذه المسابقة وهذا أمر مشروع ومحبوب وفى نفس الوقت وسيلة للتحصيل العلمى عن طريق البحث ، ومعلم الدراسات الاجتماعية يمكن أن يستخدمها أثناء تدريسه لموضوع ما حيث يقوم بعمل مسابقات بين الطلاب حول الموضوع الذى يقوم بتدريسه من خلال تقسيم الطلاب إلى مجموعات وطرح بعض التساؤلات على كل مجموعة من المجموعات ذات الصلة بالموضوع ، لذا يجب ألا يهمل معلم الدراسات الاجتماعية المسابقات الثقافية عند القيام بالعملية التدريسية .

6. المسرحيات : Drama
تعد المسرحيات من الوسائل النافعة لنشر الفضيلة وتعميقها ، وبناء الأخلاق الحميدة فى نفوس الأجيال فهى مؤثرة فى النفوس فى عالمنا المعاصر ومجتمعاتنا الحاضرة ، لأنها تشترك فى فهم مادتها أكثر من حاسة ومن المعلوم أنه كلما شاركت أكثر من حاسة فى الفهم والاستيعاب كان الفهم أسرع والاستيعاب أكبر ، والدراسات الاجتماعية مليئة بالموضوعات والمشكلات والقضايا والمواقف والأحداث والشخصيات العظيمة التى لو عرضت على الطلاب فى شكل مسرحى لكان لها التأثير الفعال فى تغيير سلوكهم وتوجيهه الوجهة الصحيحة فمعلم الدراسات الاجتماعية مثلاً بعد الإنتهاء من تدريس أحد دروس الدراسات الاجتماعية والتى يحث الطلاب من خلالها على التمسك بالقيم يمكنه الإستعانة بالكثير من المسرحيات الإسلامية المأخوذة من التاريخ الإسلامى ، والتى تخدم المادة مثل : "عالم وطاغية " الحجاج بن يوسف الثقفى وسعيد بن جبير ، وحبيب بن عدى ومصعب بن عمير وغيرهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ومعلم الدراسات الاجتماعية إذا ما أراد أن يقدم مسرحية تخدم مادته ، فمن الممكن أن يستعين بالتوجيه المسرحى فى المدرسة بحيث يتم التخطيط والتنظيم لها وتؤدى الهدف منها فى غرس القيم الإسلامية لدى الطلاب .
نموذج لعمل مسرحية :
عنوان النشاط : خروج اليهود من المدينة .
أهداف النشاط :
 أن يحرص التلاميذ على مناصرة إخوانهم الذين تعرضوا للأذى والاضطهاد من اليهود .
 أن يتخذ التلاميذ من الرسول ( ص ) وأصحابه النموذج والقدوة فى التعامل مع اليهود .
 أن يتجنب التلاميذ صفات المنافقين واليهود .
 أن يستخلص التلاميذ أن الغدر والخيانة من صفات اليهود الدائمة .
مكان وزمان تنفيذ النشاط : مسرح المدرسة ، يوم الخميس ، شهر أكتوبر لعام2009 م
أدوار المعلم :
 عرض المسرحية على الطلاب ومناقشة موضوعها .
 تحديد الشخصيات المؤدية لأحداثها واختيار الأدوار التى يرغبون في أدائها .
 تحويل المادة التاريخية إلى سيناريو وحوار والاستعانة بمسرحيات جاهزة .
 تدريب الطلاب على الأدوار مع المسئول على العمل المسرحى داخل المدرسة أو له خبرة بهذا العمل .
 التنسيق مع إدارة المدرسة .
أدوار المتعلم :
 جمع معلومات حول موضوع المسرحية والتعرف على الشخصيات بشكل أكثر مما هو متاح فى المسرحية عنهم .
 اختيار الأدوار المناسبة لهم بمشاركة المعلم .
 مراجعة الأدوار الخاصة بكل تلميذ وحفظها .
 التدريب على أداء الأدوار فى المسرحية تحت إشراف المدرس والمسئول عن العمل المسرحى .
 ترتيب المكان وإعداده بما يناسب المسرحية مع إشراف المعلم .
الإمكانات المطلوبة لتنفيذ النشاط :
 توفير الكتيبات التى تساعد الطلاب على التعرف على شخصيات المسرحية .
 توفير بطاقات لكتابة الأدوار الخاصة بكل تلميذ فيها .
 توفير الملابس المناسبة للأدوار التى يقوم بها التلاميذ .
 عمل ديكور مبسط يبين جوانب مدينة بنى قينقاع فى ذلك السوق .
التقويم المرحلى :
ملاحظة أداء التلاميذ أثناء أداء دورهم قبل المسرحية وأثناء الإعداد وأثناء تنفيذها .
التقويم النهائى :
بعد الإنتهاء من المسرحية يكلف المعلم التلاميذ بكتابة تقرير عن أهم الجوانب التى عرضتها المسرحية ومناقشتهم فيها .
طرح بعض التساؤلات حول المسرحية :
1. ما صفات المنافقين واليهود كما وردت بالمسرحية ؟
2. ما دورنا تجاه إخواننا الفلسطينيين الذين يتعرضون للأذى من اليهود ؟ .
3. ما الأخطاء التى وقع فيها بعض الزملاء سواء المسئولين عن تجهيز المكان وإعداده أو القائمين بالتمثيل فى المسرحية مع كتابة ذلك فى صورة تقرير عن المسرحية ؟.
يناقش المعلم الطلاب فى التقارير التى قاموا بكتابتها حتى يتحاشوه الأخطاء التى وقعوا فيها من الناحية الفنية .
7. الرحلات التعليمية Instructional Trip :
الرحلة التعليمية : هى نشاط تعليمى هادف خارج الفصل مخطط له مسبقاً بقصد تحقيق أهداف تعليمية وتربوية معينة .
وتعد الرحلة التعليمية من الوسائل الهامة والرئيسية للمواد الدراسية بصفة عامة وبالنسبة للدراسات الاجتماعية بصفة خاصة لما لها من فوائد هامة فى تدريسها منها :
 تتيح الرحلة للتلاميذ خبرات تعليمية حسية مباشرة من خلال ما توفره من مشاهدة للآثار التاريخية والبيئات المتنوعة ومثل هذه الخبرات لا يستطيع التلاميذ الحصول عليها بنفس الدرجة والدقة من الوضوح عن طريق أية وسيلة أخرى .
 تكسب التلاميذ مهارات الملاحظة والتسجيل والمناقشة .
 تتيح للتلاميذ العديد من الفرص لربط ما يدرسونه داخل الفصل من أحداث وظاهرات بما يوجد فى البيئة المحلية المحيطة بهم ، فيكون لما يدرسونه قيمة ومعنى وتطغى على دراستهم الحيوية والنشاط .
 تعرف التلاميذ بالمجهودات الضخمة التى بذلها أجدادهم وآبائهم وما يبذله المسئولون حالياً لتحقيق التقدم لبلدنا .
 توثق الصلة بين المدرسة والبيئة المحيطة بها من ناحية والبيئة المحيطة بها من ناحية أخرى عن طريق ما توفره الرحلة من احتكاك مباشر مع المؤسسات العديدة والقادة المحليين .
 تعرف التلاميذ بمشاكل البيئة المحلية وتتيح لهم فرص المشاركة فى حلها .
8. البحوث القصيرة : Research paper
تساعد البحوث القصيرة الطلاب على مهارات التفكير والبحث التى تمكنهم من الحصول على المعلومات والحقائق من مصادرها المختلفة ولا تستطيع مادة دراسية بعينها تدعى لنفسها القدرة على ذلك بل تشارك كافة المواد الدراسية مع بعضها البعض فى تحقيق ذلك كلاً حسب طبيعته ومادة الدراسات الاجتماعية من المواد التى تسهم فى تحقيق ذلك لأنها ترتبط بالإنسان وحياته وتفاعلاته وعلاقاته الاقتصادية والاجتماعية بل تعد القدرة على البحث ولاتصال أحد الأهداف الأساسية للدراسات الاجتماعية .
فمادة الدراسات الاجتماعية لم تعد مادة دراسية تستهدف جمع المعلومات والحقائق بل أصبحت تستهدف تنمية المهارات العقلية كمهارات البحث وجمع المعلومات وتدوين الملاحظات والحصول على المعلومات من مصادرها المختلفة كالرسوم البيانية والخرائط وتحديد الأماكن التاريخية والظاهرات الجغرافية على الخرائط والرسوم التخطيطية .
ويرى إدوارد كار أن مادة الدراسات الاجتماعية لها القدرة على تكوين الفرد الذى يتعامل مع الحياة أكثر من غيرها وذلك لأن نجاح الفرد فى الحياة يتوقف على السهولة التى يلاحظ بها الكلمات المكتوبة والمنطوقة واستخلاص النتائج ومعرفة الأسباب وتحليل المستندات وتلخيصها وإدراك معانيها واستخلاص البواعث منها وكل هذه العمليات تتحقق من خلال دراسة التاريخ أكثر من غيرها .
لذلك يجب أن يزود الطلاب بأساليب التفكير ومهارات البحث المختلفة التى تعدهم للإسهام فى حل ما يقابلهم من مشكلات والتوصل إلى المعلومات من مصادرها المختلفة بأنفسهم وهذا لا يحدث إلا من خلال أساليب التفكير ومهارت البحث المختلفة التى تعدهم للإسهام فى حل ما يقابلهم من مشكلات .
البحوث القصيرة وأهداف تدريس الدراسات الاجتماعية : ــ
تساهم البحوث القصيرة فى تحقيق أهداف تدريس مادة الدراسات الاجتماعية ، ولعل أهم ما يمكن أن تحققه البحوث القصيرة من أهداف تتمثل فيما يلى :
1. اكتساب الطلاب مهارات الدراسة الذاتية .
2. اكتساب الطلاب مهارات التفكير العليا .
3. تنمية القدرة على الإبداع . يعد الإبداع أحد الأهداف التى تسعى مادة الدراسات الاجتماعية لتحقيقها ، وقد أكدت الكثير من الدراسات أن هناك مجموعة من المهارات التى يجب أن يمتلكها الطلاب فى مجال تدريس الدراسات الاجتماعية حتى تتوافر لديهم القدرة على الإبداع ومن هذه المهارات : ــ
 مهارة حل المشكلات .
 مهارة الاتصال .
 مهارة التفكير الناقد .
 مهارة إثارة التساؤلات .
دور الكتاب المدرسي في الأنشطة التعليمية :
يُعد الكتاب المدرسي هو المصدر الأساسي للمادة العلمية ، كما أنه المصدر الأساسي للعديد من الأنشطة الصفية واللاصفية .
مجالات استخدامه :
- تحليل فقرة من الكتاب المدرسي بمجموعة من الأسئلة التحليلية التي تنمي مهارات أساسية مختلفة.
- تحليل خرائط الكتاب المدرسي طبيعية - اقتصادية – تاريخية.
- تحليل المفاهيم ، والرسوم البيانية ، والجداول الإحصائية ، والصور ، واستخلاص الحقائق.
- بناء الخرائط الصماء وتوزيع المعلومات والمواقع عليها بدقة.
- رسم الخرائط من الذاكرة بعد التدريب عليها ، تلوين الخرائط ، تكبيرها أو تصغيرها.
- جمع الصور والتعليق المناسب عليها
- أنشطة تنمي مهارات المقارنة ، والموازنة ، التعليل ، الترتيب ، التصنيف.
- حل أسئلة النشاط والتقويم في الكتاب المدرسي.
- الاستعانة بالأطلس المدرسي باعتباره معينا تربويا مناسبا للمتعلم في حل الأنشطة الصفية واللاصفية حيث يقوم بتحليل الخرائط بأنواعها ، رسم بعض الخرائط ، وتفسير مدلولات الرموز والمصطلحات والألوان.
دور المكتبة المدرسية والقراءات الخارجية في الأنشطة التعليمية :
تعود أهمية القراءات الخارجية إلى أنها تكمل ما اكتسبه التلاميذ داخل الصف من حقائق ومفاهيم ، وتنمي مهارات القراءة والإطلاع ، وتمكنهم من متابعة الأحداث الجارية والقضايا المعاصر ة. وعلى المعلم أن يختار المطبوعات الخارجية التي تناسب مستوى نضجهم وقدراتهم اللغوية وتحقق أهداف المقرر، ولاشك أن المكتبة المدرسية هي المكان الأمثل للتلميذ لكي تتعامل مع مختلف مصادر القراءات الخارجية السابق ذكرها وينبغي على المعلم :
أ - أن يقوم في بداية العام بحصر الكتب والأطالس والموسوعات ومختلف المطبوعات في مكتبة المدرسة والتي تخدم المقرر الذي يقوم بتدريسه ليسهل عليه إرشاد وتوجيه المتعلمين عندما يكلفهم بنشاط لاصفي مرتبط بالمكتبة المدرسية .
ب - أن يخصص حصة أو أكثر للتطبيق العملي داخل المكتبة المدرسية ، فيصطحب التلاميذ لتدريبهم عمليا على كيفية التعامل مع مصادر المعرفة ، والبحث عن العناوين الرئيسية والفرعية ، وتلخيص الحقائق وكتابة التقارير.
ج - تشجيع التلاميذ على ارتياد المكتبة المدرسية ، وكتابة التقارير المبسطة ، وذلك بإجراء مسابقات ثقافية تناسب مستوى نضجهم ، ومنحهم جوائز رمزية أو شهادات تقدير ، على المدرس الاهتمام بما ينجزه التلاميذ من تقارير وملخصات بقراءة المناسب منها والمرتبط بموضوعات المقرر داخل الفصل كنشاط استهلالي مثلا ، وذلك لتنمية مهارات التلميذ من خلال هذه القراءات الخارجية.
د - كما ينبغي على المعلم أن يدرب المتعلمين على كيفية التعامل مع مصادر القراءات الخارجية والتي تتمثل في : الكتب التاريخية والجغرافية التي تناسب المرحلتين ( الإعدادية والثانوية ) والأطالس ، والجرائد والمجلات بأنواعها ، الموسوعات المختلفة ،والكتيبات التي تتحدث عن إنجازات دولة من الدولة في مختلف المجالات ، ومختلف المطبوعات ذات الصلة بما يدرسه المتعلم.
دور أوراق العمل في الأنشطة التعليمية :
صياغة ورقة العمل :
تصاغ ورقة العمل على شكل أنشطة محددة متنوعة يقوم بتنفيذها التلميذ ، بعد أن يحدد له المعلم المعين التربوي الذي سيساعده في تنفيذ النشاط المطلوب.
ويمكن استخدام ورقة العمل في المواقف التربوية التالية :
• تعيين لموضوع جديد : وتحديد بعض المصادر الخارجية التي يمكن الاستعانة بها.
• كنشاط استهلالي : لتحفيز المتعلم على التفاعل الإيجابي مع موضوع الدرس.
• كنشاط تنموي : خلال مراحل الدرس المختلفة ، وباستخدام المعينات المناسبة إما فرديا أو جماعيا تحت إشراف المعلم.
بعض المهارات التي یمكن تحقيقها باستخدام أوراق العمل:
§ التحليل: تحليل فقرة من الكتاب المدرسي، جدول إحصائي، أو رسم بياني.
§ التركيب: اقتراح الحلول لمشكلة ما ، توزيع المعلومات على الخرائط الصماء.
§ المقارنة: وفقا لمعايير معدة مسبقا.
§ التعليل : تعليل الظواهر والأحداث - رسم الخرائط - توزيع بيانات متنوعة عليها ...الخ.
§ استخدام الأطالس : قراءة الرموز والمصطلحات.
خاتمة :
نلخص مما سبق إلى أن عملية التطوير التي يسعى تدريس الدراسات الاجتماعية إلى تحقيقها في الميدان لن يكتب لها النجاح ما لم تتكاتف الجهود على كافة المحاور من أجل مراجعة شاملة وواعية وغير تقليدية لجعل الهدف الرئيسي للتدريس هو أن يكتسب التلميذ المهارات التي تكفل له القيام بدوره بنجاح في مواقف الحياة المختلفة . ولتحقيق المهارات السابقة ينبغي الحرص على النظر إلى الأهداف التربوية للتعلم على أنها الركيزة الرئيسية التي توفر أساسيات الثقافة والهوية الوطنية، بمكوناتها في المستويات الشخصية وتحقيقا لهذا الهدف الجوهري ينبغي أن يحرص معلم الدراسات الاجتماعية على تحقيق التوازن بين الهدف المعرفي والهدف التنموي من خلال توفير الوقت الأكبر ( 60% ) من جملة وقت الخطة للأنشطة التربوية ، فإعطاء وزن نسبي لتنمية المهارات الأساسية )القراءة والكتابة( بحيث يتم ما يلي :
1 . الاطمئنان على امتلاك التلميذ لهذه المهارات والانطلاق منها لتنمية المهارات التي تبنى عليها.
2 . وضع خطة متكاملة من قبل التوجيه الفني، الهدف منها تطوير أداء المعلم بحيث يتمكن مما يلي :
- الاستخدام الجيد للمهارات اللغوية خلال تحدثه داخل الفصل ، طرحه للأسئلة ، وإداراته للأنشطة المختلفة.
- الإعداد الجيد للأسئلة الصفية ومعرفة أهدافها ووظائفها خاصة أسئلة التفكير التباعدي الإبداعي.
- إتباع استراتيجيات تدريسية تراعي الفروق الفردية ، وتساعد في نهاية المطاف على النماء المتكامل للتلاميذ من خلال تنمية ميلهم للقراءة وإتاحة الفرصة لهم ليشاهدوا ويلاحظوا ويسجلوا بطريقتهم بأعين وأذهان نابهة.
3 . إعداد أنشطة تعليمية منتظمة وملائمة لمستويات وحاجات التلاميذ تقوم على مبدأ التتابع والتكامل.
4 . تدريب التلاميذ على اكتساب مهارة التفكير النقدي الذي لا يسلم بصحة أي وظيفة أو فكرة إلا بعد التأكد من سلامتها وصحتها.
5 . تخصيص فترة زمنية مستقلة محددة للمكتبة المدرسية، للتعرف على مصادر المعرفة المختلفة واستخدامها في الحصول بأنفسهم على المعلومة الصحيحة من المصادر الصحيحة.
6 . الاستخدام الهادف والواعي والمقصود للمجلات والدوريات والجرائد وإدارة مناقشات هادفة حول الأفكار العامة والأساسية والجزئية بهدف تطوير القدرة اللفظية لدى التلميذ وهو ما يؤدي إلى تحسن قدراته الأخرى.
7 . الاستخدام الفعال للتقنيات والتوظيف والإعداد السليم لأوراق العمل.
8 . تطوير مهارات وعادات العمل المثابر والمنتج، وما تتطلبه من ممارسات العمل الجماعي والجهد التعاوني والإحساس بالمسئولية وتعميق احترام المتعلم لذاته وللآخرين.
9 . تدريب التلاميذ على مهارات التعامل مع الخرائط ، واستخدام وتفسير الجداول الإحصائية والرسوم البيانية.
10 . على المعلم حصر ومراجعة عناصر المقررات الدراسية في بداية العام الدراسي ، ووضع خطة مرحلية متتابعة ومتكاملة يتم من خلا لها وضع برنامج يغطي المهارات السابقة .
avatar
أميمة عرفات
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 1112
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى