الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» نظام التقويم 2017/2018
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 12:31 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نظام التقويم 2017/2018
السبت نوفمبر 11, 2017 6:58 am من طرف محمد حسن ضبعون

» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون


حاور أبنـــــــــائك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:15 am

كيف نشجع أبنائنا على الحوار معنا؟
حتى تشجع أبناءك على الحوار معك ، وتقيم
مناخاً داعماً يسهم اقترابهم منك ، عليك أن تتخطي إحساسك بصعوبة الحوار مع
أبنائك ، كما ينبغي عليك أن تثق في تصرفات أبنائك وفي جدول حوارك معهم ؛
حتى تنجح في مهمتك .

كم عليك أن تتعرف على طريقة تفكير أبنائك ، وأن تخصص
وقتاً للحوار معهم إذا كان وقتك لايكفي ،ولا تنهي حوار معهم حتى ينتهوا هم
أولاً ولا تيئس إذا لم توفق في الحوار معهم ، فهذه مهمتك ، ولن يقوم بها
غيرك .

ثق في تصرفات أبنائك وفي جدوى حوارك معهم حتى تنجح في
مهمتك : يعد إحساس الأبناء بثقة آبائهم في تصرفاتهم من أكبر من أكبر
المحفزات للحوار الأبناء مع آبائهم ؛ إذا إن الإحساس بهذه الثقة يعود إلى
الصراحة وتلافي الخوف ، ويدفع إلى الحديث المتواصل مع الآباء والأمهات
،والأعراب عن طموحاتهم وأماناتهم ،حتى إن كانت تتعارض مع بعض رغبات الآباء
والأمهات.

ويستطيع الأب الذكي وكذلك الأم من خلال هذا الحوار أن يقفا على بعض المشكلات،ويتعاملا معها بهدوء .
قد يتحمل الآباء والأمهات آلام
منح هذه الثقة ، ولكنهم في الوقت نفسه سيقفون على مشكلات الأبناء أولاً
بأول ،ومن ثم يستطيعون التعامل معهما بشكل جيد

.كما أن هذه الثقة
تجعل أبناءنا يتعاملون بصورة طبيعية غير حذره ، ولا يضطرون إلى الكذب أو
الخوف، ويتحولون إلى وجهين لذات الشخصية ؛ شكل خارج المنزل ، وشكل آخر
داخله !فثق في أبنائك ، والتصق بهم ودعهم يقتربون منك ، ويحكوا لك، وتقبل
أخطائهم بصدر رحب ، وكن كأصدقائهم ودودا صبوراً؛ حتى يقبلوا عليك ،ولا
يخافوا أو يملوا توجيهاتك .

تجاوز الإحساس بصعوبة الحوار مع أبنائك:
فتح
الحوار مع الأبناء مهارةً وإدراكاً عالياً ، ينبغي أن يجدها كل أب وأم،
غير أن هذه المهارات ليست مسائل معقدة ليست في إمكاننا نحن الآباء والأمهات
ولكنها تستلزم منا الثقة في أبنائنا ؛ إيماناً بأن الحوار معهم جزء
لايتجزء من استكمال شخصيتهم وتنميتهم بالصورة النفسية والاجتماعية
والعاطفية والصحيحة . وبعد هذا الإيمان الذي ينتقل إلى أبنائنا ويحسونه في
أنفسهم ، مرحلة الحوارات اللازمة للحوار معهم ، من كيفية بدء الحديث وختامه
، وكيفية بنائه منطقياً وعقلياً ، والإنصات الشديد لآرائهم ، والنظر
للمشكلة والموضوع محل الحوار من وجهة نظرهم والتخلي عن إصدار الأحكام
المسبقة ، والتوجيه والنصح بشكل غير مباشر . وينبغي أن تتعمق هذه الأواصر
منذ الصغر، فينشأ الابن قريب من أبيه ، ليس هناك فواصل بينه وبين أبيه ،
فلا يتعود الحديث مع أمه أو أصدقائه فقط ، يطلب منهم ويتعامل معهم ، ويقيم
بينه وبين أبيه جداراً نفسياً
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:15 am

الأسرة
والأبناء هم المحيط الآمن الذي نحتمي به هجير الحياة ؛ فيكف يتول هذا
المحيط إلى شيء صلب جامد ؟ كيف نشعر بالغربة في بيوتنا؟ كيف تتوقف ألسنتنا
عن الحديث ، عن الحوار عن التعبير عما يفرحها ويحزنها ؟! لماذا نفتقد
الحوار مع أبنائنا الذين نتمنى لهم أن يكونوا

امتداداً
لمستقبلنا ؟ ولماذا لانوفق في إيجاد وسيلة تفاهم تذوب معها مشكلاتنا مع
أبناءنا؟ ومن بين المنطلقات الهامة ، التي لابد أن نعتنقها قبل أن نناقش
قضية الحوار مع أبناءنا : إحساسنا بأن التربية الحوارية مع الأبناء ليست
مسألة

سهلة ؛ إنما هي بناء جميل ضخم ، كل يوم يقيم في لبنة .*
كما
ينبغي أن ندرك بكل أحاسيسنا وشعورنا وعقولنا أننا بكل ماأوتينا من خبرات
وملكات .. أننا اليوم .. واليوم فحسب ، وانفتاح العقل ؟ ولن يتاح

ذلك إلا من خلال الحوار والنقاش الهادئ .
كما أننا لابد أن ندرك أن الحوار مع الأبناء ينمي سلوكياتهم في التعامل مع الآخرين ، وإحترام آرائهم ، وتقدير مشاعرهم .
وعلينا أن شبع حاجاتهم النفسية ، ونبعد بهم عن روح التعصب للآراء والمقترحات من خلال الحوار
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:15 am

لماذا لا تتحاور مع أبيك ؟؟؟
سنعرض هنا بعض الأسباب التي تؤدي إلى إحجام أبنائنا عن الحوار معنا لأخذها بعين الاعتبار أثناء حورانا
ينقض ما اتفقنا عليه في الحوار

بعض الآباء يعدون أبنائهم بحفظ أسرارهم وبعد فتره يكتشف الابن أن كل من في
البيت يعرف بأمره بهذه الطريقة لن يبوح الابن مره أخرى لأبيه بما يشعر به
لأنه تعلم درس .
ينبغي أن يشعر الابن أن الوالدان مستودعا أميناً لأسراره ، يفضي فيه همومه ، وهو مطمئن ألا يطلع عليه أحد .
ليس عندهم استعداد
يجب على الآباء أن يعوا تماما معنى الاستعداد للحوار مع الأبناء ، فبغير هذا الاستعداد يحجم الأبناء عن الحوار .
المقصود بالاستعداد هو استعداد تناول موضوع النقاش كأصدقاء والإنصات
والاستماع الجيدين في جو هادئ ولا يتعجل الوصول إلى قرار ، إلا ما يتعلق
بالأمور الحساسة والحكيمة ، حتى هذه النقطة لا بد أن يتعرف الأبناء على
طريقة تفكير الآباء وكيف بنيت وجهة نظره للأشياء التي يستند إليها .
يذكروننا دائما بأنهم أكبر منا
( ليست لديكم الخبرة الكافية ، ليس لديكم الوعي الكامل بما تفعلون ...)
دائما يردد الآباء هذه العبارات نعم نحن أكبر من أبنائنا !! ولكن ليس معنى ذلك أن نأخذ لهم قراراتهم .
من الضروري في الحوار أن نشعر من أمامنا بأنهم متساوون معنا في الحقوق وتبادل الصواب والخطأ ، بهذه الطريقة سيرحب بالحوار .
لا يجد الوقت
هل هناك وقت أثمر مما ننفقه على أبنائنا في الحديث معهم والإنصات لهم ،
وتحليل مشكلاتهم والخوض في أمانيهم وطموحاتهم ؟! الماديات مهما كانت ضرورية
لا تلبي احتياجات أبنائنا .
على المرء أن يرتب أولوياته ويتأمل احتياجاته المادية والترفيهية ، وأن
يكون على قمة هذه الأوليات الحوار الفعال مع الأبناء ، حتى لا يشتكي
أبنائنا لضيق وقتنا .
أبي متدين وأنا أريد أن أحيا شبابي
على الآباء أن يتأملوا الكلمات التي في الحوار مع أبنائهم خاصة ما يتعلق
بالحلال والحرام ، فالأحكام الشرعية متعددة ، وتبدأ من المباح ، وتنتهي
بالحرام ، وما بينهما مساحة واسعة .
أخاف منه
الخوف من رد فعل الأب قد يصبح معوقا ، أساسيا في تردد الابن في فتح الحوار مع أبيه .
فإذا أردت لحوارك مع أبنائك الاستمرار فتنبه إلى ردود أفعالك لحديثهم حتى
وإن عبر الأبناء عن عن مشكلة ، فينبغي أن تكون هادئا قدر الإمكان ، فهذا
سيجعله أكثر جرأة على البوح والحديث ، ومن ثم تتدارك مشكلاتهم قبل أن
تتفاقم .
عوامل تساعد على صدق الأبناء مع الآباء1 )
عدم عقابهم فور السماع ، إنما نتفهم المشكلة وندرسها سويا.
2 ) تقبل تجاربهم الحياتية وما تحمله من أخطأ لأن هذه التجارب الحياتية تعد أكبر معلم يثري صاحبه .
3 ) الوقوف مع أبنائنا وأخطائهم حتى يستفيدوا من تجاربنا وخبراتنا ولا نتركهم يلجأون إلى أصدقائهم وهم يفتقدون الخبرة مثلهم
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:15 am

هل سيكون هناك حوار بين الأب وأبنه وبين الأم وأبنتها ؟
سؤال يطرح نفسة بشدة ولكن متي ؟
وسؤال أخر هل إنعدام الحوار في الماضي والذي أنتج أسر مترابطة ومتحابة خطأ ؟
أما أن الحوار السيئ الذي أصبحت الأسر الحديثة في مجتمعنا وما نتج عنه من بدأ التفكك الاجتماعي هو الأصح !
لماذا أبناء اللا تواصل يجيدون البناء الأسري بينما أبناء التواصل لايجيدونه ؟
لماذا أزواج اللا علاقات تنجح علاقتهم الزوجية وتستمر بينما أزواج العلاقات تفشل علاقاتهم الزوجية وتنتهي بسرعة ؟
لا أعمم في كلا الحالتين ولكن الغالب فيهما هو البارز في البناء الاجتماعي الذاهب الي المتخلخل ....
ولو
أستطعنا الجواب علي كل هذه الأسئلة وغيرها ، توصلنا الي أسباب عدم وجود
الحوار بين الأبناء وأبويهم وأن وجدت فهي في الغالب ذات بناء هش ويمكننا
بذلك معالجة الأمر .......
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:16 am

الكذب

نرى ونسمع كل يوم عن مرض الكذب، والكثيرون يتهمون الشباب بالكذب وبأنهم يتحرون الكذب و يسببون مشاكل اجتماعية كثيرة لكذبهم .
ولكن التساؤل الذي يفرض نفسه هو أن الشاب ولد طفلا لا يعرف إلا التقليد فكيف صار كذابا..
لماذا تكذب يا من ولدت شبيها بالملائكة, شفافا دون خطايا ...

تساؤل؟
رغم أن الكثير من الشباب يحبون الصدق , ولكنهم يجتنبونه ؟ أو يتسترون على الصدق بما سمي بالكذب الأبيض أو الكتمان !.
كل إنسان يتمنى أن يكون شجاعا حين المواجهة , ولكنه يتهرب.!

أولياء الأمور يتجرعون مرارة تصرفات أبنائِهم التي زرعوها سهواً في نفوسهم إِبَّانَ الطفولة.

أيتها الأم ! أيها الأب !
لم لا تكن صادقاً مع نفسك ولو للحظات؟ وتُمثل أمام الضمير بعدما تتعرى من
قيافة النبوءة المدعاة، وتُسلَّم نفسك للتساؤلات التي تجول أمام عينيك و
تملأ جيوبك ؟

ذاك الطفل الذي ولد
مُغْمِض العينين ولا يعرف شيئا في هذا العالم ولا يكاد يفقه حتى التقليد،
يتحول فجأة إلى شخص كاذب أو يتحرى الكذب .!

فهو لم يدخل هذا العالم إلا عن طريق مفتاح واحد لا غير، هو الأبوين أو من ناب عنهما .
أَتُرى لأنه وفي غمرة طفولته كلما قال الحقيقة تعرض للضرب أو الإهانة ؟
فالطفل بعادته لا يحدث شيءٌ معه إلا وجاء مسرعاً إلى أبويه مبتسما وحدثهما بما وقع ! ولو بالإشارة قبل أن يتعلم النطق؟
ولأنه كلما ذكر ما حدث معه في الشارع أو في المدرسة نُهي عما فعله وبشدة حتى اعتاد أن يتعمد إخفاء ما يحدث معه عن أولياء أمره !
وبهذه الطريقة أصبحت
العادة طبعاً ملتصقا به ودُبغت الكذبة على لسانه،فصار يفعل أي شيء الكذب ,
الكتمان , المُداراة, سمه ما شئت . فالمهم هو إخفاء الحقيقة عن أولياء أمره
, فهو يتوقع أو يجزم أنه سيتعرض للتوبيخ إن علم والداه بما حصل معه .

فصار على استعداد تام أن يفعل المستحيل ليعترض طريق وصول الحقيقة إلى ولي أمره ؟.
ولي الأمر أيها المربي ! لم لا تراقب وتراجع طريقة تربيتك لطفلك ، وتعرف متى وكيف توبخ طفلك ؟
وقبل أن توبخه يجب أن تقوم بدراسة للنتائج المتوقعة عن هذا التوبيخ وما مدى تأثيره النفسي على طفلك ،
اخترع طريقة لتشجيع طفلك على قول الصدق ، وحاول أن تعالج الموضوع بما لا يزيد عن حجمه مع مراعاة سن الموَبَّخْ .
فالطفل كالطِّين تشكله كما
شئت إن تفنَّنت في تربيته ، ولكنه يزداد صلابة وحساسية كلما تقدم به العمر
،وكلما كبر في السن صار كالفخّار إن حاولت تشكيله بقسوة ومن غير حذر
فستكسره وربما يتَسبب في جرحك !
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:16 am

انتبه عندما تعلم ابنائك
تقول لطفلك

...قم صلي و إلا ستذهب إلى النار............. بل قول ...
تعال و صلي معي لنكون معا في الجنة.

لا تقول لطفلك

...قم رتب غرفتك التي مثل الخرابة........... بل قول ...
هل تحتاج للمساعدة في ترتيب غرفتك لأنك دائما تحب النظافة و الترتيب.

لا تقول لطفلك

...لا تلعب بالكرة في البيت و لا الشارع....... بل قول ...
الكرة مكانها في الحوش أو الحديقة أو سأشترك لك في النادي لتلعب بالكرة مع أصحابك.

لا تقول لطفلك

...قم ادرس و اترك اللعب فالدراسة أهم ....... بل قول ...
إذا أنهيت دروسك باكرا سأشاركك في لعبة البلاي ستيشن الجديدة أو أي نشاط تحبه.

لا تقول لطفلك

...قم نظف أسنانك ولاّ لازم أنا أقلك............ بل قول ...
أنا مبسوطة منك لأنك دائما تنظف أسنانك من غير ما أقلك.

لا تقول لطفلك

...لا تنسى أن تغسل يديك بعد الطعام.......... بل قول ...
أنا بحب أشم رائحة يداك بعد ما تغسلهم.

لا تقول لطفلك

...لا تجلس على طاولة الطعام................... بل قول ...
نحن نجلس على الكرسي و نأكل على الطاولة.

لا تقول لطفلك

...لا ترسم على الحائط و على رجليك ....... بل قول ..
.ارسم على الورق و عندما تنتهي سأعلق الرسمة على الحائط أو الثلاجة أو السبورة.

لا تقول لطفلك

...ما هذا الرسم ,هذه شخابيط غريبة ....... بل قول ..
أعجبتني ألوانك الجميلة ,أعجبتني خطوطك الثابتة ,أعجبتني شمسك المشرقة,
ممكن تعبرلي عن رسمتك الحلوة ,مين هذه البنت في الرسمة ,
فين السيارة رايحة,ليش النوافذ مفتوحة.

لا تقول لطفلك

...لا تنم على الجنب الأيسر................... بل قول ...
علّمنا رسول الله صلّى الله عليه و آله و سلّم أن ننام على الجنب الأيمن.
(يا حبذا توضيح الفوائد)

لا تقول لطفلك

...لا تأكل شوكولاته حتى أسنانك لا تسوس....... بل قول ...
أنا سمحت لك تأكل شوكولاته مرة في اليوم لأنك شاطر و دائما تنظف أسنانك.

لا تقول لطفلك

...يا غبي لماذا لم تتمكن من الإجابة على السؤال ....... بل قول ...
معك حق السؤال يحتاج للمساعدة و السؤال الثاني ستحله بمفردك لأنك ذكي.

لا تقول لطفلك

...لا تلمس البوتاجاز و لا تلعب بأعواد الكبريت و لا تفتح النافذة ولا ....الخ و أنت خارجة من البيت ....... بل قول ...
شاهد التلفاز أو ارسم و لون على الورق أو العب بألعابك الجديدة
أو ابني لي بيتا بالمكعبات ..الخ.


نصيحة:
ابتعد عن الإيحاء السلبي و استخدم الإيحاء الايجابي,
و يفضل دائما توفير البدائل فعندما تمنعي طفلك من شيء حاول

أن توفر له البديل إذا أمكن.
مثال للتوضيح....
يحب طفلك القفز على السرير......قول :

له السرير صنع للنوم و لكن إذا كنت تحب القفز سأشتري لك نطيطة
و أضعها في الحوش لكي تقفز عليها كما تشاء.
أو في نهاية الأسبوع سنآخذك للملاهي و أركبك النطيطة و تقفز عليها حتى تتعب.
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:17 am

بما ان الأطفال هم شباب الغد وهم
الارض الخصبة التى نحصد فيها مانزرع ، لذا يجب علينا الإلمام بالطريقة
والعوامل التي تساعد في تنشئة الطفل التنشئة السليمة من خلال بعض الأمور
اليومية والتى من خلالها نضع القليل لنجني الكثير لنا وللوطن.. اترككم مع
موضوع يوضح ولو بشكل مقتضب ومبسط طريقة التعامل وتنمية ذكاء الطفل .




إعداد العقل المبتكر عند الطفل (إعمار المخ)

1_ التغذية:
حجم المخ 2% من حجم الإنسان ويستهلك
20% من طاقة الجسم وذلك نتيجة الكثافة الهائلة للإشارات الكهربائية
والرسائل الكيميائية التي تتم داخل الدماغ

أفضل أنواع الغذاء: حليب الأم ( الرضاعة الطبيعية ) خلال الأشهر الأربعة الأولى
فالقيمة الغذائية + القيمة الروحية لا يمكن تقديرها وحساب نتائجها
بعد الشهر الرابع: برنامج غذائي يدعم حليب الأم مثل الفواكه والقمح
إن إهمال موضوع الغذاء المناسب يفقد
الأطفال الطاقات العقلية الهائلة كما أن نقص الحديد يؤدي إلى تأخير نمو
الطفل الحركي والنفسي وإضعاف تطوره الإدراكي الأمر الذي يؤدي إلى خفض معدل
ذكائه بنحو 9 درجات.


2_ البيئة:
إغناء بيئة
الطفل بمثيرات حسية عن طريق مداعبته خلال السنة الأولى من عمره مما يؤدي
إلى إثارة السيالة العصبية وتشكيل الوصلات العصبية التي من شأنها أن تقوي
معمار المخ

ومن هذه الأساليب:
الاختبار بالرمل والماء وتشكيل الغضار يشجع على التعبير عن المشاعر والاندفاعات والخيالات
أدوات اللعب يجب أن يتمحور مضمونها حول الأنواع التي تحتاج إلى فك وتركيب أو التي تحتاج إلى ترتيب منطقي حسب اللون أو الموضوع

3_ مداعبة الطفل:
الانسان البالغ يستجيب للمداعبة فما
بالك بطفل يحتاج الطاقة والاحساس بالعون والطمأنينة لان هدوء الطفل لفترات
طويلة هو سكينة لخلايا الدماغ وإضرار بالوصلات العصبية التي تحتاج إلى
إثارة من أجل نموها الطبيعي لذلك يجب مداعبة الطفل خلال سنواته الأولى عن
طريق إمساك يدي الطفل ومداعبتهما والابتسامة في وجهه ومناغاته ..الخ هذه
كلها أفعال بنائية تنعكس إيجابياً على النمو العقلي والمعرفي وهذا ما اصفه
بـ ( التواصل الحسي ).


4 _ تنمية السلوك الاستكشافي:
عن طريق تشجيع روح البحث وحب
الاستطلاع ،والفضول قدرة ذاتية تنمى في الطفل منذ طور مبكر بواسطة الأسرة
كبيئة أولى والمؤسسات التربوية وجماعة الأقران كبيئة ثانية وذلك عن طريق
القيام باستدخال خبرات خارجية تنشأ الطفل من خلالها ترابطات بينها وبين
خبرات سابقة قيتكون لديه بناءً معرفياً يوجه سلوكه ويحدد مستوى إنتاجيته

وحب الاستطلاع الذي تغرسه الأسرة في
شخصية الطفل تجعله يبقى طيلة حياته متعلماً دائماً أبداً فإن نسي ما تعلمه
عاد وتعلم من جديد وهكذا .....


5_ تشجيع الخيال عند الأطفال:
يزيد الخيال من طلاقة عمليات التفكير
الأساسية لكنه لا يجعلها أكثر فائدة لكن الإنجازات العلمية التي تحققت على
أيدي العلماء كانت في بداياتها عبارة عن خيالتحول فيما بعد إلى إنجاوز
حقيقي واقعي ، وكمثال فقراءة الأم أو الأب لقصص مختارة خاصة بالطفولة
المبكرة على مسامع الطفل عامل مهم في تنمية الخيال كما أن فعل القراءة
مكتسب فتعويد الطفل على مشاهدة الوالدين وهم يقرؤون ينمي لديه الميل نحو حب
الإطلاع والمعرفة.


6 _ الحوار وتوليد الأفكار:
ماهذا ياماما ؟
لماذا يتحرك هذا الشيء؟ >> ((((اصمت ليس الآن))))
ليس هناك أقسى على النمو النفسي للطفل من فعل القمع الوالدي لاستفساراته وتساؤلاته الناتجة أصلاً عن دافع الفضول الطبيعي لديه.
ان الحوار يؤسس
أرضية مشتركة للتفاهم والنقاش كذلك هو طريق للمعلومات وشبكة ممتازة لبث
القيم الأخلاقية من جانب الأهل ومستقبل الحوار مع الأبناء يؤدي إلى تمييز
العلاقة الأسرية من جهة أولى وإلى تفتيح شخصية الأبناء وقدرتها على التكيف
مع المتغيرات المجتمعية من جهة أخرى، كما أن الحوار مع الآخر ينمي كلاً مما
يلي:

_ التفكير المنطقي.
_ ارتقاء النمو اللغوي والاجتماعي .
_ الوعي بأهمية الآخر ( المشاركة الإيجابية ) .
_ القدرة على التكيف مع الغير.
_ استنبات لذائذ العمل المشترك ( روح الفريق ).


كيف تنمي ذكاء طفلك ؟
- توفير بيئة هادئة آمنة لينمو فيها.

- الاهتمام بالذكاء في إطار منظومة،
وأعني بذلك عدم إغفال نواحي النمو الأخرى؛ لأنها لدى الطفل تتشابك وتصب في
قناة واحدة وهي قناة الأداء المتميز.


- ضع نصب عينيك إمتاع ابنك ومرحه؛
لأن هذه هي بوابة التعلم الحقيقية، فالاستمتاع بما يقوم به الطفل في كل
لحظات حياته يحمل في طياته تعلمًا وتنمية.


- يعتبر اللعب
من أهم مجالات النمو للطفل، فاللعبة المركبة تمثل أمرًا مثيرًا للتفكير.
ويرى بعض علماء النفس ضرورة تعليم الأطفال للعبة
.
الشطرنج
وممارستهم إياها منذ سن مبكرة. فهذه تعوده على التركيز والانتباه، والقدرة
على الاستدلال وإيجاد البدائل الافتراضية، وقد يمكنك محاولة ذلك مع ليث،
ولكن حسب قدراته وميوله، فهذا هو المحك الأساسي لأي جديد تقدمه لطفلك رغبته
وقدرته.


- أفسح له مجال
اللعب التخيلي، وشاركه ذلك إن رغب أو دعه يمارس لعبة التخيل مع رفقاء خياله
بمفرده، فمن يتمتع باللعب التخيلي يصبح لديه درجة عالية من الذكاء،
والقدرة اللغوية، وحسن التوافق الاجتماعي.


والقدرة اللغوية
إنما تأتيه من استخدام مفردات كثيرة خلال هذا النوع من اللعب، أما التوافق
الاجتماعي فلأنه خلال لعبه يضع مواقف من صنعه، ويضع لها حلولاً كثيرة
وبدائل، وهو ما
يؤهله للتعامل الأكفأ في حيِّز الواقع.


- واللغة تساعد
الطفل كثيرًا؛ ولذا حاول تنميتها عن طريق الحديث الكثير مع طفلك، الكتب
المصورة، المشاهدات اليومية لمفردات كثيرة على أن تحكي لابنك ما يرى وكيف
يعمل.


كذلك حفظ القرآن
الكريم على قدر طاقته، حفظ أغاني الأطفال، قراءة القصص، وحكي الحكايات
وكذلك الاستماع للأناشيد الإسلامية الملحّنة ينمي لديه الذكاء المنطقي
الرياضي فاستمع له وقم بتشجيعه.


- إشباع حب
الاستطلاع لديه بالإجابة عن جميع تساؤلاته بالخروج سوية خارج المنزل مثلا
للنزهه وتبادل الحديث معه والتساؤل امامه ومحاورته عن ما ترونه والاخد
برأيه في بعض الامور، بل وتحفيزه على التساؤل وعدم إعطائه إجابات ذات نهاية
مغلقة، بل إجابة تحفز لمزيد من التساؤل، كذلك عودة التفكير في كل صغيرة
وكبيرة يعني لابد من أن تدربه على الملاحظة والانتباه للتفاصيل.

- وفّر له
الألوان والورق والصلصال وغيره مما تحتاجه الأنشطة الفنية، فهذه الأنشطة
يرافقها مرح وشعور بالإنجاز، وهو ما يزيد من كفاءة الدماغ وقدرته على
التفسير والتحليل والتنظيم؛ لان الخطوط والألوان يمكن أن تصنع طفلاُ ذكيًّا
ومفكراً.


والخلاصة هنا أن الذكاء في سن الطفولة يعتمد على الحواس والحركة.

وإليك بعض التدريبات الخاصة بكل حاسة:

* السمع: بتعريض
الطفل لأصوات مختلفة وتمييزه لها (الحيوانات – الماء – الأرز والبقول في
علبة – تحديد اتجاه الصوت – تقليد الأصوات المختلفة – أداء تعبيرات صوتية
مختلفة كالفرح – الخوف – تمييز أصوات معينة وغيره من الألعاب التي تحفز
حاسة السمع).


* البصر وينشط لدى طفل عبر الألوان والضوء.

فعرّض طفلك
للوحات الفنية الطبيعة، واجعله يميز تعدد الألوان والدرجات للون الواحد
-اعرض عليه صورًا للأشياء- ساعده ليتعرف الاتفاق والاختلاف بين الصور وبين
الأشياء.


* الشم: وفِّر لطفلك فرصة شم الأشياء المختلفة (في المطبخ، في الحديقة...).

* اللمس: دعه يميز (الناعم – الخشن)، (ساخن – بارد)، يتعرف على الملامس المختلفة لكل ما يمر به من أشياء.

* التذوق: ساعده ليتذوق الأشياء المختلفة (ملح – سكر).

- أما في المجال
الحركي فهناك الألعاب الارتجالية وفق صوت. أو الحركة المقيدة كأن ينتشر في
الفراغ عند سماعه صوتًا معينًا أو رجوعه عن توقف الصوت، وهناك حركة عند
إشارة لونية أو ضوئية، وهكذا...

استخدام حركة الجسم في التعلم (فوق – تحت – يمين – شمال – قريبًا من – بعيدًا عن – أمام – خلف).
- أداء بعض الحركات الرياضية البسيطة بمرافقتك أثناء أدائك تمريناتك المعتاد
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: حاور أبنـــــــــائك

مُساهمة من طرف بنت بيلا في الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:17 am

حضنـك الدافـىء


الاهمال العاطفي من جانب الأم لطفلها يسبب التخلف العقلي والتأخر الدراسي وسوء التغذية وقصر القامة والسلوكيات العدوانية.
أكد
الدكتور إسلام محمد استشاري الاطفال وعضو الجمعية المصرية للحساسية
والمناعة وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس ان الامومة غريزة اقوي من
غريزة الحب نفسه. وذلك لان لها كمياء خاصة وتبدأ تغلغلها في جسم الام مع
بداية الحمل.

فالجنين
الذي يشعر بالحب في بطن امه ينمو ويكبر بشكل طبيعي والمحروم منه تغمره ما
يسميه بكيمياء الغضب من الام فيقل نموه ولربما مات في المهد.

أوضح
ان ضربات قلب الام تمثل ايقاعات طبيعية حالمة يستمتع بها الجنين طوال فترة
الحمل وتعد هذه الضربات اساس استمراره في الحياة ولو توقفت لثوان لتهددت
حياته.

مؤكداً
ان توفير الجو الهادئ للام الحامل هام للجنين وعند بدء خروج الطفل من
رحمها يصطدم الوليد بعالم غريب ينذره بفقدان حرارة الاتصاق بالام فيصرخ
رافضا العالم الجديد وهذا ما يبرر صراخ حديثي الولادة.

كما
اشار إلي ان وضع الوليد بسرعة علي صدر امه فور اتمام عملية الولادة يتأكد
انه مازال حيا والدليل سماعة ضربات قلب الام التي يحفظها ويستطيع ان يميزها
بمهارة كبصمة خاصة للحياة وانه عاد ليستمتع بدفء الالتصاق بها من جديد.
وكلما التصق بأمه يتأكد انه مازال حيا فيقبل علي الحياة.

اضاف
ان الرضاعة الطبيعية هي اسمي انواع الحب الذي يوهب الحياة وان هناك علاقة
سامية بين الام وابنائها وان اشباع حاجة الاطفال من الحب يساعدهم علي ان
يشبوا افراداً اسوياء.

موضحا
ان الكثير من الابحاث العلمية اكدت اهمية احتضان المولود بعد ولادته
مباشرة حيث يكسبه حضن الام الدافيء مظلة من الهدوء والطمأنينة تمتد لسنتين.

موضحا
ان الامومة النفسية تؤدي إلي افراز هرمون الاوكسيتوسين المعروف باسم هرمون
العناق وهو الذي يدفع الانسان ليحتضن من يحب ويساعد في ادرار اللبن من ثدي
الام ويساعد الناس علي تنمية المشاعر والحب والعطف علي الاخرين.

واخيرا
يري الدكتور إسلام ان الحضن الدافيء هو ارخص دواء لعلاج قلق الاطفال
ويساعد المواليد علي النمو والحياة ويزيد من ذكاء الاطفال فالاهمال والكبت
العاطفي للاطفال يسبب لهم التوتر ويزيد من معدلات اصابتهم بالازمات
التنفسية فهناك 16% من المراهقين المصابين بحساسية الشعب الهوائية يعانون
من التوتر أو الاكتئاب مقارنة بـ9% من المراهقين الطبيعيين.
avatar
بنت بيلا
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد
الهيئة القومية لضمان الجودة والأعتماد

عدد المساهمات : 396
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى