الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأن إعدادية كفرالشخ آخر العام 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 3:49 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نتيجة الصف السادس أخرالعام 2016
الجمعة يونيو 03, 2016 3:47 am من طرف محمد حسن ضبعون


التخطيط للتدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default التخطيط للتدريس

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الخميس أغسطس 25, 2011 3:00 pm

التخطيط للتدريس
(أهميته - عناصره - مستوياته - إجراءاته)
المبحث الأول
مفهوم التخطيط وأهميته ومبادئه
أولاً: مفهوم التخطيط
التخطيط
في الاصطلاح التربوي. عملية تصور مقصود ومسبق للمواقف التعليمية وما يجري
فيها من فعاليات وأنواع نشاط يراها المعلم مناسبة لتحقيق أهدافه المخطط
لها. أو هو طريقة السير التي يرجع إليها المعلم في تنفيذه للمواقف الصفية.

ثانياً: أهمية التخطيط
إن التخطيط الجيد مهم جداً لكل من المعلم والمتعلم على حد سواء ويبدو ذلك جلياً من خلال ما يأتي:
1- تمكين المعلم من تحديد أهدافه واختيار وسائله وأساليبه وتنظيم النشاط المناسب للمواقف التعليمية.
2- تمكين المعلم من الاطلاع على المحتوى الدراسي بصورة مباشرة.
3- تبعد المعلم عن الارتجال والتخبط والاضطراب.
4- يمكن المعلم من مراعاة حاجات المتعلمين للمعرفة.
5- يمكن المعلم من زيادة درجة تفاعل المتعلمين في المواقف الصفية.
6- يمكن المعلم من إدارة الصف بفاعلية.
7- يمنح المعلم الثقة بالنفس.
8- يسهم في توفير الجهد والزمن والتكلفة.
9- يجعل للتعليم معنى.
مبادئ التخطيط:
تقوم عملية التخطيط على جملة من المبادئ والمرتكزات التي يحسن بكل واضع للخطط وساع للنجاح في عمله أن يراعيها ومنها:
1- الفهم الصحيح لفلسفة التربة وأهدافها.
2- الفهم الصحيح للأهداف بمستوياتها المتعددة من تربوية وتعليمية وسلوكية بحيث تكون متناسقة ومتناغمة وغير متعارضة.
3- تنوع مجالات الأهداف.
4- معرفة خصائص المتعلمين.
5- مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين.
6- مراعاة البيئة المادية للعملية التعليمية.
7- الإلمام بالمادة التي يتولى المعلم تدريسها قبل الشروع بعملية التدريس ووضع الخطط التفصيلية أو الخطط العامة.
8- الإفادة من التغذية الراجعة.
9- ترتيب المحتوى الدراسي ترتيباً متسلسلاً ومنطقياً.
المبحث الثاني
مستويات التخطيط وعناصره
أولاً: مستويات التخطيط
1- التخطيط طويل الأجل:
وهو عملية برمجة للمحتوى الدراسي بتقسيمه إلى مجموعات ذات خصائص مشتركة بغض النظر عن موضعه في المحتوى الدراسي أو وقت التنفيذ.
2- التخطيط قصير الأجل:
وهو
عملية برمجة للمحتوى الدراسي بتقسيمه إلى وحدات صغيرة في درس أو عدة دروس
ذات خصائص مشتركة؛ بحيث يمكن تنفيذها في وحدة زمنية صغيرة حصة أو عدة حصص.

الفرق بين التخطيط طويل الأجل وقصير الأجل:
والفارق
بينها يتمثل في الزمن المتوقع للتنفيذ من جهة، والعموم والخصوص من جهة
أخرى؛ فالخطة السنوية أو الفصلية تحتاج إلى زمن طويل لتنفيذها: سنة دراسية
أو فصل دراسي كامل، بينما يتم تنفيذ الخطة اليومية في حصة واحدة أو عدة حصص
على الأكثر؛ والخطة السنوية أو الفصلية تتصف بالعموم في مستويات أهدافها
وألفاظها وإجراءاتها، في حين تتصف الخطة اليومية بالتفصيلات والدقة في
التنفيذ، حتى أن بعض التربويين يعتبرونها تصميماً لموقف صفي بعناصره
ومكوناته بصورة مسبقة.

ثانياً: عناصر الخطة :
تتكون الخطة بصورة عامة من العناصر الآتية:
1- المحتوى الدراسي.
2- الأهداف.
3- الإجراءات التعليمية التعلمية: الوسائل والأساليب، أنواع النشاط.
4- التقويم.
5- الزمن.
6- الملاحظات والتغذية الراجعة.
أولاً: المحتوى الدراسي Content
يُعرف
المحتوى بأنه: الوسط الذي تعمل المدرسة والمربون في إطاره، لمساعدة
المتعلمين على بلوغ الأهداف المنشودة. وكما يعرف المحتوى الدراسي بأنه
مجموعة المعلومات والمفردات والمصطلحات والحقائق والأفكار والمبادئ
والأحكام الشرعية والتعميمات والقيم والاتجاهات والمهارات والخبرات
المتضمنة في الكتاب المدرسي، والوثائق والمواد التعليمية المقررة أو النص
سواء أكانت صريحة أم غير صريحة، ليتفاعل المتعلمون معها لتحقيق الأهداف
المقصودة.

ثانياً: الأهداف
يعرف
الهدف في الاصطلاح التربوي: بأنه الأداء أو الناتج السلوكي المتوقع القيام
به من المتعلم بعد تعريضه لعملية تعليمية تعلمية أو نتيجة مروره بخبرة
تعليمية محددة.

مستويات الأهداف:
تتفاوت الأهداف من حيث مستوياتها والزمن اللازم لتحقيقها فتقسم إلى ثلاثة مستويات هي:
أولاً: المستوى العام.
ثانياً: المستوى المتوسط (الأهداف التعليمية).
ثالثاً: المستوى الخاص (الأهداف السلوكية).
ثالثاً: الإجراءات التعليمية التعلمية
وهي مجموع الفعاليات المقترحة لتحقيق الأهداف المخطط لها في الفترة الزمنية المحددة.
1- الأساليب.
2- الوسائل التعليمية.
3- النشاط.
رابعاً: التقويم.
يشمل الأهداف السلوكية، والوسائل، والأساليب، وأنواع النشاط.
خامساً: الزمن ويشير إلى الفترة المتوقعة لتحقيق الأهداف
ومما
تجدر ملاحظته أن الزمن في الخطة الفصلية والسنوية يتأثر بعوامل عدة من
أهمها نسق دروس الوحدة فيما إذا كانت متسلسلة أو غير متسلسلة.

سادساً: عدد الحصص
ويقصد بها مجموع الحصص التي يتوقع فيها إنجاز الدروس وإجراء التقويم.
سابعاً: التغذية الراجعة Feed back
وهي مجموع المعلومات التي يحصل عليها المعلم عن الموقف الصفي: المتعلمين، الأهداف، الإجراءات، النتائج، وغيرها بقصد الإفادة منها في:
- تطوير الأهداف والأداء.
- تفعيل الوسائل التعليمية.
- تنوع أساليب التدريس والنشاط.
- زيادة درجة الإدارة الصفية.
- مراعاة المناسبات الدينية والاجتماعية والوطنية والعالمية.
- تحسين بيئة التعليم.
- تنظيم الوقت.
- متابعة ومعالجة المواقف غير العادية.
التوجيهات العامة General Orientation:
1- الاهتمام
ببيئة التعليم المادية من حيث: النظافة والإنارة والتهوية وتوافر الكتب
المقررة ودفاتر الملاحظات والسبورة والطباشير الملونة وتأمين الوسائل
التعليمية المناسبة.

2- الاهتمام بالبيئة المعنوية للتعليم من حيث: انضباط المتعلمين وتوزيعهم في الحجرة وجلوسهم على المقاعد واستعداداتهم النفسانية.
3- مراعاة المراحل العمرية للمتعلمين، فلكل مرحلة عمرية ما يناسبها من أساليب التدريس والوسائل التعليمية.
4- التمهيد للموقف التعليمي بمثيرات مناسبة بهدف التعرف على البنى الثقافية والمعرفية التي يتمتع بها المتعلمون عن المعرفة الجديدة.
5- التنوع
في الإجراءات التعليمية من أساليب تدريس ووسائل وأنواع النشاط والتقويم،
تبعاً للمحتوى الدراسي، وبيئة المتعلم والتسهيلات المتاحة والمستوى الثقافي
والعمري للمتعلمين إلى غير ذلك من العناصر.

6- إدارة
الموقف الصفي إدارة فاعلة ويقصد بإدارة الموقف الصفي العملية المنظمة
والمخطط لها التي يعمل فيها المعلم على توظيف وجوده لقيادة المتعلمين
وإدارة النشاط وتوجيه سلوك المتعلمين بغية تحقيق الأهداف السلوكية
والتعليمية المخطط لها.

7- الأخذ
بنظام التعزيز المتقطع، بحيث يعزز الإجابات المتميزة دون غيرها فالإسراف
في التعزيز يفقده أهميته في تحسين التفاعل والمخرجات النهائية.

8- توظيف
الخطة اليومية: والخطة اليومية تصور مسبق لما سيكون عليه الموقف الصفي
وبالتالي يحسن بالمعلم أن يصطحب معه الخطة ليتأكد من حسن سيره وموافقة
أدائه للمخطط.

9- توظيف النصوص الشرعية: القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، بما يناسب المواقف التعليمية.
10- الملخصات
السبورية: إن السبورة وسيلة تعليمية ثابتة، وهي جزء أصيل من بيئة التعليم
متاحة للمعلمين جميعاً بغض النظر عن مباحثهم وموضوعاتهم والاستفادة من هذه
الوسيلة متنوع.

المصدر : غالية حمد السليم (مقرر طرق التدريس الخاصة)
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: التخطيط للتدريس

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الخميس أغسطس 25, 2011 3:03 pm

معايير استخدام التقنيات في الاتصال التعليمي
المعيار الأول: تعرّف العمليات والمفاهيم التقنية الأساسية
1. استخدام لوحة مفاتيح الحاسوب وأدوات المنتج النهائي الأخرى (كالطابعات) بشكل كفء وعملي.
2. مناقشة الاستخدامات التقنية المشتركة في الحياة اليومية وفوائد تلك الاستخدامات وسلبياتها.
3. تطبيق الاستراتيجيات الضرورية لتحديد مشاكل الأجهزة والبرمجيات الروتينية التي تحدث أثناء الاستخدام اليومي وحلّها.
4. استيعاب المفاهيم التي تقف وراء الأجهزة، والبرمجيات، والربط
الالكتروني، والتطبيقات العملية الأخرى وصلتها بالتدريس وحل مشكلاته.
5. الانتقاء الموضوعي للأنظمة التقنية، ومصادرها، وخدماته.
المعيار الثاني: تعرّف القضايا الإنسانية والأخلاقية والاجتماعية وصلة التقنية بحلّها
1. مناقشة القضايا الأساسية المتعلقة بالاستخدام المسئول للتقنية والمعلومات ووصف عواقب الاستخدام غير الملائم لها.
2. عرض التغيرات الحالية في تقنيات المعلومات وتأثيرها على التدريس والمجتمع.
3. تطبيق التصرفات الأخلاقية أثناء استخدام المعلومات وتقنياتها، ومناقشة عواقب سوء الاستخدام.
4. بحث مصادر المعلومات الإلكترونية وقياس مدى دقتها وصلتها بالدروس،
وتناسبها معها ومقدار تحيّزها فيما يتعلق بمشاكل العالم الحقيقية.
5. تحديد إمكانات وحدود مصادر التقنية المعاصرة، وتقييم إمكانية هذه
الأنظمة والخدمات في الاستجابة للاحتياجات الشخصية للتعلم المستمر،
واحتياجات التدريس.
6. تحليل إيجابيات وسلبيات استخدام التقنية والاعتماد الواسع الانتشار عليها في التدريس وفي المجتمع ككل.
المعيار الثالث: تعرّف أدوات إنتاج التقنية
1. استخدام أدوات الإنتاج التقنية العامة وملحقاتها لدعم الناتج الشخصي، والتدريب الذاتي في مهارات التدريس، وتيسير التعلم للطلاب.
2. استخدام الأدوات التقنية (مثل: برمجيات التأليف الوسائطي، وبرمجيات
العرض، وأدوات الشبكة، والكاميرات الرقمية، والماسحات الضوئية) في الكتابة
الفردية والتعاونية، والاتصال، وترويج الأنشطة لابتكار منتجات معرفية
للطلاب داخل وخارج قاعة الدراسة.
3. استخدام أدوات تطوير المحتوى، وبرمجياتها (مثل: المحاكي البيئي،
والحاسبات البيانية، وبيئات المحاكاة الاستكشافية، وأدوات الشبكة) لدعم
التدريس والبحث.
4. تطبيق أدوات الإنتاج والوسائط المتعددة وملحقاتها لدعم الإنتاج الشخصي، والتعاون الجماعي، وتعلّم الطلاب في كافة أنحاء المنهج.
5. استخدام الأدوات والمصادر التقنية لإدارة المعلومات الشخصية والمهنية
وتوصيلها للآخرين (مثل: المراسلات، وتنظيم المواعيد، والعناوين، وضبط
الموازنة المدرسية، وملفات الطلاب).
المعيار الرابع: تعرّف أدوات الاتصال التقنية
1. استخدام تقنية الاتصال بشكل كفء للوصول إلى المعلومات البعيدة،
وللاتصال مع الآخرين لتدعيم التدريس، ومراعاة الأمور المهنية والشخصية.
2. استخدام تقنية الاتصال ومصادر الإنترنت (مثل: البريد الإلكتروني،
والمناقشات المباشرة على الإنترنت، والبيئات التعليمية الشبكية) للمشاركة
في الأنشطة التعاونية لحل مشكلات التدريس بهدف تطوير حلول أو منتجات
تقليدية ووسائطية للطلاب داخل وخارج قاعة الدراسة.
3. تصميم، وتطوير، ونشر، وتقديم المنتجات (مثل: صفحات الانترنت، وأشرطة
الفيديو التعليمية) التي تظهر مفاهيم المنهج إلى الطلاب داخل وخارج قاعة
الدراسة، وذلك باستخدام المصادر التقنية.
4. التعاون مع المعلمين، والخبراء، الذين يستخدمون تقنية الاتصال
وأدواتها التعاونية لتحري المشاكل المتعلقة بالمنهج، وقضايا تطوير الحلول
أو المنتجات للطلاب.
5. استخدام مصادر المعلومات المتوفرة على الإنترنت بشكل دوري وكفء لتلبية الحاجة للتعاون، والبحث، والاتصال، والإنتاجية.
6. اختيار أدوات التقنية وتطبيقها لأغراض البحث، وتحليل المعلومات، وحل المشكلات، واتخاذ القرارات في تدريس المحتوى.
7. التعاون مع المعلمين، والخبراء باستخدام التقنية للمساهمة في وضع
قاعدة معرفية لتدريس المحتوى من خلال جمع، وتركيب، وإنتاج، ونشر المعلومات،
والنماذج، والمبتكرات التربوية.
المعيار الخامس: تعرّف أدوات البحث التقنية
1. استخدام المصادر التقنية (مثل: الحاسبات، ومحللات البيات، وأشرطة
الفيديو، والبرمجيات التربوية) في حل مشكلات التدريس، والتدريب الموجّه
ذاتيا.
2. تحديد أيّ التقنيات أكثر فائدة واختيار أدوات ومصادر التقنية الملائمة للتعامل مع مشاكل التدريس.
3. التعاون مع المعلمين، والخبراء، الذين يستخدمون تقنية الاتصال
وأدواتها التعاونية لتحري المشاكل المتعلقة بالمنهج، وقضايا تطوير الحلول
أو المنتجات للطلاب.
4. تقييم الخيارات التقنية للتدريب والتعلم المستمر بما في ذلك التعلم المفتوح.
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: التخطيط للتدريس

مُساهمة من طرف اسلام محمد حسن في الخميس أغسطس 25, 2011 3:04 pm

انترنت : ConnectingInter Net works
تسمية
أطلقها مهندسوا وزارة الدفاع الأمريكية على النظام المعلوماتي الذي كونوه
سنة 1971 يمكن كافة الشبكات المعلوماتية من الترابط وتبادل المعلومات وهو
يشتغل أيضا كقاعدة بيانات (معلومات) مفتوحة لكل مستعملي الحواسيب في العالم
والذين لهم ربط بالشبكة العالمية (الويب). منذ بداية التسعينات من القرن
الماضي انتشر استعمال الأنترنات تدريجيا ليشمل كافة بلدان العالم . تتكون
الأنترنات من ملايين العقول الإلكترونية،Serveurs
الموزّعة
في مختلف أنحاء العالم و المرتبطة ببعضها بواسطة الخطوط الهاتفية السلكية و
اللاسلكية، و التي تتواصل مع بعضها البعض بواسطة بروتوكول أو مقياس بث
موحّد يتقـبـّل التعامل مع كل الأنظمة الإعلامية
وتتكوّن الأنترنات في الأسفل من مجموعة كبرى من الحواسيب الموزّعة التي
تأوي في ذاكرتها المركزية الكتطورة ملفات متنوعة، سواء نصوص، أو صور، أو
أصوات، أو فيديو في مجالات متنوعة، والتي لها مواقع محدّدة داخل الشبكة
تمثـّلها عناوين مضبوطة يمكن الاتصال بها تسمى
URL. و بالحواسيب الموزعة ترتبط في الأعلى حواسيب حريفة (تطلب خدمة من الحواسيب الموزّعة) يمكن أن تكون
هي بدورها حواسيب موزّعة، أو حواسيب شخصية. في الأصل شبكة الأنترنات هي
شبكة أمريكية نشأت في إطار الحرب الباردة بين الولايات المتـّحدة
والاتـّحاد السوفياتي؛ إذ قام الأمريكان في فترة الستينيات بتركيز مشروع
أربنات (وكالة مشاريع البحوث المتقدّمة)، و كلـّفت هذه الوكالة بدراسة
مشروع اتـّـصالات يمكن من تيسير سيولة تدفـّـق المعلومات والأوامر
العسكرية وعدم انفصامها في صورة حدوث حرب نووية. و قد ركزت الدراسة على
ضرورة تركيز شبكة من الحواسيب المرتبطة ببعضها بواسطة الخطوط الهاتفية تكون
قادرة على تقبّـل المعلومات و على إرسالها.مع عدم وجود مركز لهذه الشبكة
تفاديا لانهياره في حالة تدميره أو اختراقه. وفي نهاية الستينات تمكن
خبراء أمريكيون من ربط أربع حواسيب رئيسية، لكل واحد منها شبكة من
الحواسيب الفرعية المرتبطة به، و التي تبعد عن بعضها البعض بضع مئات من
الكيلومترات. ثم تدريجيا وقع ربط هذه الشبكة العسكرية بحواسيب عدد من
المؤسّسات الجامعية و مراكز البحث ذات الارتباط بالميدان العسكري. و في سنة
1973 وقع لأوّل مرة ربط هذه الشبكة بمؤسّسات بحوث عسكرية خارج
الولايات المتحدة بكل من أنقلترا و النرويج. و في نهاية السبعينات وقع
تركيز شبكة "مؤسّسة البحث القومي الأمريكي"، وهي شبكة تهمّ المؤسّسات
الجامعية المدنية، و تمّ ربطها بشبكة الأربنات لاستغلال إمكانيات الحساب
الهائلة التي تتيحها حواسيبها. و بذلك تكونت شبكة جديدة أطلقت عليها تسمية
الأنترنات و شرعت في الاشتغال بواسطة بروتوكول بث موحّد.في بداية
التسعينات، و مع اندثار الإتـّـحاد السوفياتي سنة 1991 و نهاية الحرب
الباردة، و كذلك ارتباطا بتزايد نسق العولمة، و بسبب السبق الكبير الذي حصل
للأمريكان في ميدان الاتصالات، و إمكانية الاستفادة من هذا السبق، قامت
الحكومة الأمريكية بحلّ مشروع الأربنات و فتحت إمكانيات الارتباط بشبكة
الأنترنات لكل بلدان العالم، فتحوّلت من شبكة محلية أمريكية إلى شبكة
عالمية. يرتبط النمو السريع لهذه الشبكة بتنوع الخدمات مثل خدمة التلينات
وهي خدمة أصلية نشأت مع أربنات، وتتمثّل في قيام حاسوب حريف clientبعيد ببعض الكيلومترات، أو حتى بآلافها بالارتباط بحاسوب Serveur

أكبر حجما - له طاقات هائلة لخزن المعلومات ومعالجتها ومكونات قابلة
للاشتغال دون توقف لمدة طويلة ، يوجد داخل جامعة، أو مؤسّسة بحث، أو غيره-
ليستغلّ الإمكانيات الكبيرة التي يتيحها من أجل إنجاز مهام حسابية معقدة و
مطوّلة جدا لا يستطيع الكمبيوتر الحريف إنجازها لو اكتفى بإمكانيته
الذاتية. خدمة البريد الإلكتروني : هي خدمة شرع في استغلالها بالولايات
المتحدة منذ 1972، وتتمثـّل في إرسال وتقبـّـل رسائل إلكترونية. تكـتب
الرسالة في البداية بواسطة لوحة ملامس الكمبيوتر ثم تعرض على شاشة
الكمبيوتر الباث فيمكن لصاحبها تعديلها، أو إضـــافـة ملفات صغرى لها :
ملفات مكتوبـــــة، أو ملفات صوت، أو صورة، أو فيديو، ثم
يقع إرسالها إلى شخص له عنوان بريدي إلكتروني فتحفظ لمدّة داخل ذاكرة القرص
الصلب للكمبيوتر المتقبـّل حتى يقرأها من أرسلت إليه. هذه الخدمة أصبحت
الآن تعدّ من أهمّ خدمات الأنترنات ؛ إذ أنّ أكبر حجم من الاتصالات الآن
على المستوى العالمي ما بين الشركات ومؤسّسات البحث و حتى الخواص أصبح يتمّ
بواسطة البريد الإلكتروني نظرا لسرعة وصوله، و كذلك سبب انخفاض تكلفته
بالمقارنة مع الهاتف و الفاكس.و خدمة نقل الملفات
FTP (أف،
تي، بي)، نشأت هذه الخدمة سنة 1973، وهي تتمثـّل في نقل ملفات إلكترونية
من ذاكرة كمبيوتر موزّع إلى ذاكرة كمبيوتر حريف فتخزن داخلها بما يسمح
لمتقبـّل تلك الملفات بالإطلاع عليها واستغلالها بحريّة متى يشاء، بطبيعة
الحال مع احترام حقوق تأليفها. من هذه الملفات، البرمجيات الصغرى، و نتائج
بعض البحوث الدقيقة، و محتوى بعض المواقع.


خدمة الشبكة العنكبوتية، أو خدمة الوابWEB :
هي
خدمة طورها باحثون سويسريون على رأسهم "لي بارنز"، و طرحها للاستغلال أمام
كل العالم سنة 1992. هي الخدمة التي منحت شعبية واسعة جدّا للأنترنات
لأنّها وفـّرت إمكانيات الإبحار من موقع إلى آخر، و الإبحار داخل نفس
المواقع بواسطة الروابط النصّية و الروابط متعددة الوسائط . و نظرا للإقبال
الشديد حاليا على هذه الخدمة أصبحت المؤسسات الاقتصادية و الإدارية بمختلف
أنواعها مجبرة على أن تكون لها مواقع أنترنات للتواصل مع العالم بواسطة
معلومات تستقبلها أو صادرة عنها.كذلك نجدخدمة الندوات المرئيةVidéo Conférence وتتمثـّل في ارتباط جهازي كمبيوتر بعيدين عن بعضهما، كلّ واحد منهما مزوّد بكاميرا Web Cam
وميكروفون بما يسمح لشخصين من الاتـّصال يبعضهما مباشرة ومشاهدة كلّ واحد
منهما للآخر و الاستماع إليه. كما يمكن لهذه الخدمة أن تنقـل مباشرة وقائع
ندوة فكرية، أو مشاهدة عملية جراحية نموذجية، أو متابعة درس أكاديمي.

خدمة النيوز:
و
تتمثّل في قيام شخص أو مؤسّسة بإنشاء موقع أنترنات ليطرح موضوعا للنقاش و
التداول في مسألة ما، يمكن أن تكون مسألة اقتصـــادية، أو علــمية، أو
تعليمـية، أو
اجتماعـــية… و ترسل المساهمات بواسطة البريد الإلكتروني إلى الموقع،
فيتولى مديروها انتقاء المواضيع والمشاركات وعرضها على رواد الموقع
لمناقشتها أو التعليق عليها وتسمى Forum، و يضاف عليها.

خدمة التشات Chat :
وهي
خدمة توفـّرها الأنترنات إذ تمكن شخصين من التخاطب بواسطة جمل قصيرة مكتوبة
تظهر بالتداول فوق شاشة كمبيوتر كلّ واحد منهما. و مواضيع التشات يمكن أن
تكون مواضيعا للهزل كما يمكن أن تكون مواضيعا جادّة. و الفرق ما بين التشات
و البريد الإلكتروني هو أنّ ما يقع تبادله من معلومات بواسطة التشات لا
يبقى له أثر داخل ذاكرة الكمبيوتر بينما البريد الإلكتروني يبقى محفوظا حتى
تاريخ فتحه و قراءته. شهدت الأنترنات تطوّرا للبرمجيات المتعلّقة بها منها
برمجيات الإبحار، فهذه البرمجيات تمكن مستعمل الأنترنات من الانتقال بكلّ
يسر وسرعة من خدمة أنترنات إلى أخرى، و من موقع إلى آخر، و من صفحة إلى
أخرى، مثل برمجية Netscape ، و برمجية Net explorer .

برمجيات مساندة الإبحار:
هي برمجيات خاصة تطلق عليها تسمية برمجيات محرّكات البحث، مثل محرّكات البحثGoogle - Yahoo - Excite - Lycos - Altavista - Hotboot-
التي هي عبارة عن مواقع أنترنات عملاقة تستند على بنية حاسوبية ضخمة،
وتشغـّل آلاف الأشخاص الذين يتولـّون يوميا إحصاء مواقع الأنترنات و تثبيت
عنوانها، و متابعة مستجدّاتها، وتبويبها بما يسمح لاحقا بعرض محتواها على
شاشة كمبيوتر من يطلبها. حاليا أصبحت تتزايد بصفة ملفتة للنظر الخدمات التي
يمكن أن توفرها محرّكات البحث، مثل تقديم عروض موجزة عن المستجدّات
الإخبارية العالمية، و الترجمة الفورية لمحتوى صفحة من لغة إلى أخرى، وأيضا
منح إمكانية تخزين معلومات شخصية بما يسمح للمستفيد من ذلك باستدعاء تلك
المعلومات من أي مكان يتواجد فيه في العالم, ويعتبر قوقل أشهر محرك بحث
حاليا . إن محركات البحث أصبحت أعدادها تتزايد بسرعة، بعضها محرّكات بحث
عامّة ترغب في منافسة المحركات المعروفة و بعضها الآخر محركات بحث خاصّة
بميدان، أو ببلد ما… لكن في نفس الوقت ظهرت محركات بحث قوية مثل محرك
كوبرنيك، يمكن
أن تستغل مخزون محركات البحث الأخرى لتمنح لمستعمل الأنترنات معلومات وافرة
قد لا تتوفـر لمحرّك وحيد. كما شهد مجال الاعلامية تطوّرا سريعا للأجهزة
التي تساهم في إنتاج وتوصيل خدمات الأنترنات فبالنسبة لجهاز الكمبيوتر
تطوّرت المعايير القاعدية لمكوّناته الرئيسية بسرعة كبيرة، فمثلا ما بين
1998 و2006تطوّر معدل طاقة المعالج المركزي
Micro-Processeur
من 133 جيقا هارتز إلى أكثر من 3000 جيقا هارتز، و نمى معدل إمكانيات
الذاكرة الحية من 16 ميغا أوكتي إلى 512 ميغا أوكتي، وطاقة خزن القرص الصلب
من 2 جيقا أوكتي إلى 160 جيقا أوكتي، و ذاكرة بطاقات الفيديو من 2 ميغا
أوكتي إلى أكثر من 128 ميغا أوكتي… أما بالنسبة لجهاز المودام الذي يتولى
تحويل الإشارات التماثلية إلى إشارات رقمية فقد نمت سرعته من 28 إلى 256
كيلو أوكتي في الثانية مع وجود الخطوط عالية الدفق
ADSL.
أمّا بالنسبة لعملية الربط ما بين جهاز الكمبيوتر ومزوّدي خدمات الأنترنات
فلم يعد مقتصرا على الأسلاك الهاتفية النحاسية بل انتشر الربط بواسطة
كابلات الألياف الزجاجية، و هو ربط أسرع بكثير من الربط الكلاسيكي، و يمكن
من تجاوز ظاهرة اكتظاظ الشبكة وصعوبات الارتباط بالمواقع المطلوبة أثناء
أوقات الذروة. كما أنّ شبكة الأقمار الصناعية تمكّن من ربط الكمبيوترات
النقالة بشبكة الأنترنات بواسطة الهواتف المحمولة. اليوم يعد مشتركي هذه
الشبكة بمئات الملايين مع نمو عدد المواقع المتنوعة بعشرات الملايين فردية
أو مؤسسات أو حكومية أو غيرها وهو مايمكن من المرونة في مختلف أشكال
التعامل والتواصل وهذا النمو يؤدي إلى الحديث عن شبكة معلوماتية ثانية تخفف
الضغط على الشبكة الحالية أضف الى ذلك مشاكل القرصنة التي تتطلب أكثر
فاعلية في التعامل مع التغيرات التي تطرأ على هذه الشبكة .


البريد الإلكتروني: E-mail

يعتبر البريد الإلكتروني إحدى وسائل
تبادلالرسائل بين الأفراد مثل البريد العادي وأيضاً بينالمؤسسات التربوية
وغيرها ولكن بسرعة وكفاءةعالية باستغلال إمكانيات الشبكات المختلفةويمكن
توظيف البريد الإلكتروني فيالمدرسة الإلكترونية في المجالات
التربويةوالتعليمية المختلفة ومن أهمها:

‌أ) مخاطبات الإدارة المدرسية مع المنطقةالتعليمية والوزارة وأيضاً بينالمدارس
في الدولة الواحدة أو حتى في الدولالأخرى لتبادل الآراء حول
المشكلاتالتربوية والعلمية بما يسرع من عمليةالتواصل الفعال بين المدرسة
والمؤسسات الخدمية.

‌ب) التواصل الفعال مع أولياء الأمور الذين لا يتمكنون من الحضور للمدرسة ويمكن الاتصال بهم عبر البريدالإلكتروني.
‌ج) تبادل الرسائل مع المؤسساتالعلمية مثل الجامعات المحليةوالعالمية‌) إرسال جداول الأعمال والمحاضرلكافة أعضاء المجالس المدرسية خلال لحظاتثم تلقي الردود والاقتراحات)
avatar
اسلام محمد حسن
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 861
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى