الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» نظام التقويم 2017/2018
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 12:31 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نظام التقويم 2017/2018
السبت نوفمبر 11, 2017 6:58 am من طرف محمد حسن ضبعون

» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون


الراحل أنيس منصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:03 am

نعى فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الكاتب الصحفى الراحل أنيس منصور ..ووصفه - فى بيان - بأنه أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء والكاتب الذى لا تملك إذا وقعت عينك على مقاله أو كتابه إلا أن تعكف على قراءته حتى تكمله مستمتعاً حتى لو خالفته فيما يبدى من رأى والعقل الذى تواصل مع مفكرى مصر وأدبائها من العقاد وعبد الرحمن بدوى إلى أبى ريدة وشوقى ضيف وغيرهم .
أشاد الإمام الأكبر بفكر وعلم وثقافة أنيس منصور قائلا إنه طاف حول العالم جغرافياً وتاريخياً وفكرياً يقرأ لديكارت وجوته وسارتر ورسل وأمثالهم .. بالانجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية ، مع إتقانه العربية واعتزازه بها وبلائه فى احترامها والذود عن حرماتها ومزج فيها كما فعل أبوحيان وابن سينا والغزالى من قبل وعمل بالأدب والفلسفة وكتب الخبر والمقال والمسرحية والقصة والسيرة والرحلة والنقد والإبداع والترجمة والتأليف ومقاله " العمود " ومقاله " الافتتاح " واتصل فى شبابه بحسن البنا وفى كهولته بأنور السادات ودرس الفلسفة فتأثر بفكر سقراط ومنهج الوجوديين ومابينهما من عقول وناله ماناله من اضطهاد وبلغ مابلغ من شهرة وبروز عن جدارة واجتهاد ولم ينس بلدة المنصورة ورجالها ونساءها ، ولا أمه – رحمها الله – وكتب مقالتيه الأخيرتين كأنما يرثى نفسه يودع الحياة ويستقبل الآخرة .


اللهم توفنا وانت راض عنا
اللهم توفني ساجدا ذاكرا بين يديك

اللهم ارحمني واهلي والمسلمين والمسلمات
اللهم انا نعوذ بك من الغفلة والتسويف
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:04 am

فقد بلغنا بعميق التأثر ،نعي المشمول بعفو الله ،المغفور له الكاتب الصحفى الراحل أنيس منصور ،تغمده الله بواسع رحمته ورضوانه ،وأسكنه فسيح جنانه".
"وإننا لنستحضر ،بكل خشوع ،ما كان يتحلى به فقيدنا العزيز من خصال المؤمنين الصالحين، والأئمة المتقين والقلم الصادق، وذلك على مدى حياته وصداقتى معه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
شكل موهبة أدبية وصحفية كبيرة، وفرض الراحل نفسه طوال مسيرته الإبداعية كواحد من جيل الرواد في الصحافة المصرية، وامتدت إسهاماته ونتاجاته المتنوعة في الصحافة والفكر والأدب لعقود.
توفي عن 87 عاما- أزهي عصور الصحافة المصرية وساهم في بنائها مع جيل الرواد بالعمل الصحفي أمثال محمد التابعي ومحمد حسنين هيكل والأخوين علي ومصطفي أمين وجلال الدين الحمامصي وأحمد بهاء الدين وغيرهم.
وإلى جانب الصحافة برع الكاتب الراحل في أدب الرحلات، وألف كتبا عديدة نذكر منها: "بلاد الله لخلق الله"، "غريب في بلاد غريبة"، "اليمن ذلك المجهول"، "أنت في اليابان وبلاد أخرى"، "أطيب تحياتي من موسكو"، "أعجب الرحلات في التاريخ"، "حول العالم في 200 يوم" الذي يُعد الأكثر انتشارا
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:05 am

وامتدت رحلته مع صاحبة الجلالة إلى العديد من الجرائد والمجلات في أكثر من مكان، ومثل عموده "مواقف" في الأهرام أحد أبرز الأعمدة الصحفية متابعة لدى القراء الذين اختلفوا حول مضامينه، لكنهم يتفقون على قدرات كاتبه المتميزة وأسلوبه البسيط ولغته الواضحة السلسة وتنوع ما يطرحه من قضايا.
واقترب منصور من الرئيس الراحل أنور السادات، خاصة في أهم أحداث حياته في حرب أكتوبر واتفاقية السلام مع إسرائيل،


بدأ حياته معيدا بقسم الفلسفة بآداب عين شمس، ثم تخرج في الجامعة مؤثرا عليها الصحافة، ونجح كثيرا في مخاطبة عقول الشباب تحديدا، حتى أصبح من أكثر الكتاب رواجا.
وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن منصور شرع في تحقيق مواهبه الأدبية في ثلاثة اتجاهات متزامنة، عبر ممارسته للتحقيقات الصحفية، فكان يجوب الأرض زائرا كثيرا من البلدان ليكتب عنها، والتقط بحسه الصحفي عجائب ونوادر وحكايات طريفة ألف كتبا حولها، منها "حول العالم في 200 يوم" وغيرها، لاقت رواجا كبيرا.
الكاتب الراحل بدأ في الستينيات في ترجمة عدد من المسرحيات الأجنبية، ثم مارس كتابة السير الشخصية والذاتية، ومنها كتابه الشهير "في صالون العقاد.. كانت لنا أيام"



وداعا يافيلسوف الشباب
أنيس منصور لم يمت بل مازال حيا بأفكارة من خلال أكثر من 220 كتاب ..للأسف لن تستطيع مصر ولا الوطن العربي كله إنجاب شخص مثل أنيس منصور أنه كان امتداد لجيل العظماء في الفكر العربي والمصري ( العقاد وتوفيق الحكيم وطه حسين وزكي نجيب محمود ولويس عوض وامين العالم وسلامة موسى و...........) رحمة الله على فيلسوف الأدب وأديب الفلاسفة ...رحمة الله على واحد من أكثر الناس ثقافة وإطلاع في العالم بأسره ..
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:06 am

يقول أنيس منصور في بداية كتابه "قالوا" الشهير : هذه العبارات ليست إلا نوعا من الترتر الشائك حاولت أن أزين به جسم المرأة.
وهذه العبارات تدل على رأي.. ولا أدعي أن هذا الرأي صواب فلا يوجد رأي صواب كله ولا يوجد رأي خطأ كله .. ففيها الكثير من الصدق وفيها الكثير من السخرية .. فهي ككل الثمار فيها حلاوة وفيها بذور وقشور. فما الذي كتبه منصور عن النساء ؟

- أقسى عذاب لامرأة أن تخلص لرجل لا تحبه!
- المرأة ليس لها مبدأ..فهي إما فوق المبادئ أو تحت المبادئ!.
- مهما كانت متاعب النساء، فهي أقل من متاعبنا، فليست لهن زوجات كالرجال!
- المرأة متسامحة جدا، إنها تغمض احدى عينيها عن عيوبك، وتراها بالعين الأخرى!
- الزفاف هو الجنازة التي تشم فيها رائحة الزهور بنفسك!
- خطر عليك أن تعاملي زوجك كأنك أمه، لقد ترك أمه من أجلك!
- انظر إلى أصابعك عندما تتهم إنسانا، إن إصبعا واحدا تشير إلى هذا الإنسان وأربعا تشير إليك انت!
- عندما تحب امرأة لمزاياها، فليس هذا حبا..ولكن عندما تحبها رغم عيوبها، فهذا هو الحب!.
- في الحرب قانون يقول: كل موقع تحاصره ولا تصله أية نجدة من الخارج، فمصيره الاستسلام وكذلك المرأة!
- كذب: شمس الشتاء، وضحك الأعداء وحب النساء!
- ليس واضحا ذلك الفرق بين المدنية والهمجية: فإذا وضعت المرأة قرطا في أنفها كانت بدائية..وإذا وضعت اثنين في أذنها كانت متحضرة.
- المراة تفضل أن تستسلم للرجل الذي يرغمها، وليس للرجل الذي يقنعها!
- إذا وجدت امرأة تتحدث عن زوجها وتصفه بالجمال والكمال فاعلم أنها أرملة..فالمرأة لا تحب الفاكهة إلا بعد أن تجف!.
- الدبلوماسي هو الذي يتذكر عيد ميلاد المرأة وينسى سنها!.
- الرجال يفضلون الحب على الزواج، لأن القصص أمتع من كتب التاريخ!
- زوجتي كالكمساري عندما أراها أضع يدي في جيبي!
- سل مرة واحدة قبل ذهابك للحرب، ومرتين قبل سفرك بالبحر وثلاثا قبل زواجك!
- بغير المرأة يصبح شبابنا جافا، ورجولتنا فارغة، وشيخوختنا بلا حوادث مؤلمة!
- لا تعتذر لامرأة عن أي خطأ، لأنك ستبقى متهما عندها حتى لو عرفت بعدك ألف رجل!
- امرأة وراء كل عظيم، كأرض منخفضة وراء كل جبل!
- يجب ان نعترف بأنه لولا المراة لحطم الرجال بعضهم بعضا، فهي كالقش الذي نضعه بين الأطباق الصيني!
- الزواج هو أروع خيط يربط بين اثنين من أجل القضاء عليهما!
- مكتوب على قبرها: هنا ترقد زوجتي هي في سلام وأنا أيضا!
- المرأة خرجت من الرجل، لا من رأسه لكي تتحكم فيه، ولا من قدميه لكي توقعه، وإنما من أحد جنبيه لكي تكون إلى جواره، ومن تحت ذراعيه لكي تكون في حمايته، وبالقرب من قلبه لكي يحبها!
- الصحراء: ألا يكون لديك أصدقاء
- الحب نادر والصداقه أندر
- السياسى كالبدائى يستخدم اسهم رقيقه ناعمه .. لكنها سامة!.
- لا تقذف أحدا بالوحل، فقد تصيب الهدف وقد تخطئ ولكن من المؤكد أنه سيصيب يديك!
- الزواج هو شركة مكونة من سيد وسيدة واثنين من العبيد ومجموعهم: اثنان دائما!
- اعمل..اعمل..ولو لم يكن هناك أمل في النجاح!
- السعادة أن تعيش بعض الوقت وتضحك معظم الوقت وتحب كل الوقت وألا تصدق هذه العبارة!
- الجميل فى ضوء الشموع ليس جميلا فى ضوء الشمس.
- الذى يخاف الحب أرق من الذى يكرهه.
- الطفل تربية أمه والرجل تربية زوجته!.
- من الصعب جدا أن يكون الإنسان عادلا مع من يحب!
- إذا اردت ان يكون لك صديق فكن صديقا
- السكوت لا يضر فالأفواه المقفلة لا يدخلها التراب!
- أصعب شئ في الدنيا هو أن تعرف قدر نفسك..وأسهل شئ في الدنيا هو أن تنصح الآخرين!
- أنت الذي تختار بداية الحب ولكن لست أنت الذي تنهيه!
- أعرفها من الآن: أكثر أصدقائك أعداء لك بعد ذلك.
- الخوف ضريبه يدفعها الضمير لغلطته.
- الحب لا يقتل أحدا ولكن يعلقه بين الموت والحياه.
- النزوات هى التى تجعل أطول الناس قزما قصيرا.
- أن تحبها احترمك.. أن تجن بها لا أحتملك.
- الحياة الزوجية كعمل السلطة تحتاج إلى أربعة: مسرف ليضع الزيت، وبخيل ليضع الخل، ومتزن ليضع الملح، وحماتك لكي تلخبطها جميعا!
- إنها أديبة بغريزتها إنها لا تعاونك على نشر كتبك ولكنها تنشرك أنت!
- الحب الأول كالتطعيم يحمينا من متاعب الحب الثاني!
- أنا أعرفك من الاشياء التى تضحك عليها!.
- أفضل للزوج أن يصحو طول الليل من أن ينام مع عفريت!.
- رحلة طويلة من ظلمات الرحم إلى ظلمات القبر..هذه حياتنا!
- الأخت الصغرى للحب اسمها الصداقة، ولكنها أعقل وأطول عمرا!
- الحب الحقيقى: ان تحب الشخص الوحيد القادر أن يجعلك تعيسا!.
- احترم الماضى واحترس من الحاضر إذا ارت ان يكون لك مستقبل.
- العالم لا يدين لنا بشئ فقد خلقه الله قبلنا.
- الحب حلم والزواج حقيقة وحياتنا أن نخطط بين الاثنين.
- الصداقة هي الحب ولكن بلا أجنحة!
- في حياتنا مصيبتان أن نعيش بلا حب وأن نحب!
- الصداقة بعضها تضحية، والحب معظمه تضحية والزواج كله تضحية بالصداقة وبالحب!
- الحب كالحصبة لابد أن تصيبنا مرة واحدة على الأقل وكلما أصابتنا في سن متأخرة كانت أقسى!
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:07 am

*‏ ما الفرق بين الهم والغم‏..‏ الهم أن تسعي لحبها‏..‏ والغم أن يحدث ذلك‏!‏
‏*‏ موت رجل أعزب‏:‏ موت رجل حكيم‏!‏

‏*‏ أمريكا دولة عملاقة‏..‏ وغلطة عملاقة أيضا‏!‏
‏*‏ أولادنا وهم صغار يعذبوننا‏..‏ وهم كبار أكثر‏!‏
‏*‏ لا تبك علي ما فات‏..‏ ابتسم لأنه قد فات‏!‏
‏*‏ لا تحسده لأنه تزوج ثلاث مرات‏..‏ فهو قد انتقل من فشل إلي فشل‏!‏
‏*‏ لا توجد زوجة لم تقل لزوجها‏:‏ أنا التي علمتك كيف تغسل يديك؟‏!‏
‏*‏ سعيد من جاء إلي الدنيا وحيدا وخرج منها وحيدا‏:‏ لا زوجة ولا أولاد‏!‏
‏*‏ من النظرة الأولي يولد الحب‏,‏ وفي الثانية يموت‏!‏
‏*‏ لا شيء أعذب من الحب‏..‏ أي أكثر منه عذوبة وعذابا‏!‏
‏*‏ الحب صياد‏:‏ ولكنه أعمي‏!‏
‏*‏ طبيعة المرأة‏:‏ أن تحبك عندما لا تحبها‏,‏ وألا تحبك إذا أحببتها‏!‏
‏*‏ العقل من الممكن أن يمنعك من الطلاق‏,‏ ومن الزواج أيضا‏!‏
‏*‏ العقل هو الذي يطلبه الرجل في المرأة‏,‏ لأنه لم يستخدمه عند اختيارها‏!‏
‏*‏ مهما كان الطفل كائنا ضعيفا‏,‏ فهذا الضعيف هو الذي استطاع أن يجعل رجلا وامرأة يعودان إلي الحياة معا‏!‏
‏*‏ في الزواج‏:‏ أنت تتأخر كلما تقدمت‏!‏
‏*‏ قل لي من هو محاميك أقل لك من أنت؟‏!‏
‏*‏ المرأة لا تكذب عادة‏,‏ إنها تكذب طبعا‏!‏
‏*‏ الرجل‏:‏ الحياء قبل الحياة‏!‏
‏*‏ المرأة‏:‏ الحياة قبل الحياء‏!‏
‏*‏ الدنيا مليئة بالأكاذيب‏..‏ والكارثة أن نصفها صحيح‏!
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:11 am

إذا أردنا أن نصف كتابات أنيس منصور السياسية باختصار لا يتعدى خمسة أسطر فإننا نقول إن هذه الكتابات قد تفردت بحس إنسانى عال، وبروح فلسفية متمردة، وبوازع أخلاقى قوى، وبانتماء وطنى عميق، وبفهم تاريخى أصيل... ولم تجتمع هذه الملامح الخمسة فى كتابات غيره من معاصريه على هذا النحو الجميل الذى تآلفت به فى آثاره السياسية الرفيعة. كان أنيس منصور قد بدأ الكتابة المنتظمة فى السياسة بعد ما استقر له أسلوبه وبعدما كسب جماهيرية عريضة لم يكتسبها غيره من قبله، وهكذا لم يكن من الصعب عليه أن يكتب فى السياسة على نحو ما يريد، ولم يكن من اليسير عليه أن يضحى بالصورة الذهنية التى تكونت عن قلمه وميوله الفلسفية والسياسية والتاريخية والوطنية والخلقية، وسرعان ما وجد أنيس منصور نفسه يكتب فى السياسة بأسلوب جديد يرفع من قدر الحقيقة حتى لو كان هذا الانحياز للحقيقة جالبا للمتاعب والمشاكل.
كان أنيس يعى فى تلك اللحظة أن الحقيقة لن تسعفه إذا هو خانها، وأن مصداقيته لا تحتمل الأكروبات المغلفة بالحديث عن الظروف الجغرافية والتاريخية وهى الأكروبات التى كان غيره يمارسها دليلا على البراعة فى الفهم أو التناول أو العرض أو الاستعراض على حين كان أنيس يدرك أن الناس قد أقرت ببراعته وأنه كاتب كبير أو قدير، كما كان يدرك أن تصوير الهزيمة نصرا والنصر هزيمة ليس من قبيل الأمانة ولا التاريخ ولا الوطنية ولا الأدب ولا التفلسف ولا السياسة وإنما هو نوع خطر من أنواع الإدمان للمخدرات الرخيصة المؤذية للوعى والصحة والوجدان والعقل على حد سواء.
كان أنيس يدرك الدوافع الحقيقية للتاريخ وصناعته، وكان يعرف أن النفس البشرية هى العامل الأول فى صناعة التاريخ قبل ما قد تقول به حقائق الجغرافيا والتاريخ، وكان قادرا على نحو لا يدانيه فيه أحد على تحليل هذه النفس وتحليل مواقفها وأثرها فى التاريخ والجغرافيا على حد سواء.
كان أنيس منصور يدرك أن الجماهير تعامل غيره معاملتها للمحامى الذى لا ينتظر منه إلا الانحياز للطرف الذى يعمل لحسابه بينما هى أى الجماهير تنتظر من أنيس الحكمة لا الحقيقة فحسب، كان أنيس واعيا لقدرة قرائه على النقد بفضل ما أوتوا من قدرة على القراءة وبفضل ما دربهم عليه هو نفسه من القدرة على تقليب الوجوه المختلفة من أجل تغليب الحق على الزيف وتغليب الحقيقة على الباطل، وتغلب الزبد على الزبد ولهذا فإن أنيس لم يكن مستعدا على أى نحو من الأنحاء لأن يخون ثقافته، ولا المنطق الذى عاش من أجله، ولا المعرفة التى نشرها ولا الفلسفة التى بشر بها، ولم يكن أنيس يرى معاصريه الذين سبقوه إلى الكتابة السياسية قامات ينبغى الحذو على ما أنجزته أو ما حققته أو صورته أو رسمته وإنما كان ينظر إلى هذا الاجتهاد المراهق الذى صور لكثيرين على أنه إعجاز نظرة الأستاذ الجديد إلى محاولات التلميذ القديم الساعية إلى التميز الفلسفى من دون صدق عقلى والطامحة إلى الوجود الفلسفى من دون صدق نفسى.. ولهذا السبب كان أنيس لا يبخل من آن لأخر بالسخرية الممتعة من التناول العقيم لقضايا السياسة والوطن، وكان يغلف سخريته بكل ما يفقدها كما كان يغلفها بعد ذلك بكل ما يحفظ عليها جديتها وجدتها، ولهذا كان أنيس فى مهاجمة مخالفيه من كتاب السياسة يبدو وقورا وغير متجهم فى الوقت الذى كان يبدو فيه متأملا وغير متبرم.
***
بدأ أنيس منصور حياته العامة قريبا من الصحافة المرتبطة بالسعديين فى جريدة الأساس وفى جريدة أخبار اليوم، وقدر له أن يعيش صالونات فكرية يومية تموج بما كان قادرا على تقييمه ونقده، وكان يرى هؤلاء السعديين المهرة وقد تمكنوا من الحكم ونجحوا فى بعض ميادينه على الرغم من خروجهم على الوفد، ولهذا فإنه رزق القدرة على البحث عن الايجابيات بعيدا عن الأغلبية التى يمثلها تيار الوفد الوطنى ونهره السياسى بطبعة الجارف، لكن أنيس لم يقع فيما استسهل أنداده الوقوع فيه، ولهذا فإنه لم يشغل باله بعداء الوفد ولا بالبحث عن مثالبه ولا بتأويل إيجابياته إلى سلبيات على نحو ما وقع الآخرون فى ذلك الفخ الذى جعلهم حتى الآن يعادون الحركة الوطنية من ناحية ثانية ويعادون التوجه الليبرالى من ناحية ثالثة.. كان أنيس على النقيض يرى السعديين أقلية وصلت إلى الحكم وسرعان ما سوف تتركه لأن حقيقة التاريخ تقول بهذا، ولأن الحقيقة الفلسفية والوجودية تقول بهذا، ولهذا فإنه لم يعان عذابا ولا حيرة حين عاد الوفد إلى الحكم فى 1950 ولا حين قامت حركة الجيش فى 1952 ولا حين تعرضت لما تعرضت له فى 1954.... كان أنيس يرى هذا كله فى إطار معرفى كفل له الفهم والتوقع كما كفل له المتعة العقلية على حين كان كل موقف من هذه التحولات يكلف الآخرين شططا فى التحول بأقلامهم وتوجهاتهم بل وبأرواحهم ونفوسهم.
كان أنيس يدرك مصائر الأمور وطبائع الأشياء وكان يبتسم حين يرى غيره يؤمل من المرأة أن تكون عدسة، ومن العدسة أن تكون مرآة، كما كان يسخر من كل الذين يعتقدون فى اشتراكية تتوجها رأسمالية الدولة، ومن كل الذين يعتقدون فى ديمقراطية تتوجها دكتاتورية الثورة، أو الذين يعتقدون فى شيوعية تتوجها وطنية الأهداف... كان يعبر بكل ما أوتى من دهاء فى التعبير عن استحالة كل هذه الأوهام التى كان يتبناها ويدعو إليها كل الذين لم ينالوا حظه من الدراسة أو القراءة أو الفهم أو البحث أو الجدل... وإذا كان هناك كاتب سياسى نفعه علمه وإيمانه فإنه أنيس.
وكانت ثقة أنيس بما تعلمه وأدركه تجعله ينظر إلى مخالفيه الذين يرأسونه أو يسبقونه نظرة العارف بالحقيقة إلى المتعذب بالظنون، وهكذا تحول عمله الغزير إلى حصن حماه من أن يقع فريسة للإحباط الذى سيطر على غيره ممن لم يصلوا إلى ما وصل هو إليه وهكذا قدر له أن يعيش حقبة الناصرية وهو يتأمل مع أقل قدر من الألم، وأن يعيشها أيضا وهو يفكر مع أقل قدر من المرارة.
لكنه فى الوقت ذاته كان يجيد التعبير عن الهجرة متخذا سبيله المزعوم فى الهجرة إلى الارواح والاشباح وإلى الأطباق الطائرة والهابطة من السماء والعائدة إلى السماء وكان فى كل هذا مجيدا على نحو ما كان يجيد السفر والحديث عن الرحلة وكان حفيا إلى أبعد حدود الحفاوة بأن يبث فى العقل العربى، ويزرع فيه فكرة النقد والاختلاف حتى لو كان التعدد والاختلاف خيالا بعيدا عن الواقع الذى كان يكرس الشمولية والنمطية على نحو كفيل بتدمير جزء كبير من إنسانية الإنسان.
ولما جاءت حقبة السادات كان أنيس هاديا فى هدوء، وكان قادرا بحكم قربه من الرئيس على أن يصوغ التعبير عن الفكر الساداتى فى مرحلة مهمة لكنه آثر الصناعة على الصياغة وشارك بكل معارفه فى صناعة فكر بهر العالم كله فى المبادرة وما أعقبها، وعرضت على أنيس منصور فى السبعينيات مناصب كثيرة آثر أن يرفضها جميعا لأنه كان يرى نفسه فى نفسه ولم يكن يراها فى أعين الآخرين، ولهذا السبب فقد عاش أنيس منصور حتى لحظاته الأخيرة معنيا بأن تزداد قدراته وتفوقاته وإلماماته وإسهاماته، ولم يشغل نفسه بأن يدافع عن حقبة، ولا أن يصور شخصا على غير حقيقته.
***
أذكر أن أحد أساتذتنا الكبار سألنى ذات مرة عما أعتقده سببا فى إهمال أنيس لما كان قادرا عليه من تصوير زعيم عظيم تصويرا يتفوق على تصوير غيره من الكتاب لزعيم عظيم آخر.
قلت بدون تردد: إن السبب أنه أنيس.
قال كاتبنا الكبير: لعلك أو كأنك تريد أن تقول إن من واجب الزعيم تجاه نفسه أن يصنع الكاتب النجم الذى قد يرد له الجميل وألا ينتظر من النجم الحقيقى أن يكون محاميه أمام التاريخ..
وقلت: لقد كان أنيس استثناء فى بابه،ولولا أنه عاش الفترة السابقة بشمولية آذت روحه وضيقت صدره ما أقبل على رئيس ولاكتفى من الدنيا بصداقة بعض الأمراء الأثرياء بالوراثة فحسب.
قال أستاذنا: لكنى أتحدث عما ترك أنيس وعما ترك الآخر من كتابات عن الزعيمين ألا ترى عناية الآخر بتفاصيل كثيرة على مدى سنوات جاوزت الثلاثين بينما لا يطرق أنيس هذا الميدان أبدا تاركا زعيمه للذئاب والثعالب والنسور وأحيانا للكتاكيت.
قلت: هذا هو الفرق بين المثال الذى صنع التمثال مرة واحدة، وبين المرمم الذى يعود من آن لآخر إلى تمثال قديم ليرمم كثيرا من الشروخ التى يظهرها مرور الزمان.
قال أستاذنا: لكن الآخر يعنى بأن تظل الصورة المعجزة بل المتألهة متماسكة وطاغية فى حضورها على نحو ما رسمها هو.
قلت: هذه هى وظيفة الرفا الذى يرفو المتهالك من الثياب بينما يرى أنيس نفسه عن حق صاحب خط الأزياء الأرفع قيمة.
قال أستاذنا: إن الآخر معنى بتماسك الصورة وحمايتها من الرياح لكن أنيس يترك الرياح تعبث فى الشتاء بالأحكام وتعبث فى الصيف بلون الملامح.قلت: إن أنيس لا يجافى الطبيعة ولا يحارب طواحين الهواء، إنه يعرف قصة دون كيشوت ولا يحب أن يكرره.
***
لم يمض على حديثنا هذا عام واحد إلا وأخرج أنيس منصور من مجلس الشورى المصرى فى تجديد لم تكن ظروفه تسمح بأن يفقد مجلس الشورى عضوية قامة كبيرة كقامة أنيس منصور لكن المذهل أن ذلك المجلس أفقد عن عمد عضوية كل القامات الأخرى الموازية لأنيس منصور فى ظل عبث غير واع اندفع إليه أقطاب لجنة السياسات دون أن تأتى اللجنة بتلاميذ لهؤلاء الذين أبعدتهم.
وعاد الكاتب الكبير فى لقاء تال ليذكرنى بحوارنا السابق وليسألنى: هل كنت تتوقع مثل هذا التصرف حين سألتك وأجبتنى مستطردا إلى موقفه من العصر الحاضر ومستقبله؟
وأجبته: بأن قراء أنيس فى ازدياد على الرغم من كل الحروب الخفية الممولة التى وصلت إلى حد عشرات الملايين كى يتوازى غيره معه، وعلى الرغم من أن الحياة تقسو علينا كبشر كما تقدم بنا الزمن.
قال أستاذنا الذى كان بحكم مواقعه العالية يعرف أكثر منى: هل تعتقد أن للحروب على أنيس علاقة بما يخطط له من أجل مستقبل مصر من تمديد أو توريث.
قلت: إنى أعتقد فحسب، ولكنى أملك الأدلة التى لن يصدقها أحد عن علاقات مشبوهة لا يتصورها أحد.
قال: وهل يعرف أنيس نفسه ذلك.
قلت: يعرف معظمه.
قال: إن هذا لا يظهر أبدا فى كتاباته.
قلت: لا أنه لا يفتأ يردد قوله الشهير عن فروق التوقيت.
قال: وهل تعتقد أن هذه هى فلسفته.
قلت: لا أعتقد.
قال: فما فلسفته إذا.. أو قل لى كيف تراه ينظر إلى ما نحن فيه الآن من قلق على المستقبل.
قلت: لا أكون ظالما لو أنى قلت إنه يعلق أمام ناظريه لوحة جميلة لكن غيره لا يراها كاملة لأنه كتب عليها وفى آخرها سطرا بالحبر السرى الخاص الذى لايراه سواه:
ليس الغبى بسيد فى قومه
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الجمعة ديسمبر 09, 2011 7:15 am



أنيس منصور لو جاء نوح
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور لعنة الفراعنة وشىء وراء العقل
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور لحظات مسروقة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور لأول مرة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور كيمياء الفضيحة.
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور كل معانى الحب
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور قلوب صغيرة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور قل لى يا أستاذ.
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] %2Ffile%2F130540820%2Fd479b7f9%2F_____.html

أنيس منصور فى صالون العقاد كانت لنا ايام
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور على رقاب العباد
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] %2Ffile%2F130538048%2Ff57f3d0a%2F____.html

أنيس منصور طلع البدر علينا
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....أوراق وأشجار
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور مذكرات شاب غاضب
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور مذكرات شابة غاضبة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور من اول نظرة فى الحب والجنس والزواج
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور من نفسى
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور مواقف2.
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور هؤلاء العظماء ولدوا معا
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور مواقف1
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور هموم هذا الزمان 2
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور وداعا ايها الملل
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور - ثم ضاع الطريق
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور - هناك امل
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....أرواح وأشباح.
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....أعجب الرحلات فى التاريخ
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] %2Ffile%2F130515291%2Fb223a430%2F_____.html

انيس منصور ....اتنين اتنين
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....الا فاطمة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....البقية فى حياتك
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....التاريخ انياب وأظافر
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....الخالدون مائة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....الذين عادوا من السماء
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
daboon
انيس منصور ....السيدة الأولى
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....القلب دوما يدق
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....بلاد الله خلق الله
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....جسمك لا يكذب
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....زمن الهموم الكبيرة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....القلب دوما يدق
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....قل لى يا أستاذ
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....قلوب صغيرة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....لاول مرة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور ....لعنة الفراعنة وشىء من وراء العقل.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
انيس منصور كل معانى الحب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور..كيمياء الفضيحة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور..لحظات مسروقة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور..لو جاء نوح
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

انيس منصور..هى وغيرها وقصص أخرى
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور هى وغيرها ومجموعة قصص
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور أرواح وأشباح
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور أعجب الرحلات فى التاريخ ج1
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور أوراق على شجر
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور اثنين اثنين
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور الا فاطمة
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور البقية فى حياتى
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور التاريخ أنياب وأظافر
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
daboon
أنيس منصور الخالدون مائة اعظمهم محمد رسول الله
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور الذين عادوا الى السماء
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور السيدة الاولى
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور القلب أبدا يدق
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] %2Ffile%2F130521795%2F7b474f45%2F____.html

أنيس منصور القوى الخفية
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور الكبار يضحكون أيضا
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور بلاد الله خلق الله
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور ثم راحت سنابل القمح تقطر دما
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور جسمك لا يكذب
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور زمن الهموم الكبيرة
pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور شباب شباب
.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أنيس منصور ألوان من الحب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الراحل أنيس منصور

مُساهمة من طرف محمد المنشاوى في السبت ديسمبر 17, 2011 3:40 am

البقاء لله

نشاطركم الأحزان
avatar
محمد المنشاوى
مشرف

عدد المساهمات : 21
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى