الجودة بالتعليم
أهلاً ومرحباً بك زائرنا الكريم فى منتدى مدرسة بيلا الأعدادية بنين
برجاء التسجيل
حتى تتمكن من المشاهدة
والأستمتاع بخدماتنا ( تقويمات - نتائج - شرح - أنشطة - مؤتمرات)
مع تحيات
إدارة المدرسة
أ/ عبدالعزيز عبدالحليم عامر
al_daboon@yahoo.com
دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» نظام التقويم 2017/2018
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 12:31 am من طرف محمد حسن ضبعون

» نظام التقويم 2017/2018
السبت نوفمبر 11, 2017 6:58 am من طرف محمد حسن ضبعون

» ماهي الأمور الفنية اللازمة لتهيئة الصف المقلوب؟؟
الأحد مايو 07, 2017 4:56 am من طرف محمد حسن ضبعون

» المحليات - بيلا كفرالشيخ
السبت يناير 28, 2017 5:51 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الصف الثالث الأعدادى
الثلاثاء ديسمبر 27, 2016 11:59 pm من طرف محمد حسن ضبعون

» مراجعة علوم الصف الأول الأعدادى
السبت ديسمبر 17, 2016 11:08 am من طرف محمد حسن ضبعون

»  البيان الأول لعام 2016
الثلاثاء يوليو 05, 2016 3:29 am من طرف محمد حسن ضبعون

» تنسيق وتسجيل رياض الاطفال
الأحد يونيو 26, 2016 3:39 am من طرف محمد حسن ضبعون

» الأجابة انموزجية لأمتحانات الثانوية العامة 2016
الثلاثاء يونيو 07, 2016 4:43 am من طرف محمد حسن ضبعون


الأزمنة فى اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الأزمنة فى اللغة العربية

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الخميس مايو 28, 2009 2:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيّدنا محمد وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين.

أما بعد: فإنَّ الأزمنةَ ذاتُ أهمّيّةٍ بالغةٍ من حيث علاقة الفعل بها، وإنْ لم تكن من المسائل الأساسية للّغةِ . فإنَّ علماءَ العربيةِ وإنْ كانوا قد خاضوا مثارَ البحثِ والجدلِ في دقائقِ علومِ اللغةِ، إلاّ أنّهم لم يكترثوا لهذا الأمرِ أو لم ينـتبهوا له بكلِّ ما يستحقُّهُ من اهتمامٍ. ولعلّ التقليدَ قد حجبهم عن اكتشافهِ، وقد يكون ذلك ناشئاً من أسبابٍ أُخرىَ.

هذا، ولا نقولُ أنّ علماءَ العربيةِ لم يَفْطَنُوا إلى حقيقةِ الزمانِ من حيث علاقة الفعل به، إذ لا يجوز أن يكون قد التبس عليهم الفرقُ بين معاني الفعلِ الخاليِ عن القيودِ الزمانية، وبين الفعل المقيَّدِ بها مثل (طَلَبَ) و(سَبَقَ أنْ طَلَبَ) و (يَكُونُ قَدْ طَلَبَ) و(لَوْلاَهُ لَمَا طَلَبَ). فإنّ الفرقَ بين هذه التراكيبِ المختلفةِ واضحةٌ بيّنةٌ. ولابدّ أن يكونوا قد أدركوا هذا الفرقَ، إلاّ أنّهم لم يدخلوا في تفاصيلها ولم يجعلوا لكلٍّ من الصِّيَغِ الزمنية باباً خاصاً كما قد تَّم ذلك في كثيرٍ من اللّغات.

ويغلبُ أنْ يكونَ هذا ناشِئاً من عدمِ علمِهم بِلُغاتٍ أجنبيّةٍ ، إذْ أنَّ كثيراً من المفاهيمِ والحاجاتِ وَالْمُقْتَضَيَاتِ لا يتبادَرُ إلى الذهنِ تلقائياً وبسهولةٍ إلاَّ بعد ظهورِ سببٍ يذكِّرُهُ أو ضرورةٍ تستدعيه، فهذه المنجزاتُ الحضاريةُ والتقنيةُ الضخمةُ التي نلمُِسُهَا في مجالاتٍ مختلفةٍ من حياتنا، تُبَرْهِنُ على هذه الحقيقةِ، إذْ ليس من القليلِ ما قد كشفه العلماءُ والخبراءُ وما عَثَرَ عليها الباحثون وأَبْدَعَهَا أهلُ الذّوقِ والفنِّ من صناعاتٍ وعلومٍ وآلاتٍ وأجهزةٍ بقرينةٍ بسيطةٍ في بداية الأمرِ، أو بالقياس بين شيئين اِسْتَحَسُّوا المكنوناتِ في أَحَدِهِمَا بفضلِ مَا فيِ الآخَرِ من أَمْثَالِهَا.

هذا، لابدَّ وأنْ نؤكِّد بأنَّ للفعلِ علاقةٌ عُضْوِيَّةٌ بمفهومِ الزّمانِ، وما من فعلٍ إلاَّ ولِحُدوُثِهِ وقتٌ؛ والوقتُ قِسطٌ من الزمان.

أما الزّمانُ فإنّه مفهوم معقَّد لم يتمكن العلماءُ من الوصولِ إلى حقيقته بعد. وهو ناشئ من دورانِ الكرة الأرضية حول محورها وعلى مدارٍ مُعَيَّنٍ مرتبطةً فيهما بالشمس، يعني أن الأرض تجري في ذات الوقت حول الشمس على مدارٍ مُعَيَّنٍ، إضافةً إلى جريانها حولَ محورِها فيتمخَّضُ عن الأول المواسمُ الأربعةُ، وعن الثاني اللّيلُ والنهارُ المتعاقبان.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1811
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default تابع الأزمنة

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الخميس مايو 28, 2009 2:31 am

والوحدة القياسية للزمان هي الساعة ولا يسع المقام لحصر ما يدخل في هذا الباب من تفاصيلَ جانبيةٍ.

أما الزّمانُ بالنسبة للفعل، فإنّه جديرٌ بالإهتمام؛ ذلك أن للفعل مراتبُ زمنيةٌ مختلفةٌ. ولهذا فإن علاقة الفعل بالزمان أشمل بكثير من القدر الذي حصرها علماء العربية في صِيَغٍ ثلاثٍ. وربما لم يكن غَرَضُهُمُ الوقوفَ على مفهوم الزّمانِ مباشرةً، وإنما أرادوا أن يتوصّلوا إلى تعريفٍ للفعل يميّزُهُ عن الإسمِ والحرفِ، فاقتصروا في هذه المحاولة على تقسيمه إلى الماضي والحال والإستقبال فحسب. وقد سمّىَ بعضُهُمْ الصِّيَغَ بالأزمنة الثلاثة. لذا، فإنّ المسئلةَ غيرُ واضحةٍ؛ حيث أن طالب اللّغةِ العربيةِ قد يكون متردِّداً حول هذه القضية، فيتسائل عما إذا كانت هذه التسميةُ تعبيراً عن الصِّيَغِ الفعليةِ أم المراتبِ الزمنيةِ؟

نعم إنّ الفعلَ بوقوعه حقيقة، لا ينفكُّ عن الزّمانِ على الإطلاق، وهذا لا يدخل في نطاق دراستنا. إذ أنّ الفعلَ حاليٌّ عند وقوعه البتة، ويصبح ماضياً بعد وقوعه حقيقة. وهو مستقبل ما لم يقع. فهذه لا تتعدَّى عن تصورات منطقية بحتة.

وإنما نحن بصدد الصّيغةِ الزّمنيّةِ الموضوعةِ للفعل. فالصيغة الزّمنـيّةُ لها دلالات مقرونة بأحد الأزمنة المطلقة؛ وهي الماضي والحال والإستقبال؛ كبناء الماضي على الفتح، واستهلال المضارع بأحد حروف المضارعة، ودخول السين وسوف على المستقبل. فإذا كانت هذه القرائن تدلُّ على المراتب الزمنية للفعل، فإنّ علاقة الفعل بالزمان أكثر شمولا من هذا التقسيم. إذ لا يخفى أنَّ للصّيِغةِ الواحدةِ من الفعل دلالاتٌ متعلقةٌ بأزمنةٍ مختلفةٍ على حسب ما يصطحب الفعل من كلمات أو تركيب. مثلاً فإن (اِنْتَهَى)، وهو فعلٌ ماضٍ، لكن قد يفيد في كلِّ مثالٍ من الأمثلة الآتيةِ الخمسةِ معنى لمراتب الزمان الغابر، يختلف ذلك المعنى في كلِّ واحدٍ منها عن الدلالاتِ الزمنيةِ في بقيةِ الأمثلةِ بسببِ الأدواتِ التي لَحِقَتْ بها وهي:
1ـ انتهى
2ـ قد انتهى
3ـ إذ انتهى
4ـ كان قد انتهى
5ـ لولاه لما انتهى

إنّ المرتبةَ الزمنيةَ التي يدلُّ عليها فعلُ (انتهَى) في كلِّ مثالٍ من الأمثلةِ المذكورةِ، تختلفُ عن بقيَّهِ المراتبِ الزّمنيةِ في الأمثلة الأخرى ، مع أن فعل (انتهى) قد وَرَدَ في كلٍّ من هذهِ الأمثلةِ على السواء. وأغربُ من هذا فإنَّ فعلَ (انتهى) ـ على سبيل المثال ـ في جملة : "إذا انتهى الأجل، إنتهى الوجل" يدلّ على مستقبلٍ مُعَلَّقٍ مع أنّه فعلٌ ماضٍ.

أما إذا قيل: إنما لم يَدْخُلْ علماءُ العربيةِ من الصرفيّين والنحويّين والأدباءِ في هذه التفاصيل تجنُّباً من التّطويل في المسائل، وتسهيلاً لطلبةِ العلمِ فإنّ هذا الإعتذار غير مُقْنِعٍ. ويغلب أنّهم قد ركّزوا جُلَّ اهتمامهم على المسائل الإشتقاقيةِ والإعرابيةِ والبلاغيةِ فحسب، وحرصوا في ذلك على تحقيق ثلاثةِ أهدافٍ دون غيرها وهي:

1ـ النطقُ السليمُ الخالصُ من اللّحنِ،
2ـ القراءةُ السليمةُ الخالصةُ من الغلطِ،
3ـ الكتابةُ الصحيحةُ الخالصةُ من الخطأ الإملائيِّ والإنشائيِّ.

إذن فتكون مسألةُ علاقةِ الفعلِ بالزمان أمراً جانبياً بالنسبة لعلماءِ العربيةِ لأنّهم حصروا مهمَّتَهم في الأبوابِ المذكورةِ، ولأنّه ليست للزّمانِ صلةٌ مباشِرَةٌ بهذهِ الأبوابِ الثلاثةِ لذلك لم يهتمُّوا بها، وهذا أحسن الظنِّ بهم.

وحيث أن شبابَ الأمةِ الإسلاميةِ من غيرِ العربِ قد أقبلوا على اللّغةِ العريةِ إقبالاً متزايدًا في هذه المرحلةِ الأخيرةِ وازدادتْ رغبتُهُمْ لها بعد انتشار الصحوةِ الإسلاميةِ منذ بضع سنين بسبب تطوراتٍ طارئةٍ، فقد دعت الضرورةُ إلى دراسة هذه المسألة. إذ أنّ قضيةَ علاقةِ الفعلِ بالزّمان تحتلُّ مكانًا هامّاً في تصريف اللّغاتِ غير العربيةِ. وكثيرٌ من الطلابِ يعانون أزمةً شديدةً في ترجمةِ الصِّيَغِ الزمنيةِ خاصَّةً إلى اللغةِ العربيةِ ولا يجدون مصدراً ليستعينوا به على تذليل هذه العقبة التي تعترضهم من حينٍ إلى آخر. لذا رأيتُ من بابِ المساعدةِ لهم أن أتناولَ هذه المسألةَ فألخِّصَها بأسلوبٍ سهلٍ مُبَسَّطٍ. فأقول مستعينا بالله تعالى:

إنَّ التعبيرَ عن علاقةِ الفعلِ بالزّمان لأمرٌ هامٌّ لأنَّ الفعلَ يكثرُ استعمالُهُ في الحديث. وهو أحدُ العناصرِ الثلاثةِ التي يستهلُّ بها غالبُ كُتُبِ النَّحْوِ وتتشعَّبُ منها بقيّةُ أبوابِ القواعدِ، ولأنَّ الفعلَ مقرونٌ بزمانٍ مطلقا،ً بخلافِ الإسمِ والحرفِ، وأنّهُ تزدادُ أهميَّةُ علاقةِ الفعلِ بالزّمان خاصَّةً في ترجمة العقودِ والمواصفاتِ والتقاريرِ وأمثالِهَا من الوثائق ذاتِ الأثرِ في العلاقاتِ البشريةِ.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1811
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default تـابع الأزمنة

مُساهمة من طرف محمد حسن ضبعون في الخميس مايو 28, 2009 2:32 am

ثم إنّ للفعلِ ثلاثةُ معانٍ:

الأول منها طبيعيٌّ. وهو مفاد الفعل المجرد .كـ (غَفَرَ، ويَنْطِقُ، وذَهَبْنَا.)
الثاني منها عارضيٌّ. وهو ما يفيد معنى عند الزّيادةِ على حروفه الأصلية. مثل (اِسْتغْفَرَ، ويُقَاتِلُ، وتَعَجَّبْنَا.)

الثالث منها ضِمْنِيٌّ. وهو الذي يظهرُ معناهُ من خلالِ علاقتِهِ بالزّمان.

أما الزّمان، فقد يكون قريباً، أو بعيداً، أو مختلفاً جداً من حيث القرب أو البعد بالنسبة للفاعل أو للرّاوي. إذن فإنَّ علاقةَ الفعلِ بالزّمان في هذ الإطار تكشف لنا تَعَدُّدَ المراتب الزّمنيةِ بأنَّهَا أكثرُ من ثلاثةٍ. وقد يختلف هذا التّعَدُّدُ من لغةٍ إلى أخرى حسب طبيعتِهَا وانسجامِهَا مع اللّغاتِ المتطوّرةِ. فإنّ اللّغاتِ البسيطةَ قد لا تشتمل على مصطلحاتٍ علميةٍ ولا تدعو حاجةُ الناطقينَ بها إلى استعمالِ صِيَغٍ للمراتب الزّمنيَّةِ.

أما الزّمان في الأساس ـ من حيث علاقة الفعل به ـ فينقسم إلى بسيطٍ ومركَّبٍ. فالبسيطُ منهما أصلٌ، والمركَّبُ فرعٌ. لذا فإنَّ الأزمنةَ البسيطةَ مطلقةٌ عن القيودِ، أما المركَّبَةُ فإنَّها مقيَّدَةٌ.

الأزمنةُ البسيطةُ ثلاثةٌ وهي:

1ـ الماضي المطلقُ : THE PAST UNCONDITIONAL
وهو الفعل الذي يُخْبِرُ المتكلِّمُ أو الرّاوي أنّه حدثَ في سابقٍ من الزّمان دونما أيِّ تقييدٍ لَهُ بوقتٍ مُعَيَّنٍ . مثل (أنْطَقَتْ، وَمَا عَطَفُوا، وَلاَ عَرَفُوا) في قول الشاعر:


وأنطقت الدّراهِمُ بَعْدَ صمتٍ * أُنَاساً بَعْدَ مَا كَانُوا سُكُوتًا
فَمَا عَطَفُوا عَلَى أَحَدٍ بِفَضـْلٍ * وَلاَ عَرَفُوا لِمَكْرُمَةٍ ثُبـُوتًا
(الإمام الشافعي، ديوان الشافعي ص 30 ، دار الجيل، بيراوت- 1974م )

فإنَّ الشاعرَ قد ذكر هذه الأفعالَ الماضيةَ الثلاثةَ دونما تحديدٍ لها بوقت مُعَيَّنٍ. بل أطلقها لشمولها البيانيِّ. وكأنَّ الشاعرَ قال: " كل من أصاب من الغِنَى، يبدأ ينطق بِجُرْأَةٍ بعد أن كان الحرمانُ يُرْغِمُهُ على الصمتِ فيما سَبَقَ" وهذا تعميمٌ يدلُّ على أن (أنْطَقَتْ، وَمَا عَطَفُوا، وَلاَ عَرَفُوا) أفعالٌ مستغرقةٌ في طيِّ الماضي، غيرُ محدودةٍ بجزءٍ منه.

والفعلُ المضارعُ الذي يأتي بعد (لم)،كذالك يدلُّ على الماضي المطلقِ، ولكن على سبيل النّفيِ. مثل (لم يَنَلْ) في قول الشاعر:

"كَمْ شُجَاعٍ لم يَنَلْ مِنْهَا الْمُنَى * وَجَبَانٍ نَالَ غَايَاتِ الأَمَلْ"

هذا، ومن الجديرِ بالإشارةِ؛ أنّ هذه المقولةَ قد جمعتْ بين صيغتي السّلبِ والإيجابِ للماضيِ المطلقِ. قد جائتْ صيغةُ السّلبِ في الصدر (لم يَنَلْ)، وصيغة الإيجابِ في العَجُزِ (نَالَ). فحاصلُ ما يدخلُ تحتَ هذا البابِ: أنَّ كلَّ صيغةٍ فعليةٍ خبريةً كانتْ أم إنشائيةً إذا كانت تُنْبِئُ عن حدثٍ فيما سَبَقَ دونَ أيِّ تحديدٍ بوقتٍ مُعَيَّنٍ فإنّه الماضي المطلق.

2ـ الحال المطلق THE PRESENT UNCONDITIONAL TENSE

هو الفعلُ الذي يُخْبِرُ المتكلِّمُ عن حدوثِهِ في الحيِن الذي يتكلَّمُ دونما تحديدٍ به بوقتٍ مُعَيَّنٍ. كـ (يُنْبِئُ) في الْمَثَلِ السائر :"الصدقُ ينبئُ عَنْكَ لاَ الْوَعِيدُ. فـ (يُنْبِئُ) هنا فعلٌ مضارعٌ مطلَقٌ لا حدودَ لوقتهِ. إذ يُضْرَبُ المثلُ بهذه المقولةِ للجبانِ، يتوعَّدُ ثَّم لا يفعل. وذلك في الحين الذي يناسب، دون أيِّ قيدٍ بوقتٍ مُعَيَّنٍ. يجوز أن يكونَ الفعلُ على صيغةِ الماضي في تأويلِ المضارعِ كما في المثل السائر أيضاً: "مَنْ صَبَرِ ظَفَرَ" أيْ من يَصْبِرْ يَظْفَرْ، في الحين الذي يتمسّك بالصبر. فالظفر موكَلٌ بالصبر في كلِّ حالٍ دونما أيّ قيدٍ بزمانٍ مُعَيَّنٍ. وكذلك الفعلان الواردان في جملتي النفيِ والإثباتِ، كما في المثل التركي: "ما نهض أحدٌ غاضباً إلاَّ وجَلَسَ خَاسِراً" أي من لا يملك نفسه من النهوض غضباً على غيره، فإنه يخسر بذلك في حينه متى كان، على الإطلاق.

***

3 ـ المستقبل المطلق: THE FUTURE UNCONDITIONAL TENSE

وهو الفعلُ المضارعُ الذي يستهلُّ بإحدىَ أداتَيِ الزّمان الآتي. وهما (السين وسوف) كـ(سَيَعْلَمُ) في قول المتنبي:

سَيَعْلَمُ الْجَمْعُ مِمَّنْ ضَمَّ مَجْلِسَنَا * بِأنَّنِي خَيْرُ مَنْ تَسْعَى بِهِ قَدَمُ
(أبو الطيب المتنبي ـ ديوان المتنبي ص ـ 332، دار بيروت ـ 1980 م )

ومِثْلُهُ "سَوْفَ ـ إِخَالُ ـ أَدْريِ" في قولِ زهير بن أبي سلمى:
وَمَا أَدْريِ وَسَوْفَ إِخَالُ أَدْريِ * أَقَوْمٌ آلُ حِصْنٍ أَمْ نِسَاءُ.

الأزمنةُ الْمُرَكَّبَةُ:

فإنَّ المُتَوَقَّعَ في كِلْتَا المقولتين غيُر محدَّدٍ بزمانٍ. إنَّ هذه الصِّيَغَ لا قيدَ لَهَا كما مرَّ، وهي مُطْلَقَةٌ مُسْتَغْرَقَةٌ في مفهومِ الزَّمَانِ الْمُقْبِلِ بِتَمَامِهِ.

أما الأزمنةُ المركّبةُ : فهي على ثلاثةِ أقسامِ رئِيسَةٍ. وهي الماضي المقيّد، والحال المقيّد، والمستقبل المقيّد. وكلٌّ منها منقسمٌ إلى فروعٍ مختلفةٍ بقيودٍ خاصَّةٍ يتميَّزُ بها بعضُهَا عن البعض الآخر. وفي غالبها يأتي الفعلُ بعد القيدِ.

أمَّا قيودُ الفعلِ لتحديدِ علاقةِ الزّمانِ به، فكثيرةٌ؛ وغالبُهَا حروفٌ: كقَدْ، ولم، وإذا، وإنْ، وبينما... وبعضها أفعالٌ ناقصةٌ، مثل: كانَ وصارَ، وأصبحَ ...إلخ. وبعضها تعبيراتٌ بسيطةٌ: كأمسِ، وحيثُ، وإيّاَكَ، أو مُرَكَّبَةٌ: مثل (حُكِيَ أنّهُ)، و(رُوِيَ أنّهُ)، و(قيلَ أنّهُ)، و(قال)، و(حدّثني)، و(سَمِعْتُ يَقُولُ)، و(سَبَقَ أنْ) الخ. وهكذا تتفاوت المراتب الزّمنيّة للفعل بهذه القيود، فيكون بعضُها أقربَ زمناً إلى المتكلِّمِ أو أبعدَ إليهِ من بعضِهِ الآخَرِ. ويكون في أنواعٍ منها احتمالُ التّكرارِ دون الأخرى، كما إذا قلتَ: "كُنْتُ أَرَاهُ"؛ فهذا كلامٌ يُوهِمُ التّكرارَ على التّراخي والتّردّدِ، بخلافِ " قَد رَأَيْتُهُ"؛ إذ قولك: "كُنْتُ أَرَاهُ"، أي كنت أراه حيناً بعد حينٍ؛ بينما قولك: " قَدْ رَأَيْتُهُ"، يدلُّ على أن الفعل قد حدث مرةً واحدةً بصورةٍ جازمةٍ. وسيأتي شرح هذه الجوانب للفعل المقيّد المقترن بالزّمان الْمُرَكَّبِ إنْ شاء الله تعالى.
avatar
محمد حسن ضبعون
Admin

عدد المساهمات : 1811
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
الموقع : http://biala.ahlamontada.net/index.htm

http://biala.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى